"عبدالله" بدون أنف وعين مشوهة.. والإحراج يُلزمه المنزل 15 عاماً

مستشفيات كُبرى اعتذرت عن عدم علاجه وأسرته تنشد المساعدة

اعتذرت عدة مستشفيات كُبرى عن عدم علاج طفل يُعاني من تشوّهات منذُ ولادته حتى بلوغه سن الخامسة عشرة، تمثلت في عدم وجود أنف، كذلك العين اليُسرى لا يرى بها، وبروز الوجه والفكين.

وأكد "عبدالعزيز" شقيق الطفل "عبدالله بن سلمان باخت العتيبي"، أنهم طوال الخمسة عشر عاماً، (هي عمر الطفل)، وهم يبحثون عن علاج له، حتى وصلوا لمستشفى الملك خالد بالرياض، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة؛ لعدم توفّر سرير، كذلك الحال لمدينة الملك فهد الطبية، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة.

ولفت إلى أن تلك التشوّهات كانت قد لازمته منذُ الولادة، وكبُرت معه حتى أصبحت محرجةً له، متمنياً أن يجد القبول والرعاية من المسؤولين بوزارة الصحة لعلاجه بإذن الله، حيث إن تلك التشوهات ألزمته البقاء في المنزل دون الخروج.

اعلان
"عبدالله" بدون أنف وعين مشوهة.. والإحراج يُلزمه المنزل 15 عاماً
سبق

اعتذرت عدة مستشفيات كُبرى عن عدم علاج طفل يُعاني من تشوّهات منذُ ولادته حتى بلوغه سن الخامسة عشرة، تمثلت في عدم وجود أنف، كذلك العين اليُسرى لا يرى بها، وبروز الوجه والفكين.

وأكد "عبدالعزيز" شقيق الطفل "عبدالله بن سلمان باخت العتيبي"، أنهم طوال الخمسة عشر عاماً، (هي عمر الطفل)، وهم يبحثون عن علاج له، حتى وصلوا لمستشفى الملك خالد بالرياض، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة؛ لعدم توفّر سرير، كذلك الحال لمدينة الملك فهد الطبية، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة.

ولفت إلى أن تلك التشوّهات كانت قد لازمته منذُ الولادة، وكبُرت معه حتى أصبحت محرجةً له، متمنياً أن يجد القبول والرعاية من المسؤولين بوزارة الصحة لعلاجه بإذن الله، حيث إن تلك التشوهات ألزمته البقاء في المنزل دون الخروج.

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
12:26 PM

"عبدالله" بدون أنف وعين مشوهة.. والإحراج يُلزمه المنزل 15 عاماً

مستشفيات كُبرى اعتذرت عن عدم علاجه وأسرته تنشد المساعدة

A A A
25
42,204

اعتذرت عدة مستشفيات كُبرى عن عدم علاج طفل يُعاني من تشوّهات منذُ ولادته حتى بلوغه سن الخامسة عشرة، تمثلت في عدم وجود أنف، كذلك العين اليُسرى لا يرى بها، وبروز الوجه والفكين.

وأكد "عبدالعزيز" شقيق الطفل "عبدالله بن سلمان باخت العتيبي"، أنهم طوال الخمسة عشر عاماً، (هي عمر الطفل)، وهم يبحثون عن علاج له، حتى وصلوا لمستشفى الملك خالد بالرياض، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة؛ لعدم توفّر سرير، كذلك الحال لمدينة الملك فهد الطبية، والذين اعتذروا عن عدم قبول الحالة.

ولفت إلى أن تلك التشوّهات كانت قد لازمته منذُ الولادة، وكبُرت معه حتى أصبحت محرجةً له، متمنياً أن يجد القبول والرعاية من المسؤولين بوزارة الصحة لعلاجه بإذن الله، حيث إن تلك التشوهات ألزمته البقاء في المنزل دون الخروج.