شاهد.. لحظة سقوط "الموت القادم من أعلى" على كلية الشرطة في صنعاء

مدمرة الملاجئ وتصل لجحور الأعداء ومخازنهم

تحصلت "سبق" على صورة تظهر لحظة ما قبل سقوط قنبلتي GBU والمعروفة بـ "مدمرة الملاجئ" أو "الموت القادم من أعلى"على كلية الشرطة في صنعاء.
 
وصُمم هذا السلاح الفتاك الذي تمتلكه السعودية، ويعد أحد أنواع القنابل الخارقة للأرض والتحصينات، لاستهداف المواقع التي تصعب على القنابل العادية، كمواقع القيادات المختبئة في ملاجئ تحت الأرض، وكذلك الأسلحة المخبأة والمحصّنة بإحكام تحت الأرض.
 
ويمكن لهذا النوع من القنابل الموجهة بالليزر الموجود في مقدمتها ضرب الأهداف بدقة؛ وأثبتت التجارب أنها قادرة على اختراق ستة أمتار من الخرسانة، وفي اختبار آخر استطاعت الوصول إلى عمق ثلاثين مترًا تحت الأرض قبل أن تنفجر.

الدرجة الأولى
اعلان
شاهد.. لحظة سقوط "الموت القادم من أعلى" على كلية الشرطة في صنعاء
سبق

تحصلت "سبق" على صورة تظهر لحظة ما قبل سقوط قنبلتي GBU والمعروفة بـ "مدمرة الملاجئ" أو "الموت القادم من أعلى"على كلية الشرطة في صنعاء.
 
وصُمم هذا السلاح الفتاك الذي تمتلكه السعودية، ويعد أحد أنواع القنابل الخارقة للأرض والتحصينات، لاستهداف المواقع التي تصعب على القنابل العادية، كمواقع القيادات المختبئة في ملاجئ تحت الأرض، وكذلك الأسلحة المخبأة والمحصّنة بإحكام تحت الأرض.
 
ويمكن لهذا النوع من القنابل الموجهة بالليزر الموجود في مقدمتها ضرب الأهداف بدقة؛ وأثبتت التجارب أنها قادرة على اختراق ستة أمتار من الخرسانة، وفي اختبار آخر استطاعت الوصول إلى عمق ثلاثين مترًا تحت الأرض قبل أن تنفجر.

10 سبتمبر 2015 - 26 ذو القعدة 1436
01:06 PM

مدمرة الملاجئ وتصل لجحور الأعداء ومخازنهم

شاهد.. لحظة سقوط "الموت القادم من أعلى" على كلية الشرطة في صنعاء

A A A
0
36

تحصلت "سبق" على صورة تظهر لحظة ما قبل سقوط قنبلتي GBU والمعروفة بـ "مدمرة الملاجئ" أو "الموت القادم من أعلى"على كلية الشرطة في صنعاء.
 
وصُمم هذا السلاح الفتاك الذي تمتلكه السعودية، ويعد أحد أنواع القنابل الخارقة للأرض والتحصينات، لاستهداف المواقع التي تصعب على القنابل العادية، كمواقع القيادات المختبئة في ملاجئ تحت الأرض، وكذلك الأسلحة المخبأة والمحصّنة بإحكام تحت الأرض.
 
ويمكن لهذا النوع من القنابل الموجهة بالليزر الموجود في مقدمتها ضرب الأهداف بدقة؛ وأثبتت التجارب أنها قادرة على اختراق ستة أمتار من الخرسانة، وفي اختبار آخر استطاعت الوصول إلى عمق ثلاثين مترًا تحت الأرض قبل أن تنفجر.