فريق تقييم الحوادث باليمن: قوات التحالف قصفت أهدافاً عسكرية مشروعة

فند ادعاءات المنظمة الدولية ..وطالب بالاعتذار عن الأخطاء التقنية

نفى المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور أحمد المنصور ما ورد في التقرير النهائي لفريق الخبراء المعني باليمن   بقصف المستشفى الألماني في حرض بمحافظة حجة بتاريخ 7/7/2015 نتج عنه تضرر مولدات المستشفى وجزء من المبنى.

 وقال المنصور إن الفريق المشترك لتقييم الحوادث تحقق من وقائع وملابسات الحادثة، وتبين أن قوات التحالف تعاملت مع هدف يبعد عن المستشفى محل الادعاء مسافة 17 كم وهو عبارة عن مستودع أسلحة في مزرعة تبعد عن الحدود الجنوبية للسعودية مسافة 500م مما يجعله هدفا عسكريا مشروع الاستهداف وعليه توصل الفريق المشترك إلى سلامة الإجراءات المتبعة من قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.
  
وأضاف المستشار المنصور في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط انه فيما يتعلق بادعاء منظمة هيومن ووتش بتاريخ 30/6/2015 حيال إصابة سجن عبس / خولان بمحافظة حجة ومنزل مجاور له بقنبلتين عند الساعة (1530) بتاريخ 12/5/2015 نتج عنهما انهيار مسجد السجن والمبنى المقابل له مما أدى الى مقتل 25 مدنيا وجرح 18 آخرين. 

وعليه أوضح المنصور أنه قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أن قوات التحالف الجوية بالتعامل مع هدفين في ذات اليوم خاصين بميليشيا الحوثي المسلحة، وبالتالي فإن الهدفين ضمن الأهداف العسكرية المشروعة وأن مبنى السجن لم يستهدف أو يتأثر من القصف الجوي لقوات التحالف، وقد توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن إلى سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الأهداف العسكرية ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.  

وبين المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث أنه بشأن ادعاء منظمة العفو الدولية بقصف الشارع الرئيسي التجاري بصعدة بتاريخ 2/5/2015 نتج عنه تضرر بالمحلات التجارية في الشارع ومقتل 7 اشخاص وجرح 10 آخرين فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أَن  قوات التحالف الجوية  بناء على توفّر معلومات استخبارية قامت باستهداف مبنى عبارة عن ( مستودع ومصنع للأسلحة ) يقع على الشارع التجاري لمدينة صعدة ويتبع لميليشيا الحوثي المسلحة  باستخدام قنبلة موجهة بالليزر دقيقة الإصابة.

  وعن طريق الخطأ التقني بالطائرة سقطت القنبلة على بعد 60 م دون موقع الهدف المرصود مما أدى إلى تضرر المبنى المجاور تبين للفريق أن الحادث حصل بسبب خطأ تقني بحت في الطائرة وعليه يرى الفريق أن على قوات التحالف تقديم الاعتذار عن الأضرار التي نتجت بسبب الخلل التقني الخارج عن الإرادة، وتقديم المساعدات المناسبة لذوي المتضررين.

 وأفاد المستشار القانوني المنصور بشأن ادعاء مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان في اليمن عن قيام قوات التحالف بتنفيذ عدد من الغارات استهدفت مخيم المزرق بتاريخ 30/3/2015 في حرض بمحافظة حجة ، نتج عنه مقتل 19 مدنيا وإصابة 35 شخصا .

فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء ، وتبين أن قوات التحالف قامت بقصف موقع عبارة عن تجمع ونقطة مراقبة تتبع ميليشا الحوثي المسلحة ويبعد عن ( الحدود السعودية / اليمنية ) مسافة 15 كم ويقع على جبل حيدان المطل على مدينة الخوبة السعودية

وأن الموقع المستهدف يبعد عن مخيم المزرق للنازحين مسافة 35 كم ولم يكن هناك أي استهداف للمخيم ، مما يعني سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف  العسكري  الذي يبعد 35 كم عن المخيم المذكور ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.

