عم "متوفاة بيش جازان" يكشف تفاصيل جديدة ويتهم زوجها بالقتل

وُجد في جسدها آثار ضرب عنيف ونزيف في الرأس

كشف أحمد دائلي، عم الضحية المتَّهم زوجها بقتلها، تفاصيل الحادثة، مؤكدًا أن ممرضة في المستشفى هي من بدأت كشف لغز الوفاة، بعد وصول الضحية المستشفى مساء الاثنين؛ إذ أبلغت ذويها فور وصولهم بما شاهدته؛ فطلب ذووها الشرطة عن طريق المستشفى، وبدأت التحقيقات. مشيرًا إلى أن الضحية سبق أن تعرضت للضرب من قِبل زوجها في وقت سابق.
 
وقال الدائلي في حديثه لـ"سبق": "أبلغتنا ممرضة بوجود آثار ضرب واضح على جسمها نتيجة ضربه الدائم لها، الذي سبق تسجيله عليه بمحاضر لدى الشرطة؛ وهو ما جعلنا نشك أكثر في الموضوع، وأن وفاتها نتيجة ضرب وعنف، إضافة إلى دلائل أخرى، كالكدمات الواضحة على وجهها، والنزيف من الرأس". وأضاف عم الضحية: "وُجد في جسد ابنتنا المتوفاة ضربة في العين اليمنى، وفوق الحاجب، وقَطْع عميق بالشفة السفلى من الداخل والذقن، وضرب على الفخذَيْن وأسفل الركبة، ونزيف داخلي في الرأس، ذكر الطبيب أنه خفيف".
 
وتابع: "لم يتم إسعافها مباشرة للمستشفى، ولكن قام بتغسيلها، وتغيير ملابسها، وتأخَّر أكثر من ساعة بعد الوفاة، بحسب ما ذكره لنا الأطباء". مشيرًا إلى وجود الضحية في ثلاجة الموتى بانتظار نتائج الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بشكل نهائي.
 
وزاد: "كدنا نصدق أنها سقطت من على الدرج وماتت، ولكن ما وُجد فيها من كدمات جعلنا نشك في الرواية، كما أن الكدمات يتضح منها الضرب لا السقوط، إضافة لتعنيفه السابق لها".
 
وقال عمها إن المتوفاة وزوجها لديهما ثلاثة أولاد، أكبرهم عمره تقريبًا أربع سنوات، وأصغرهم سنة. مشيرًا إلى زواجهما منذ تقريبًا ثماني سنوات من المعاناة، وهما ابنا أقارب، وأن الضحية كانت تشتكي من الزوج، وتشير إلى تعاطيه المخدرات.
 
وشكا عمها من عدم تعاون المستشفى والجهات ذات العلاقة في الحادثة معهم، وأشار إلى أن الشرطة ذهبت اليوم لمعاينة منزل المتوفاة، مطالبًا الجهات المعنية بسرعة البت في القضية، وكشف الغموض والحقيقة.
 
وتُحقِّق الجهات الأمنية بمحافظة بيش مع زوج الضحية بعدما وُجِّه له الاتهام لوجود إصابات بها، وكدمات واضحة على جسدها ووجهها عند وصولها لمستشفى بيش العام فجر أمس.   
 

اعلان
عم "متوفاة بيش جازان" يكشف تفاصيل جديدة ويتهم زوجها بالقتل
سبق

كشف أحمد دائلي، عم الضحية المتَّهم زوجها بقتلها، تفاصيل الحادثة، مؤكدًا أن ممرضة في المستشفى هي من بدأت كشف لغز الوفاة، بعد وصول الضحية المستشفى مساء الاثنين؛ إذ أبلغت ذويها فور وصولهم بما شاهدته؛ فطلب ذووها الشرطة عن طريق المستشفى، وبدأت التحقيقات. مشيرًا إلى أن الضحية سبق أن تعرضت للضرب من قِبل زوجها في وقت سابق.
 
وقال الدائلي في حديثه لـ"سبق": "أبلغتنا ممرضة بوجود آثار ضرب واضح على جسمها نتيجة ضربه الدائم لها، الذي سبق تسجيله عليه بمحاضر لدى الشرطة؛ وهو ما جعلنا نشك أكثر في الموضوع، وأن وفاتها نتيجة ضرب وعنف، إضافة إلى دلائل أخرى، كالكدمات الواضحة على وجهها، والنزيف من الرأس". وأضاف عم الضحية: "وُجد في جسد ابنتنا المتوفاة ضربة في العين اليمنى، وفوق الحاجب، وقَطْع عميق بالشفة السفلى من الداخل والذقن، وضرب على الفخذَيْن وأسفل الركبة، ونزيف داخلي في الرأس، ذكر الطبيب أنه خفيف".
 
