"فلكية جدة": "هلال صفر" يزين السماء بعد غروب شمس غد

الجزء غير المضاء بنور الشمس سيكون أبرز ما يمكن ملاحظته

 أفادت الجمعية الفلكية بجدة بإمكانية رصد هلال شهر صفر بصرياً بسهولة بعد غروب شمس غد الثلاثاء في سماء السعودية والمنطقة العربية، في حال كانت السماء صافية وخالية من الغيوم.

 

وتبدأ رؤية هلال القمر قبل بداية الليل؛ حيث يظهر منخفضاً نحو الأفق الغربي، وسيكون الجزء غير المضاء بنور الشمس من هلال القمر هو أبزر ما يمكن ملاحظته لبضعة ليالٍ مقبلة؛ حيث سيتوهج بضوء خافت نتيجة لانعكاس ضوء الشمس عن الأرض وهو الضوء الساقط على القمر في ظاهرة تسمى "القمر الجديد يحتضن القمر القديم".

 

وباستخدام المنظار أو تلسكوب صغير، يمكن إجراء مسح للخط المتقوس الذي يفصل بين الجزء المضاء والجزء المظلم من القمر؛ حيث يمثل الخط منظراً ثلاثي الأبعاد لتضاريس سطح القمر، وتفضّل رؤيته قبل أن يصبح ضوء القمر في قمة سطوعه.

 

من ناحية أخرى، تُرصد كواكب الزهرة وزحل والمريخ إلى أعلى يسار هلال القمر، ثم مع تقدم ساعات الليل ستتحرك هذه الأجرام جميعاً ظاهرياً منخفضة نحو الأفق الغربي نتيجة دوران الأرض حول محورها.

 

وفي الليالي المقبلة؛ يلاحظ أن هلال القمر قد ارتفع أكثر في السماء، واتجه نحو الشرق وسيبقى فترة أطول فوق الأفق.

 

وخلال شهر نوفمبر 2016، سيلاحظ سر إطلاق الراصدين القدماء على الكواكب وصف "المتحيرة"؛ حيث يتحرك كوكب الزهرة مبتعداً عن موقع غروب الشمس طوال الشهر؛ في حين يتحرك زحل باتجاه وهج غروب الشمس.

 

وسيختفي زحل مساءً من السماء بحلول نهاية شهر نوفمبر؛ فيما يبقى الزهرة كنجمة المساء لعدة أشهر مقبلة.

 

وتساعد مراقبة القمر خلال الأسبوعين القادمين كدليل لتحديد مواقع الكواكب المرئية والنجوم البراقة في سماء ليالي نوفمبر.

اعلان
"فلكية جدة": "هلال صفر" يزين السماء بعد غروب شمس غد
سبق

 أفادت الجمعية الفلكية بجدة بإمكانية رصد هلال شهر صفر بصرياً بسهولة بعد غروب شمس غد الثلاثاء في سماء السعودية والمنطقة العربية، في حال كانت السماء صافية وخالية من الغيوم.

 

وتبدأ رؤية هلال القمر قبل بداية الليل؛ حيث يظهر منخفضاً نحو الأفق الغربي، وسيكون الجزء غير المضاء بنور الشمس من هلال القمر هو أبزر ما يمكن ملاحظته لبضعة ليالٍ مقبلة؛ حيث سيتوهج بضوء خافت نتيجة لانعكاس ضوء الشمس عن الأرض وهو الضوء الساقط على القمر في ظاهرة تسمى "القمر الجديد يحتضن القمر القديم".

 

وباستخدام المنظار أو تلسكوب صغير، يمكن إجراء مسح للخط المتقوس الذي يفصل بين الجزء المضاء والجزء المظلم من القمر؛ حيث يمثل الخط منظراً ثلاثي الأبعاد لتضاريس سطح القمر، وتفضّل رؤيته قبل أن يصبح ضوء القمر في قمة سطوعه.