اعلان
فريق تقييم الحوادث باليمن: قوات التحالف قصفت أهدافاً عسكرية مشروعة
سبق

نفى المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور أحمد المنصور ما ورد في التقرير النهائي لفريق الخبراء المعني باليمن   بقصف المستشفى الألماني في حرض بمحافظة حجة بتاريخ 7/7/2015 نتج عنه تضرر مولدات المستشفى وجزء من المبنى.

 وقال المنصور إن الفريق المشترك لتقييم الحوادث تحقق من وقائع وملابسات الحادثة، وتبين أن قوات التحالف تعاملت مع هدف يبعد عن المستشفى محل الادعاء مسافة 17 كم وهو عبارة عن مستودع أسلحة في مزرعة تبعد عن الحدود الجنوبية للسعودية مسافة 500م مما يجعله هدفا عسكريا مشروع الاستهداف وعليه توصل الفريق المشترك إلى سلامة الإجراءات المتبعة من قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.
  
وأضاف المستشار المنصور في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط انه فيما يتعلق بادعاء منظمة هيومن ووتش بتاريخ 30/6/2015 حيال إصابة سجن عبس / خولان بمحافظة حجة ومنزل مجاور له بقنبلتين عند الساعة (1530) بتاريخ 12/5/2015 نتج عنهما انهيار مسجد السجن والمبنى المقابل له مما أدى الى مقتل 25 مدنيا وجرح 18 آخرين. 

وعليه أوضح المنصور أنه قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أن قوات التحالف الجوية بالتعامل مع هدفين في ذات اليوم خاصين بميليشيا الحوثي المسلحة، وبالتالي فإن الهدفين ضمن الأهداف العسكرية المشروعة وأن مبنى السجن لم يستهدف أو يتأثر من القصف الجوي لقوات التحالف، وقد توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن إلى سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الأهداف العسكرية ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.  

وبين المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث أنه بشأن ادعاء منظمة العفو الدولية بقصف الشارع الرئيسي التجاري بصعدة بتاريخ 2/5/2015 نتج عنه تضرر بالمحلات التجارية في الشارع ومقتل 7 اشخاص وجرح 10 آخرين فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أَن  قوات التحالف الجوية  بناء على توفّر معلومات استخبارية قامت باستهداف مبنى عبارة عن ( مستودع ومصنع للأسلحة ) يقع على الشارع التجاري لمدينة صعدة ويتبع لميليشيا الحوثي المسلحة  باستخدام قنبلة موجهة بالليزر دقيقة الإصابة.

  وعن طريق الخطأ التقني بالطائرة سقطت القنبلة على بعد 60 م دون موقع الهدف المرصود مما أدى إلى تضرر المبنى المجاور تبين للفريق أن الحادث حصل بسبب خطأ تقني بحت في الطائرة وعليه يرى الفريق أن على قوات التحالف تقديم الاعتذار عن الأضرار التي نتجت بسبب الخلل التقني الخارج عن الإرادة، وتقديم المساعدات المناسبة لذوي المتضررين.

 وأفاد المستشار القانوني المنصور بشأن ادعاء مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان في اليمن عن قيام قوات التحالف بتنفيذ عدد من الغارات استهدفت مخيم المزرق بتاريخ 30/3/2015 في حرض بمحافظة حجة ، نتج عنه مقتل 19 مدنيا وإصابة 35 شخصا .

فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء ، وتبين أن قوات التحالف قامت بقصف موقع عبارة عن تجمع ونقطة مراقبة تتبع ميليشا الحوثي المسلحة ويبعد عن ( الحدود السعودية / اليمنية ) مسافة 15 كم ويقع على جبل حيدان المطل على مدينة الخوبة السعودية

وأن الموقع المستهدف يبعد عن مخيم المزرق للنازحين مسافة 35 كم ولم يكن هناك أي استهداف للمخيم ، مما يعني سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف  العسكري  الذي يبعد 35 كم عن المخيم المذكور ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
06:30 PM

فريق تقييم الحوادث باليمن: قوات التحالف قصفت أهدافاً عسكرية مشروعة

فند ادعاءات المنظمة الدولية ..وطالب بالاعتذار عن الأخطاء التقنية

A A A
5
9,238

نفى المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور أحمد المنصور ما ورد في التقرير النهائي لفريق الخبراء المعني باليمن   بقصف المستشفى الألماني في حرض بمحافظة حجة بتاريخ 7/7/2015 نتج عنه تضرر مولدات المستشفى وجزء من المبنى.

