"غرفة جدة" تحذر المكاتب العقارية الوهمية.. تسيئون لسوق العقار السعودي

خلال لقاء حضره أكثر من 200 أكاديمي ومطور ومستثمر وصاحب عمل

حذرت اللجنة العقارية بغرفة جدة المكاتب الوهمية التي تعمل بدون ترخيص وتساهم في الإساءة إلى سوق العقار السعودي.

 

جاء ذلك خلال لقاءها القطاعي بمركز جدة للمنتديات والفعاليات، بحضور عدد من الأكاديميين المتخصصين في الشأن الاقتصادي والاستثماري من جامعة جدة، وأكثر من 200 مستثمر ومطور عقاري وأصحاب أعمال.

 

وطرحت اللجنة عددا من الملفات الساخنة التي تواكب الطفرة الإسكانية التي تعيشها المملكة مع رؤية 2030.

 

وأشارت خلال اللقاء الثاني للعقار الذي حضره عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، وأمين عام الغرفة المكلف حسن بن إبراهيم دحلان، ورئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ومدير قطاع الأعمال مبارك آل سراج، إلى ضرورة تنظيم عمل الوافدين في المكاتب والشركات العقارية ومحاربة ظاهرة التحايل والتدليس في العرض والطلب في السوق العقاري.

 

 وأبرز عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، دور الغرفة ممثلة في اللجنة العقارية بمتابعتها للوضع العقاري وما يمر به من متغيرات ورصد كل المعوقات التي تواجه العاملين في القطاع من مطورين ومسوقين ومستثمرين، لافتاً إلى ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص في المجالات العقارية، والرقي بجانب تأهيل الشباب السعودي بالجامعات وتكوين الثقافة العقارية لديه ليسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التنمية تلبية لتطلعات رؤية المملكة 2030.

 

واستعرض رئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ما تم انجازه خلال الفترة الماضية من قبل اللجنة سواءً لقاءات أو ورش عمل أو استضافة مسؤولين من ذوي العلاقة بالقطاع العقاري في إطار أهداف اللجنة لبناء الشراكات الفاعلة وتنمية روح التعاون في هذا القطاع المليء بالفرص الواعدة .

 

بدوره؛ تطرق عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور أشرف بن محمد بادوود لنظام سداد الذي سيتم ربطه بالأقساط الخاصة بالقرض، مع توسيع نطاق عمل "السمسار" ليشمل مختلف الأحياء بدلاً من اقتصاره على حي واحد.

 

في حين طالب عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور ماجد بن إبراهيم السقاف، بتوفير خريجين جامعيين تتوفر لديهم عناصر الدراية والخبرة بالسوق العقاري وأن يكونوا مطبقين لما تعلموه وليس فقط يكون دورهم ينصب في التنظير.

 

وكشف رئيس لجنة التثمين العقاري بغرفة جدة عبدالله الأحمري، عن خروج الكثير من العقاريين في الوقت الذي يشهد فيه القطاع العقاري تنظيم قوي يستهدف حماية البائع والمشتري، منوهاً بأن الجامعات السعودية تتجه لتبني ثقافة التثمين العقاري، منوهاً أن جامعة جدة سعت لحدٍ كبير لتبني مثل هذه الثقافة الهامة .

 

وأشار "الأحمري" إلى أن هناك مشروع عمل خارطة لمدينة جدة في المرحلة الأولى ، خاصة بنظام البناء في كل حي ، يمكن الجميع الدخول إليه بدون مقابل حيث أن المعلومات المقدمة مضمونة مع الشركة المتعاقد معها  سواء من العمليات البنكية أو من مؤشر وزارة العدل.

اعلان
"غرفة جدة" تحذر المكاتب العقارية الوهمية.. تسيئون لسوق العقار السعودي
سبق

حذرت اللجنة العقارية بغرفة جدة المكاتب الوهمية التي تعمل بدون ترخيص وتساهم في الإساءة إلى سوق العقار السعودي.

 

جاء ذلك خلال لقاءها القطاعي بمركز جدة للمنتديات والفعاليات، بحضور عدد من الأكاديميين المتخصصين في الشأن الاقتصادي والاستثماري من جامعة جدة، وأكثر من 200 مستثمر ومطور عقاري وأصحاب أعمال.

 

وطرحت اللجنة عددا من الملفات الساخنة التي تواكب الطفرة الإسكانية التي تعيشها المملكة مع رؤية 2030.

 

وأشارت خلال اللقاء الثاني للعقار الذي حضره عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، وأمين عام الغرفة المكلف حسن بن إبراهيم دحلان، ورئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ومدير قطاع الأعمال مبارك آل سراج، إلى ضرورة تنظيم عمل الوافدين في المكاتب والشركات العقارية ومحاربة ظاهرة التحايل والتدليس في العرض والطلب في السوق العقاري.

 

 وأبرز عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، دور الغرفة ممثلة في اللجنة العقارية بمتابعتها للوضع العقاري وما يمر به من متغيرات ورصد كل المعوقات التي تواجه العاملين في القطاع من مطورين ومسوقين ومستثمرين، لافتاً إلى ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص في المجالات العقارية، والرقي بجانب تأهيل الشباب السعودي بالجامعات وتكوين الثقافة العقارية لديه ليسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التنمية تلبية لتطلعات رؤية المملكة 2030.