 

من ناحية أخرى، تُرصد كواكب الزهرة وزحل والمريخ إلى أعلى يسار هلال القمر، ثم مع تقدم ساعات الليل ستتحرك هذه الأجرام جميعاً ظاهرياً منخفضة نحو الأفق الغربي نتيجة دوران الأرض حول محورها.

 

وفي الليالي المقبلة؛ يلاحظ أن هلال القمر قد ارتفع أكثر في السماء، واتجه نحو الشرق وسيبقى فترة أطول فوق الأفق.

 

وخلال شهر نوفمبر 2016، سيلاحظ سر إطلاق الراصدين القدماء على الكواكب وصف "المتحيرة"؛ حيث يتحرك كوكب الزهرة مبتعداً عن موقع غروب الشمس طوال الشهر؛ في حين يتحرك زحل باتجاه وهج غروب الشمس.

 

وسيختفي زحل مساءً من السماء بحلول نهاية شهر نوفمبر؛ فيما يبقى الزهرة كنجمة المساء لعدة أشهر مقبلة.

 

وتساعد مراقبة القمر خلال الأسبوعين القادمين كدليل لتحديد مواقع الكواكب المرئية والنجوم البراقة في سماء ليالي نوفمبر.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
12:45 PM

"فلكية جدة": "هلال صفر" يزين السماء بعد غروب شمس غد

الجزء غير المضاء بنور الشمس سيكون أبرز ما يمكن ملاحظته

A A A
0
5,064

 أفادت الجمعية الفلكية بجدة بإمكانية رصد هلال شهر صفر بصرياً بسهولة بعد غروب شمس غد الثلاثاء في سماء السعودية والمنطقة العربية، في حال كانت السماء صافية وخالية من الغيوم.

 

وتبدأ رؤية هلال القمر قبل بداية الليل؛ حيث يظهر منخفضاً نحو الأفق الغربي، وسيكون الجزء غير المضاء بنور الشمس من هلال القمر هو أبزر ما يمكن ملاحظته لبضعة ليالٍ مقبلة؛ حيث سيتوهج بضوء خافت نتيجة لانعكاس ضوء الشمس عن الأرض وهو الضوء الساقط على القمر في ظاهرة تسمى "القمر الجديد يحتضن القمر القديم".

 

وباستخدام المنظار أو تلسكوب صغير، يمكن إجراء مسح للخط المتقوس الذي يفصل بين الجزء المضاء والجزء المظلم من القمر؛ حيث يمثل الخط منظراً ثلاثي الأبعاد لتضاريس سطح القمر، وتفضّل رؤيته قبل أن يصبح ضوء القمر في قمة سطوعه.

 

من ناحية أخرى، تُرصد كواكب الزهرة وزحل والمريخ إلى أعلى يسار هلال القمر، ثم مع تقدم ساعات الليل ستتحرك هذه الأجرام جميعاً ظاهرياً منخفضة نحو الأفق الغربي نتيجة دوران الأرض حول محورها.

 

وفي الليالي المقبلة؛ يلاحظ أن هلال القمر قد ارتفع أكثر في السماء، واتجه نحو الشرق وسيبقى فترة أطول فوق الأفق.

 

وخلال شهر نوفمبر 2016، سيلاحظ سر إطلاق الراصدين القدماء على الكواكب وصف "المتحيرة"؛ حيث يتحرك كوكب الزهرة مبتعداً عن موقع غروب الشمس طوال الشهر؛ في حين يتحرك زحل باتجاه وهج غروب الشمس.

 

وسيختفي زحل مساءً من السماء بحلول نهاية شهر نوفمبر؛ فيما يبقى الزهرة كنجمة المساء لعدة أشهر مقبلة.

 

وتساعد مراقبة القمر خلال الأسبوعين القادمين كدليل لتحديد مواقع الكواكب المرئية والنجوم البراقة في سماء ليالي نوفمبر.