 وقال المنصور إن الفريق المشترك لتقييم الحوادث تحقق من وقائع وملابسات الحادثة، وتبين أن قوات التحالف تعاملت مع هدف يبعد عن المستشفى محل الادعاء مسافة 17 كم وهو عبارة عن مستودع أسلحة في مزرعة تبعد عن الحدود الجنوبية للسعودية مسافة 500م مما يجعله هدفا عسكريا مشروع الاستهداف وعليه توصل الفريق المشترك إلى سلامة الإجراءات المتبعة من قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.
  
وأضاف المستشار المنصور في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط انه فيما يتعلق بادعاء منظمة هيومن ووتش بتاريخ 30/6/2015 حيال إصابة سجن عبس / خولان بمحافظة حجة ومنزل مجاور له بقنبلتين عند الساعة (1530) بتاريخ 12/5/2015 نتج عنهما انهيار مسجد السجن والمبنى المقابل له مما أدى الى مقتل 25 مدنيا وجرح 18 آخرين. 

وعليه أوضح المنصور أنه قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أن قوات التحالف الجوية بالتعامل مع هدفين في ذات اليوم خاصين بميليشيا الحوثي المسلحة، وبالتالي فإن الهدفين ضمن الأهداف العسكرية المشروعة وأن مبنى السجن لم يستهدف أو يتأثر من القصف الجوي لقوات التحالف، وقد توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن إلى سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الأهداف العسكرية ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.  

وبين المتحدث الإعلامي للفريق المشترك لتقييم الحوادث أنه بشأن ادعاء منظمة العفو الدولية بقصف الشارع الرئيسي التجاري بصعدة بتاريخ 2/5/2015 نتج عنه تضرر بالمحلات التجارية في الشارع ومقتل 7 اشخاص وجرح 10 آخرين فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء وتبين أَن  قوات التحالف الجوية  بناء على توفّر معلومات استخبارية قامت باستهداف مبنى عبارة عن ( مستودع ومصنع للأسلحة ) يقع على الشارع التجاري لمدينة صعدة ويتبع لميليشيا الحوثي المسلحة  باستخدام قنبلة موجهة بالليزر دقيقة الإصابة.

  وعن طريق الخطأ التقني بالطائرة سقطت القنبلة على بعد 60 م دون موقع الهدف المرصود مما أدى إلى تضرر المبنى المجاور تبين للفريق أن الحادث حصل بسبب خطأ تقني بحت في الطائرة وعليه يرى الفريق أن على قوات التحالف تقديم الاعتذار عن الأضرار التي نتجت بسبب الخلل التقني الخارج عن الإرادة، وتقديم المساعدات المناسبة لذوي المتضررين.

 وأفاد المستشار القانوني المنصور بشأن ادعاء مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان في اليمن عن قيام قوات التحالف بتنفيذ عدد من الغارات استهدفت مخيم المزرق بتاريخ 30/3/2015 في حرض بمحافظة حجة ، نتج عنه مقتل 19 مدنيا وإصابة 35 شخصا .

فقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن بالتحقق من وقائع وملابسات الحادثة والاطلاع على تقارير سجلات المهام في يوم الادعاء ، وتبين أن قوات التحالف قامت بقصف موقع عبارة عن تجمع ونقطة مراقبة تتبع ميليشا الحوثي المسلحة ويبعد عن ( الحدود السعودية / اليمنية ) مسافة 15 كم ويقع على جبل حيدان المطل على مدينة الخوبة السعودية

وأن الموقع المستهدف يبعد عن مخيم المزرق للنازحين مسافة 35 كم ولم يكن هناك أي استهداف للمخيم ، مما يعني سلامة الإجراءات من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف  العسكري  الذي يبعد 35 كم عن المخيم المذكور ومتوافقة مع أحكام القانون الدولي الإنساني.