وتابع: "لم يتم إسعافها مباشرة للمستشفى، ولكن قام بتغسيلها، وتغيير ملابسها، وتأخَّر أكثر من ساعة بعد الوفاة، بحسب ما ذكره لنا الأطباء". مشيرًا إلى وجود الضحية في ثلاجة الموتى بانتظار نتائج الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بشكل نهائي.
 
وزاد: "كدنا نصدق أنها سقطت من على الدرج وماتت، ولكن ما وُجد فيها من كدمات جعلنا نشك في الرواية، كما أن الكدمات يتضح منها الضرب لا السقوط، إضافة لتعنيفه السابق لها".
 
وقال عمها إن المتوفاة وزوجها لديهما ثلاثة أولاد، أكبرهم عمره تقريبًا أربع سنوات، وأصغرهم سنة. مشيرًا إلى زواجهما منذ تقريبًا ثماني سنوات من المعاناة، وهما ابنا أقارب، وأن الضحية كانت تشتكي من الزوج، وتشير إلى تعاطيه المخدرات.
 
وشكا عمها من عدم تعاون المستشفى والجهات ذات العلاقة في الحادثة معهم، وأشار إلى أن الشرطة ذهبت اليوم لمعاينة منزل المتوفاة، مطالبًا الجهات المعنية بسرعة البت في القضية، وكشف الغموض والحقيقة.
 
وتُحقِّق الجهات الأمنية بمحافظة بيش مع زوج الضحية بعدما وُجِّه له الاتهام لوجود إصابات بها، وكدمات واضحة على جسدها ووجهها عند وصولها لمستشفى بيش العام فجر أمس.   
 

28 سبتمبر 2016 - 27 ذو الحجة 1437
09:00 PM

وُجد في جسدها آثار ضرب عنيف ونزيف في الرأس

عم "متوفاة بيش جازان" يكشف تفاصيل جديدة ويتهم زوجها بالقتل

A A A
35
27,833

كشف أحمد دائلي، عم الضحية المتَّهم زوجها بقتلها، تفاصيل الحادثة، مؤكدًا أن ممرضة في المستشفى هي من بدأت كشف لغز الوفاة، بعد وصول الضحية المستشفى مساء الاثنين؛ إذ أبلغت ذويها فور وصولهم بما شاهدته؛ فطلب ذووها الشرطة عن طريق المستشفى، وبدأت التحقيقات. مشيرًا إلى أن الضحية سبق أن تعرضت للضرب من قِبل زوجها في وقت سابق.
 
وقال الدائلي في حديثه لـ"سبق": "أبلغتنا ممرضة بوجود آثار ضرب واضح على جسمها نتيجة ضربه الدائم لها، الذي سبق تسجيله عليه بمحاضر لدى الشرطة؛ وهو ما جعلنا نشك أكثر في الموضوع، وأن وفاتها نتيجة ضرب وعنف، إضافة إلى دلائل أخرى، كالكدمات الواضحة على وجهها، والنزيف من الرأس". وأضاف عم الضحية: "وُجد في جسد ابنتنا المتوفاة ضربة في العين اليمنى، وفوق الحاجب، وقَطْع عميق بالشفة السفلى من الداخل والذقن، وضرب على الفخذَيْن وأسفل الركبة، ونزيف داخلي في الرأس، ذكر الطبيب أنه خفيف".
 
وتابع: "لم يتم إسعافها مباشرة للمستشفى، ولكن قام بتغسيلها، وتغيير ملابسها، وتأخَّر أكثر من ساعة بعد الوفاة، بحسب ما ذكره لنا الأطباء". مشيرًا إلى وجود الضحية في ثلاجة الموتى بانتظار نتائج الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة بشكل نهائي.
 
وزاد: "كدنا نصدق أنها سقطت من على الدرج وماتت، ولكن ما وُجد فيها من كدمات جعلنا نشك في الرواية، كما أن الكدمات يتضح منها الضرب لا السقوط، إضافة لتعنيفه السابق لها".
 
وقال عمها إن المتوفاة وزوجها لديهما ثلاثة أولاد، أكبرهم عمره تقريبًا أربع سنوات، وأصغرهم سنة. مشيرًا إلى زواجهما منذ تقريبًا ثماني سنوات من المعاناة، وهما ابنا أقارب، وأن الضحية كانت تشتكي من الزوج، وتشير إلى تعاطيه المخدرات.
 
وشكا عمها من عدم تعاون المستشفى والجهات ذات العلاقة في الحادثة معهم، وأشار إلى أن الشرطة ذهبت اليوم لمعاينة منزل المتوفاة، مطالبًا الجهات المعنية بسرعة البت في القضية، وكشف الغموض والحقيقة.
 
وتُحقِّق الجهات الأمنية بمحافظة بيش مع زوج الضحية بعدما وُجِّه له الاتهام لوجود إصابات بها، وكدمات واضحة على جسدها ووجهها عند وصولها لمستشفى بيش العام فجر أمس.