 

واستعرض رئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ما تم انجازه خلال الفترة الماضية من قبل اللجنة سواءً لقاءات أو ورش عمل أو استضافة مسؤولين من ذوي العلاقة بالقطاع العقاري في إطار أهداف اللجنة لبناء الشراكات الفاعلة وتنمية روح التعاون في هذا القطاع المليء بالفرص الواعدة .

 

بدوره؛ تطرق عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور أشرف بن محمد بادوود لنظام سداد الذي سيتم ربطه بالأقساط الخاصة بالقرض، مع توسيع نطاق عمل "السمسار" ليشمل مختلف الأحياء بدلاً من اقتصاره على حي واحد.

 

في حين طالب عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور ماجد بن إبراهيم السقاف، بتوفير خريجين جامعيين تتوفر لديهم عناصر الدراية والخبرة بالسوق العقاري وأن يكونوا مطبقين لما تعلموه وليس فقط يكون دورهم ينصب في التنظير.

 

وكشف رئيس لجنة التثمين العقاري بغرفة جدة عبدالله الأحمري، عن خروج الكثير من العقاريين في الوقت الذي يشهد فيه القطاع العقاري تنظيم قوي يستهدف حماية البائع والمشتري، منوهاً بأن الجامعات السعودية تتجه لتبني ثقافة التثمين العقاري، منوهاً أن جامعة جدة سعت لحدٍ كبير لتبني مثل هذه الثقافة الهامة .

 

وأشار "الأحمري" إلى أن هناك مشروع عمل خارطة لمدينة جدة في المرحلة الأولى ، خاصة بنظام البناء في كل حي ، يمكن الجميع الدخول إليه بدون مقابل حيث أن المعلومات المقدمة مضمونة مع الشركة المتعاقد معها  سواء من العمليات البنكية أو من مؤشر وزارة العدل.

30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438
03:22 PM

"غرفة جدة" تحذر المكاتب العقارية الوهمية.. تسيئون لسوق العقار السعودي

خلال لقاء حضره أكثر من 200 أكاديمي ومطور ومستثمر وصاحب عمل

A A A
3
3,156

حذرت اللجنة العقارية بغرفة جدة المكاتب الوهمية التي تعمل بدون ترخيص وتساهم في الإساءة إلى سوق العقار السعودي.

 

جاء ذلك خلال لقاءها القطاعي بمركز جدة للمنتديات والفعاليات، بحضور عدد من الأكاديميين المتخصصين في الشأن الاقتصادي والاستثماري من جامعة جدة، وأكثر من 200 مستثمر ومطور عقاري وأصحاب أعمال.

 

وطرحت اللجنة عددا من الملفات الساخنة التي تواكب الطفرة الإسكانية التي تعيشها المملكة مع رؤية 2030.

 

وأشارت خلال اللقاء الثاني للعقار الذي حضره عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، وأمين عام الغرفة المكلف حسن بن إبراهيم دحلان، ورئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ومدير قطاع الأعمال مبارك آل سراج، إلى ضرورة تنظيم عمل الوافدين في المكاتب والشركات العقارية ومحاربة ظاهرة التحايل والتدليس في العرض والطلب في السوق العقاري.

 

 وأبرز عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، دور الغرفة ممثلة في اللجنة العقارية بمتابعتها للوضع العقاري وما يمر به من متغيرات ورصد كل المعوقات التي تواجه العاملين في القطاع من مطورين ومسوقين ومستثمرين، لافتاً إلى ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص في المجالات العقارية، والرقي بجانب تأهيل الشباب السعودي بالجامعات وتكوين الثقافة العقارية لديه ليسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التنمية تلبية لتطلعات رؤية المملكة 2030.

 

واستعرض رئيس اللجنة العقارية بالغرفة خالد بن عبدالعزيز الغامدي، ما تم انجازه خلال الفترة الماضية من قبل اللجنة سواءً لقاءات أو ورش عمل أو استضافة مسؤولين من ذوي العلاقة بالقطاع العقاري في إطار أهداف اللجنة لبناء الشراكات الفاعلة وتنمية روح التعاون في هذا القطاع المليء بالفرص الواعدة .

 

بدوره؛ تطرق عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور أشرف بن محمد بادوود لنظام سداد الذي سيتم ربطه بالأقساط الخاصة بالقرض، مع توسيع نطاق عمل "السمسار" ليشمل مختلف الأحياء بدلاً من اقتصاره على حي واحد.

 

في حين طالب عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الدكتور ماجد بن إبراهيم السقاف، بتوفير خريجين جامعيين تتوفر لديهم عناصر الدراية والخبرة بالسوق العقاري وأن يكونوا مطبقين لما تعلموه وليس فقط يكون دورهم ينصب في التنظير.

 

وكشف رئيس لجنة التثمين العقاري بغرفة جدة عبدالله الأحمري، عن خروج الكثير من العقاريين في الوقت الذي يشهد فيه القطاع العقاري تنظيم قوي يستهدف حماية البائع والمشتري، منوهاً بأن الجامعات السعودية تتجه لتبني ثقافة التثمين العقاري، منوهاً أن جامعة جدة سعت لحدٍ كبير لتبني مثل هذه الثقافة الهامة .

 

وأشار "الأحمري" إلى أن هناك مشروع عمل خارطة لمدينة جدة في المرحلة الأولى ، خاصة بنظام البناء في كل حي ، يمكن الجميع الدخول إليه بدون مقابل حيث أن المعلومات المقدمة مضمونة مع الشركة المتعاقد معها  سواء من العمليات البنكية أو من مؤشر وزارة العدل.