شباب يقتلون وعولاً ويكتبون تاريخ الصيد بدمائها في تحدٍّ جديد

مطالبات بالقبض عليهم من خلال رقم لوحة المركبة

أعادت صور، نُشرت أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، حوادث الاعتداء على الحياة الفطرية، بعد أن أظهرت شبابًا، عمدوا إلى صيد وعول أمس الأول، وكتابة تاريخ صيدها بدمائها؛ بقصد التباهي بها.
 
ولم يتضح من الصور، التي وُصفت بأنَّ مرتكبيها يقصدون التحدي والعبث، مكان التقاطها، غير أنَّ المركبة التي ظهرت في إحدى الصور تحمل أرقام لوحات سعودية؛ وهو ما يرجح أنَّ تكون في مناطق محلية.
 
 ونشرت حسابات توعوية بتبوك، تهتم بالشأن البيئي، وطريقة الحفاظ على ما تبقى من حيوانات ونباتات لمنطقة تبوك، وهي رابطة تبوك الخضراء وبيئة تبوك، هذه الصور، مشيرة إلى سهولة القبض على مرتكبي هذا الفعل من خلال تتبُّع الصورة والحساب ورقم لوحة المركبة.
 
 وكانت الهيئة السعودية للحياة الفطرية قد استنكرت في حوادث مماثلة هذا السلوك المشين، ووصفته بأنَّه منافٍ لتعاليم ديننا الحنيف، التي تنبذ مثل هذه التصرفات العبثية المخالفة لطاعة ولي الأمر، والأنظمة التي سنتها الدولة للمحافظة على مقدرات الوطن الفطرية.

اعلان
شباب يقتلون وعولاً ويكتبون تاريخ الصيد بدمائها في تحدٍّ جديد
سبق

أعادت صور، نُشرت أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، حوادث الاعتداء على الحياة الفطرية، بعد أن أظهرت شبابًا، عمدوا إلى صيد وعول أمس الأول، وكتابة تاريخ صيدها بدمائها؛ بقصد التباهي بها.
 
ولم يتضح من الصور، التي وُصفت بأنَّ مرتكبيها يقصدون التحدي والعبث، مكان التقاطها، غير أنَّ المركبة التي ظهرت في إحدى الصور تحمل أرقام لوحات سعودية؛ وهو ما يرجح أنَّ تكون في مناطق محلية.
 
 ونشرت حسابات توعوية بتبوك، تهتم بالشأن البيئي، وطريقة الحفاظ على ما تبقى من حيوانات ونباتات لمنطقة تبوك، وهي رابطة تبوك الخضراء وبيئة تبوك، هذه الصور، مشيرة إلى سهولة القبض على مرتكبي هذا الفعل من خلال تتبُّع الصورة والحساب ورقم لوحة المركبة.
 
 وكانت الهيئة السعودية للحياة الفطرية قد استنكرت في حوادث مماثلة هذا السلوك المشين، ووصفته بأنَّه منافٍ لتعاليم ديننا الحنيف، التي تنبذ مثل هذه التصرفات العبثية المخالفة لطاعة ولي الأمر، والأنظمة التي سنتها الدولة للمحافظة على مقدرات الوطن الفطرية.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
01:48 AM

مطالبات بالقبض عليهم من خلال رقم لوحة المركبة

شباب يقتلون وعولاً ويكتبون تاريخ الصيد بدمائها في تحدٍّ جديد

A A A
74
108,227

أعادت صور، نُشرت أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، حوادث الاعتداء على الحياة الفطرية، بعد أن أظهرت شبابًا، عمدوا إلى صيد وعول أمس الأول، وكتابة تاريخ صيدها بدمائها؛ بقصد التباهي بها.
 
ولم يتضح من الصور، التي وُصفت بأنَّ مرتكبيها يقصدون التحدي والعبث، مكان التقاطها، غير أنَّ المركبة التي ظهرت في إحدى الصور تحمل أرقام لوحات سعودية؛ وهو ما يرجح أنَّ تكون في مناطق محلية.
 
 ونشرت حسابات توعوية بتبوك، تهتم بالشأن البيئي، وطريقة الحفاظ على ما تبقى من حيوانات ونباتات لمنطقة تبوك، وهي رابطة تبوك الخضراء وبيئة تبوك، هذه الصور، مشيرة إلى سهولة القبض على مرتكبي هذا الفعل من خلال تتبُّع الصورة والحساب ورقم لوحة المركبة.
 
 وكانت الهيئة السعودية للحياة الفطرية قد استنكرت في حوادث مماثلة هذا السلوك المشين، ووصفته بأنَّه منافٍ لتعاليم ديننا الحنيف، التي تنبذ مثل هذه التصرفات العبثية المخالفة لطاعة ولي الأمر، والأنظمة التي سنتها الدولة للمحافظة على مقدرات الوطن الفطرية.