"ظريف" متوسلاً للأوروبيين: "ترامب" سيلغي الاتفاق النووي ويعاقبنا

قال: سيعلن أمام الكونجرس عدم التزامنا كمبرر للانسحاب 15 أكتوبر

توقّع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم التزام طهران بالاتفاق النووي، وبالتالي "يجدد مبرراً" لإعلان انسحاب واشنطن من هذا الاتفاق في شهر أكتوبر المقبل، متوسلاً من أوروبا الوقوف في وجه "ترامب"، وعدم إفشال الاتفاق، الذي بات يلوح في الأفق، وتحدي العقوبات الأمريكية المحتملة.

وقال "ظريف" في مقابلة مع صحيفتتي "الغارديان" و"الفايننشيال تايمز": "أظن أن "ترامب" سيعلن عدم التزام إيران بالاتفاق النووي"، مضيفاً أنه (ترامب) سيقدم أمام الكونجرس الأمريكي تقريراً سيشير فيه إلى عدم التزام إيران بالاتفاق النووي، وبالتالي سيقرر الانسحاب من هذا الاتفاق".

وأوضح "ظريف": "في حالة انهيار الاتفاق النووي فإن إيران لن تكون ملزمة بالتقيد بالبنود الواردة في الصفقة النووية، لافتاً إلى أنه إذا قررت الدول الأوروبية وروسيا والصين أن تكون إلى جانب الولايات المتحدة، فإن الاتفاق النووي ستُكتب له النهاية".

وأبرم الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة وقوى دولية أخرى منها الصين وروسيا في يوليو 2015؛ بهدف منع إيران من تطوير أسلحة نووية. ومن المقرر أن يتخذ "ترامب" قراراً بحلول 15 أكتوبر المقبل، بشأن ما إذا كانت إيران قد انتهكت الاتفاق أم لا، وقد يسحب موافقته عليه.

وكان "ترامب" قد قال للصحفيين: "سوف ترون ما سوف أفعله قريباً جداً في أكتوبر"، مضيفاً: "إن اتفاق إيران أحد أسوأ الاتفاقات التي رأيتها، وهو ليس عادلاً لهذه البلاد، إنها صفقة ما كان ينبغي إنجازها أبداً، ولن نصمت إزاء ما يفعلونه مع بلادنا، لقد انتهكوا الكثير من العناصر المختلفة، وانتهكوا أيضاً روح هذا الاتفاق".

اعلان
"ظريف" متوسلاً للأوروبيين: "ترامب" سيلغي الاتفاق النووي ويعاقبنا
سبق

توقّع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم التزام طهران بالاتفاق النووي، وبالتالي "يجدد مبرراً" لإعلان انسحاب واشنطن من هذا الاتفاق في شهر أكتوبر المقبل، متوسلاً من أوروبا الوقوف في وجه "ترامب"، وعدم إفشال الاتفاق، الذي بات يلوح في الأفق، وتحدي العقوبات الأمريكية المحتملة.

وقال "ظريف" في مقابلة مع صحيفتتي "الغارديان" و"الفايننشيال تايمز": "أظن أن "ترامب" سيعلن عدم التزام إيران بالاتفاق النووي"، مضيفاً أنه (ترامب) سيقدم أمام الكونجرس الأمريكي تقريراً سيشير فيه إلى عدم التزام إيران بالاتفاق النووي، وبالتالي سيقرر الانسحاب من هذا الاتفاق".

وأوضح "ظريف": "في حالة انهيار الاتفاق النووي فإن إيران لن تكون ملزمة بالتقيد بالبنود الواردة في الصفقة النووية، لافتاً إلى أنه إذا قررت الدول الأوروبية وروسيا والصين أن تكون إلى جانب الولايات المتحدة، فإن الاتفاق النووي ستُكتب له النهاية".

وأبرم الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة وقوى دولية أخرى منها الصين وروسيا في يوليو 2015؛ بهدف منع إيران من تطوير أسلحة نووية. ومن المقرر أن يتخذ "ترامب" قراراً بحلول 15 أكتوبر المقبل، بشأن ما إذا كانت إيران قد انتهكت الاتفاق أم لا، وقد يسحب موافقته عليه.

وكان "ترامب" قد قال للصحفيين: "سوف ترون ما سوف أفعله قريباً جداً في أكتوبر"، مضيفاً: "إن اتفاق إيران أحد أسوأ الاتفاقات التي رأيتها، وهو ليس عادلاً لهذه البلاد، إنها صفقة ما كان ينبغي إنجازها أبداً، ولن نصمت إزاء ما يفعلونه مع بلادنا، لقد انتهكوا الكثير من العناصر المختلفة، وانتهكوا أيضاً روح هذا الاتفاق".

30 سبتمبر 2017 - 10 محرّم 1439
11:50 AM

"ظريف" متوسلاً للأوروبيين: "ترامب" سيلغي الاتفاق النووي ويعاقبنا

قال: سيعلن أمام الكونجرس عدم التزامنا كمبرر للانسحاب 15 أكتوبر

A A A
10
23,447

توقّع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم التزام طهران بالاتفاق النووي، وبالتالي "يجدد مبرراً" لإعلان انسحاب واشنطن من هذا الاتفاق في شهر أكتوبر المقبل، متوسلاً من أوروبا الوقوف في وجه "ترامب"، وعدم إفشال الاتفاق، الذي بات يلوح في الأفق، وتحدي العقوبات الأمريكية المحتملة.

وقال "ظريف" في مقابلة مع صحيفتتي "الغارديان" و"الفايننشيال تايمز": "أظن أن "ترامب" سيعلن عدم التزام إيران بالاتفاق النووي"، مضيفاً أنه (ترامب) سيقدم أمام الكونجرس الأمريكي تقريراً سيشير فيه إلى عدم التزام إيران بالاتفاق النووي، وبالتالي سيقرر الانسحاب من هذا الاتفاق".

وأوضح "ظريف": "في حالة انهيار الاتفاق النووي فإن إيران لن تكون ملزمة بالتقيد بالبنود الواردة في الصفقة النووية، لافتاً إلى أنه إذا قررت الدول الأوروبية وروسيا والصين أن تكون إلى جانب الولايات المتحدة، فإن الاتفاق النووي ستُكتب له النهاية".

وأبرم الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة وقوى دولية أخرى منها الصين وروسيا في يوليو 2015؛ بهدف منع إيران من تطوير أسلحة نووية. ومن المقرر أن يتخذ "ترامب" قراراً بحلول 15 أكتوبر المقبل، بشأن ما إذا كانت إيران قد انتهكت الاتفاق أم لا، وقد يسحب موافقته عليه.

وكان "ترامب" قد قال للصحفيين: "سوف ترون ما سوف أفعله قريباً جداً في أكتوبر"، مضيفاً: "إن اتفاق إيران أحد أسوأ الاتفاقات التي رأيتها، وهو ليس عادلاً لهذه البلاد، إنها صفقة ما كان ينبغي إنجازها أبداً، ولن نصمت إزاء ما يفعلونه مع بلادنا، لقد انتهكوا الكثير من العناصر المختلفة، وانتهكوا أيضاً روح هذا الاتفاق".