طالبات مدرسة متهالكة شرق المدينة المنورة يعيشن الرعب اليومي

مطالبات بإخلاء المبني منذ خمس سنوات لعدم ملائمته

يحتضن شرق المدينة المنورة مدرسة متهالكة لطالبات ابتدائية ومتوسطة دثير، يعيشن يومهن بين الخوف من سقوط المبني وبين التعليم، على الرغم من المطالبات بإخلاء المبني منذ خمس سنوات لعدم ملائمته.

ووفقًا للمعلومات التي حصلت عليها "سبق"، فالمدرسة المتهالكة تابعة لمكتب تعليم محافظة الحناكية شرق المدينة المنورة وسبق أن تقرر إخلاء المبنى المستأجر قبل خمس سنوات لأنه آيل للسقوط، إضافة إلى أنه مسقوف بالخشب وتصدع جدرانه، فضلاً عن أدوات الكهرباء المكشوفة التي يحدث فيها تماس كهربائي بين الحين والآخر.

وأكدت مصادر لـ"سبق" أن هناك مبنى حكوميًا حديثًا تعثر تشطيبه منذ سنوات في القرية نفسها ولا تبعد إلا ثلاثة كيلو عن هذه المدرسة، وتبقى التساؤلات من المسؤول عن المبنى المتهالك الذي يترصد الأبرياء في كل حين؟ وماذا ينتظر لإخلائه وهو يهدد حياة الطالبات والمعلمات؟

اعلان
طالبات مدرسة متهالكة شرق المدينة المنورة يعيشن الرعب اليومي
سبق

يحتضن شرق المدينة المنورة مدرسة متهالكة لطالبات ابتدائية ومتوسطة دثير، يعيشن يومهن بين الخوف من سقوط المبني وبين التعليم، على الرغم من المطالبات بإخلاء المبني منذ خمس سنوات لعدم ملائمته.

ووفقًا للمعلومات التي حصلت عليها "سبق"، فالمدرسة المتهالكة تابعة لمكتب تعليم محافظة الحناكية شرق المدينة المنورة وسبق أن تقرر إخلاء المبنى المستأجر قبل خمس سنوات لأنه آيل للسقوط، إضافة إلى أنه مسقوف بالخشب وتصدع جدرانه، فضلاً عن أدوات الكهرباء المكشوفة التي يحدث فيها تماس كهربائي بين الحين والآخر.

وأكدت مصادر لـ"سبق" أن هناك مبنى حكوميًا حديثًا تعثر تشطيبه منذ سنوات في القرية نفسها ولا تبعد إلا ثلاثة كيلو عن هذه المدرسة، وتبقى التساؤلات من المسؤول عن المبنى المتهالك الذي يترصد الأبرياء في كل حين؟ وماذا ينتظر لإخلائه وهو يهدد حياة الطالبات والمعلمات؟

30 سبتمبر 2017 - 10 محرّم 1439
10:19 PM

طالبات مدرسة متهالكة شرق المدينة المنورة يعيشن الرعب اليومي

مطالبات بإخلاء المبني منذ خمس سنوات لعدم ملائمته

A A A
20
13,053

يحتضن شرق المدينة المنورة مدرسة متهالكة لطالبات ابتدائية ومتوسطة دثير، يعيشن يومهن بين الخوف من سقوط المبني وبين التعليم، على الرغم من المطالبات بإخلاء المبني منذ خمس سنوات لعدم ملائمته.

ووفقًا للمعلومات التي حصلت عليها "سبق"، فالمدرسة المتهالكة تابعة لمكتب تعليم محافظة الحناكية شرق المدينة المنورة وسبق أن تقرر إخلاء المبنى المستأجر قبل خمس سنوات لأنه آيل للسقوط، إضافة إلى أنه مسقوف بالخشب وتصدع جدرانه، فضلاً عن أدوات الكهرباء المكشوفة التي يحدث فيها تماس كهربائي بين الحين والآخر.

وأكدت مصادر لـ"سبق" أن هناك مبنى حكوميًا حديثًا تعثر تشطيبه منذ سنوات في القرية نفسها ولا تبعد إلا ثلاثة كيلو عن هذه المدرسة، وتبقى التساؤلات من المسؤول عن المبنى المتهالك الذي يترصد الأبرياء في كل حين؟ وماذا ينتظر لإخلائه وهو يهدد حياة الطالبات والمعلمات؟