شيخ عشائري: "السبهان" سفير العروبة الذي أثبت حرصه على كل العراقيين

قال: فشلت إيران في اغتياله عبر مليشياتها فاتخذت قرار تغييره

 بثَّ الشيخ ياسر الديري، شيخ عشيرة الديري العراقية، تسجيلاً مصوَّرًا، عبَّر فيه بلسان قبائل الجنوب العراقي عن كبير احترامهم لثامر السبهان، سفير خادم الحرمين الشريفين، معلنًا تأييدهم لجهود المحبة ورسالة الإخاء التي يمثلها السبهان، وتعبِّر عما يربط بين الشعبَيْن السعودي والعراقي.
 
 وقال الشيخ الديري: إن السفير السعودي ثامر السبهان هو الوحيد الذي أثبت أن دولته حريصة على كل أطياف الشعب العراقي، والدفاع عنهم، سُنة كانوا أو شيعة، أو غير ذلك دون استثناء، والحرص كذلك على وحدة العراق.
 
 وأكد "الديري" في تسجيله أن إيران تعودت على أن أي سفير في العراق يصمت أمام جرائمها وتدخلاتها في الشأن العراقي والعربي.. ولأن "سفير العروبة" ثامر السبهان أثبت جدارته ومواقفه المشرفة تجاه مسألة العراق وعروبته، وإعادته لحضنه العربي، فقد خططت إيران لاغتياله عبر مليشياتها المجرمة في البلاد.
 
 وأضاف بأنها عندما فشلت في تنفيذ مخططها الإجرامي ضد سفير العروبة جاء القرار من إيران للحكومة لاستبداله.
 
 وعبّر الشيخ الديري عن اطمئنانه لسياسة السعودية، وطمأن عشائر العراق بقوله: "إنه حتى لو استُبدل السفير السبهان برجل آخر فلن يكون إلا أسدًا مثل سلفه".
 
 وكان السفير السبهان قد أكد في تغريدة له أمس عبر حسابه على "تويتر" بقوله: "أنا خادم لهذا الدين ولهذه القيادة - حفظها الله -، التي تسعى لنصرة الحق وما فيه خير للإسلام والمسلمين وللوطن وأبنائه، الذين أعتز وأتشرف بأني منهم".

اعلان
شيخ عشائري: "السبهان" سفير العروبة الذي أثبت حرصه على كل العراقيين
سبق

 بثَّ الشيخ ياسر الديري، شيخ عشيرة الديري العراقية، تسجيلاً مصوَّرًا، عبَّر فيه بلسان قبائل الجنوب العراقي عن كبير احترامهم لثامر السبهان، سفير خادم الحرمين الشريفين، معلنًا تأييدهم لجهود المحبة ورسالة الإخاء التي يمثلها السبهان، وتعبِّر عما يربط بين الشعبَيْن السعودي والعراقي.
 
 وقال الشيخ الديري: إن السفير السعودي ثامر السبهان هو الوحيد الذي أثبت أن دولته حريصة على كل أطياف الشعب العراقي، والدفاع عنهم، سُنة كانوا أو شيعة، أو غير ذلك دون استثناء، والحرص كذلك على وحدة العراق.
 
 وأكد "الديري" في تسجيله أن إيران تعودت على أن أي سفير في العراق يصمت أمام جرائمها وتدخلاتها في الشأن العراقي والعربي.. ولأن "سفير العروبة" ثامر السبهان أثبت جدارته ومواقفه المشرفة تجاه مسألة العراق وعروبته، وإعادته لحضنه العربي، فقد خططت إيران لاغتياله عبر مليشياتها المجرمة في البلاد.
 
 وأضاف بأنها عندما فشلت في تنفيذ مخططها الإجرامي ضد سفير العروبة جاء القرار من إيران للحكومة لاستبداله.
 
 وعبّر الشيخ الديري عن اطمئنانه لسياسة السعودية، وطمأن عشائر العراق بقوله: "إنه حتى لو استُبدل السفير السبهان برجل آخر فلن يكون إلا أسدًا مثل سلفه".
 
 وكان السفير السبهان قد أكد في تغريدة له أمس عبر حسابه على "تويتر" بقوله: "أنا خادم لهذا الدين ولهذه القيادة - حفظها الله -، التي تسعى لنصرة الحق وما فيه خير للإسلام والمسلمين وللوطن وأبنائه، الذين أعتز وأتشرف بأني منهم".

29 أغسطس 2016 - 26 ذو القعدة 1437
12:20 AM

قال: فشلت إيران في اغتياله عبر مليشياتها فاتخذت قرار تغييره

شيخ عشائري: "السبهان" سفير العروبة الذي أثبت حرصه على كل العراقيين

A A A
27
37,834

 بثَّ الشيخ ياسر الديري، شيخ عشيرة الديري العراقية، تسجيلاً مصوَّرًا، عبَّر فيه بلسان قبائل الجنوب العراقي عن كبير احترامهم لثامر السبهان، سفير خادم الحرمين الشريفين، معلنًا تأييدهم لجهود المحبة ورسالة الإخاء التي يمثلها السبهان، وتعبِّر عما يربط بين الشعبَيْن السعودي والعراقي.
 
 وقال الشيخ الديري: إن السفير السعودي ثامر السبهان هو الوحيد الذي أثبت أن دولته حريصة على كل أطياف الشعب العراقي، والدفاع عنهم، سُنة كانوا أو شيعة، أو غير ذلك دون استثناء، والحرص كذلك على وحدة العراق.
 
 وأكد "الديري" في تسجيله أن إيران تعودت على أن أي سفير في العراق يصمت أمام جرائمها وتدخلاتها في الشأن العراقي والعربي.. ولأن "سفير العروبة" ثامر السبهان أثبت جدارته ومواقفه المشرفة تجاه مسألة العراق وعروبته، وإعادته لحضنه العربي، فقد خططت إيران لاغتياله عبر مليشياتها المجرمة في البلاد.
 
 وأضاف بأنها عندما فشلت في تنفيذ مخططها الإجرامي ضد سفير العروبة جاء القرار من إيران للحكومة لاستبداله.
 
 وعبّر الشيخ الديري عن اطمئنانه لسياسة السعودية، وطمأن عشائر العراق بقوله: "إنه حتى لو استُبدل السفير السبهان برجل آخر فلن يكون إلا أسدًا مثل سلفه".
 
 وكان السفير السبهان قد أكد في تغريدة له أمس عبر حسابه على "تويتر" بقوله: "أنا خادم لهذا الدين ولهذه القيادة - حفظها الله -، التي تسعى لنصرة الحق وما فيه خير للإسلام والمسلمين وللوطن وأبنائه، الذين أعتز وأتشرف بأني منهم".