باكستاني يعفو عن قاتل ابنه بمكة.. شفاعة ووساطة ودِيَة

"اليامي" تكفّل بدفع الـ 300 ألف وأنهى 5 سنوات تفاوض

نجح المواطن مسفر بن عبدالهادي اليامي؛ في إقناع مقيم باكستاني بشفاعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة الأمير خالد الفيصل، بتنازله عن القصاص من مواطنه الذي قتل ابنه.

وفي التفاصيل، أوضح رجل الأعمال اليامي؛ لـ "سبق"، أنه منذ نحو خمس سنوات عرض الصلح على المقيم الباكستاني سليمان مير حسن؛ الذي أقدم مقيم آخر من بني جلدته على قتل ابنه؛ إثر خلافٍ بينهما قبل نحو خمس سنوات، مطالباً إياه بالعفو والصفح.

واستعان اليامي؛ بعدد من قبائل حرب الموجودين بمنطقة وقوع الجريمة بهدى الشام بمنطقة مكة المكرّمة؛ للمشاركة في الصلح وإنهاء المشكلة وعتق رقبة القاتل.

وأضاف أنه بعد عدة محاولات وعدة زيارات لصاحب الدم استجاب المقيم الباكستاني لقبول شفاعة أمير مكة في العفو عن قاتل ابنه مقابل أخذه الدية المعمول بها في السعودية، وهي ثلاثمائة ألف ريال رغم ظروفه المالية والأسرية.

وأوضح اليامي؛ أنه تكفل شخصياً بدفع الدية حيث تم تصديق موافقة صاحب الدم على التنازل شرعاً وقبوله الدية.

وأعرب اليامي؛ الذي يعمل في مجال إصلاح ذات البين منذ عدة سنوات، عن شكره وتقديره للأمير خالد الفيصل؛ على شفاعته وللمقيم الباكستاني الذي وافق على قبول الدية الشرعية فقط، ولم يطالب بالمزايدة أو المبالغ المالية الباهظة؛ سائلاً الله أن يجزل له الثواب وأن يتغمد ابنه بالرحمة والفوز بالجنة.

اعلان
باكستاني يعفو عن قاتل ابنه بمكة.. شفاعة ووساطة ودِيَة
سبق

نجح المواطن مسفر بن عبدالهادي اليامي؛ في إقناع مقيم باكستاني بشفاعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة الأمير خالد الفيصل، بتنازله عن القصاص من مواطنه الذي قتل ابنه.

وفي التفاصيل، أوضح رجل الأعمال اليامي؛ لـ "سبق"، أنه منذ نحو خمس سنوات عرض الصلح على المقيم الباكستاني سليمان مير حسن؛ الذي أقدم مقيم آخر من بني جلدته على قتل ابنه؛ إثر خلافٍ بينهما قبل نحو خمس سنوات، مطالباً إياه بالعفو والصفح.

واستعان اليامي؛ بعدد من قبائل حرب الموجودين بمنطقة وقوع الجريمة بهدى الشام بمنطقة مكة المكرّمة؛ للمشاركة في الصلح وإنهاء المشكلة وعتق رقبة القاتل.

وأضاف أنه بعد عدة محاولات وعدة زيارات لصاحب الدم استجاب المقيم الباكستاني لقبول شفاعة أمير مكة في العفو عن قاتل ابنه مقابل أخذه الدية المعمول بها في السعودية، وهي ثلاثمائة ألف ريال رغم ظروفه المالية والأسرية.

وأوضح اليامي؛ أنه تكفل شخصياً بدفع الدية حيث تم تصديق موافقة صاحب الدم على التنازل شرعاً وقبوله الدية.

وأعرب اليامي؛ الذي يعمل في مجال إصلاح ذات البين منذ عدة سنوات، عن شكره وتقديره للأمير خالد الفيصل؛ على شفاعته وللمقيم الباكستاني الذي وافق على قبول الدية الشرعية فقط، ولم يطالب بالمزايدة أو المبالغ المالية الباهظة؛ سائلاً الله أن يجزل له الثواب وأن يتغمد ابنه بالرحمة والفوز بالجنة.

30 سبتمبر 2017 - 10 محرّم 1439
12:26 PM
اخر تعديل
09 يوليو 2018 - 25 شوّال 1439
02:57 AM

باكستاني يعفو عن قاتل ابنه بمكة.. شفاعة ووساطة ودِيَة

"اليامي" تكفّل بدفع الـ 300 ألف وأنهى 5 سنوات تفاوض

A A A
16
54,229

نجح المواطن مسفر بن عبدالهادي اليامي؛ في إقناع مقيم باكستاني بشفاعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة الأمير خالد الفيصل، بتنازله عن القصاص من مواطنه الذي قتل ابنه.

وفي التفاصيل، أوضح رجل الأعمال اليامي؛ لـ "سبق"، أنه منذ نحو خمس سنوات عرض الصلح على المقيم الباكستاني سليمان مير حسن؛ الذي أقدم مقيم آخر من بني جلدته على قتل ابنه؛ إثر خلافٍ بينهما قبل نحو خمس سنوات، مطالباً إياه بالعفو والصفح.

واستعان اليامي؛ بعدد من قبائل حرب الموجودين بمنطقة وقوع الجريمة بهدى الشام بمنطقة مكة المكرّمة؛ للمشاركة في الصلح وإنهاء المشكلة وعتق رقبة القاتل.

وأضاف أنه بعد عدة محاولات وعدة زيارات لصاحب الدم استجاب المقيم الباكستاني لقبول شفاعة أمير مكة في العفو عن قاتل ابنه مقابل أخذه الدية المعمول بها في السعودية، وهي ثلاثمائة ألف ريال رغم ظروفه المالية والأسرية.

وأوضح اليامي؛ أنه تكفل شخصياً بدفع الدية حيث تم تصديق موافقة صاحب الدم على التنازل شرعاً وقبوله الدية.

وأعرب اليامي؛ الذي يعمل في مجال إصلاح ذات البين منذ عدة سنوات، عن شكره وتقديره للأمير خالد الفيصل؛ على شفاعته وللمقيم الباكستاني الذي وافق على قبول الدية الشرعية فقط، ولم يطالب بالمزايدة أو المبالغ المالية الباهظة؛ سائلاً الله أن يجزل له الثواب وأن يتغمد ابنه بالرحمة والفوز بالجنة.