فلمبان: هناك نقص ملحوظ في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران

الشمري: الطائرة المُهداة للملك الراحل عبدالعزيز مثّلت ميلاد الطيران المدني

تختتم اليوم فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"، الذي يُقام برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بإعلان أمن الرياض، بعد أن شهدت جلسات اليوم الثاني له، أمس، خمس جلسات تناولت مشاريع إقليمية في مجالات البحث والإنقاذ وخطط الطوارئ وأمن وسلامة الطيران والملاحة الجوية ودور المنظمات الإقليمية للتحقيق في حوادث الطيران ومراقبة السلامة.

 

وأوضح مدير عام مكتب تحقيقات الطيران السعودي عبد الإله فلمبان؛ أن هناك نقصاً ملحوظاً في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران، لافتاً خلال تقديمه عرضاً حول مرحلة البناء للتعاون الإقليمي في قسم التحقيق في الحوادث، إلى أنه لكي تكون قادراً على التحقيق السليم فيجب أن يتوافر لديك عديد من الأمور، مثل الأدوات اللازمة والمعلومات الكافية والمهارات العالية حتى تصل إلى آلية تحقيق مستقلة ودقيقة في الوقت ذاته، ومن السهل جداً أن تجد المعلومات أو الخبرات، ولكن من الصعب جداً تطبيق ذلك، لذلك فإن الأمر يتطلب التدريب المتواصل والفعال للمحققين.

 

وتابع "يجب الاستفادة من الخبرات المتوافرة وأخذها بعين الاعتبار والسعي لبذل المزيد من الجهود لتحقيق التطوير والتقدم المنشود"، مشدّداً على أن  الخبرة العملية هي ما يميز المحققين عن بعضهم والتي يكتسبونها من خلال مشاركتهم في التحقيقات.

 

وذكر أن المملكة لديها خبرة كبيرة من خلال التواصل مع عديد من مكاتب التحقيق المختلفة، مضيفاً: "ونهدف إلى تطوير مجال التنسيق في تبادل الخدمات وقد أسسنا آلية عمل خاصة باستخراج آلات التسجيل من البحار (الصندوق الأسود) وذلك بحكم وجودنا في المملكة والمياه تحيطنا من جهات عدة، كما  نتعاون مع الجهات الحكومية للاستفادة من الوصول إلى بعض الأشياء التي نحتاج إليها في التحقيق كوزارتَي الداخلية والنقل وغيرهما من الجهات الأخرى".

 

وخلال مشاركته في المؤتمر، أمس، اعتبر مدير عام الجودة في الخطوط السعودية الكابتن طي الشمري؛ أن الطائرة المهداة للملك الراحل عبدالعزيز - رحمه الله ـ مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، مشيراً في كلمته إلى نشأة الخطوط السعودية.

 

 ونوّه إلى قصة الطائرة التي أهداها الرئيس الأمريكي روزفلت للملك عبدالعزيز - رحمه الله ـ وكيف أنها مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، وتناول معايير السلامة العالية التي تتبعها الخطوط السعودية.

 

وأضاف أن السعودية على استعداد تام للمشاركة بخبراتها لأغراض التحسين والتطوير؛ حيث تمتلك خططاً واضحة أثبتت نجاحها في تغيير ثقافة الأمن والسلامة التقليدية لدى جمهور المسافرين.

 

جديرٌ بالذكر أن وزير النقل سليمان بن عبدالله الحمدان، سيشهد الجلسة الرئيسة وحفل تكريم الجهات المتعاونة والراعية للمؤتمر، بحضور رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي الدكتور بينارد أليو؛ ورئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور جمعان بن رقوش؛ وعدد من قيادات ورؤساء منظمات الطيران المدني العربية والدولية.

اعلان
فلمبان: هناك نقص ملحوظ في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران
سبق

تختتم اليوم فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"، الذي يُقام برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بإعلان أمن الرياض، بعد أن شهدت جلسات اليوم الثاني له، أمس، خمس جلسات تناولت مشاريع إقليمية في مجالات البحث والإنقاذ وخطط الطوارئ وأمن وسلامة الطيران والملاحة الجوية ودور المنظمات الإقليمية للتحقيق في حوادث الطيران ومراقبة السلامة.

 

وأوضح مدير عام مكتب تحقيقات الطيران السعودي عبد الإله فلمبان؛ أن هناك نقصاً ملحوظاً في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران، لافتاً خلال تقديمه عرضاً حول مرحلة البناء للتعاون الإقليمي في قسم التحقيق في الحوادث، إلى أنه لكي تكون قادراً على التحقيق السليم فيجب أن يتوافر لديك عديد من الأمور، مثل الأدوات اللازمة والمعلومات الكافية والمهارات العالية حتى تصل إلى آلية تحقيق مستقلة ودقيقة في الوقت ذاته، ومن السهل جداً أن تجد المعلومات أو الخبرات، ولكن من الصعب جداً تطبيق ذلك، لذلك فإن الأمر يتطلب التدريب المتواصل والفعال للمحققين.

 

وتابع "يجب الاستفادة من الخبرات المتوافرة وأخذها بعين الاعتبار والسعي لبذل المزيد من الجهود لتحقيق التطوير والتقدم المنشود"، مشدّداً على أن  الخبرة العملية هي ما يميز المحققين عن بعضهم والتي يكتسبونها من خلال مشاركتهم في التحقيقات.

 

وذكر أن المملكة لديها خبرة كبيرة من خلال التواصل مع عديد من مكاتب التحقيق المختلفة، مضيفاً: "ونهدف إلى تطوير مجال التنسيق في تبادل الخدمات وقد أسسنا آلية عمل خاصة باستخراج آلات التسجيل من البحار (الصندوق الأسود) وذلك بحكم وجودنا في المملكة والمياه تحيطنا من جهات عدة، كما  نتعاون مع الجهات الحكومية للاستفادة من الوصول إلى بعض الأشياء التي نحتاج إليها في التحقيق كوزارتَي الداخلية والنقل وغيرهما من الجهات الأخرى".

 

وخلال مشاركته في المؤتمر، أمس، اعتبر مدير عام الجودة في الخطوط السعودية الكابتن طي الشمري؛ أن الطائرة المهداة للملك الراحل عبدالعزيز - رحمه الله ـ مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، مشيراً في كلمته إلى نشأة الخطوط السعودية.

 

 ونوّه إلى قصة الطائرة التي أهداها الرئيس الأمريكي روزفلت للملك عبدالعزيز - رحمه الله ـ وكيف أنها مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، وتناول معايير السلامة العالية التي تتبعها الخطوط السعودية.

 

وأضاف أن السعودية على استعداد تام للمشاركة بخبراتها لأغراض التحسين والتطوير؛ حيث تمتلك خططاً واضحة أثبتت نجاحها في تغيير ثقافة الأمن والسلامة التقليدية لدى جمهور المسافرين.

 

جديرٌ بالذكر أن وزير النقل سليمان بن عبدالله الحمدان، سيشهد الجلسة الرئيسة وحفل تكريم الجهات المتعاونة والراعية للمؤتمر، بحضور رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي الدكتور بينارد أليو؛ ورئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور جمعان بن رقوش؛ وعدد من قيادات ورؤساء منظمات الطيران المدني العربية والدولية.

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
09:39 AM

الشمري: الطائرة المُهداة للملك الراحل عبدالعزيز مثّلت ميلاد الطيران المدني

فلمبان: هناك نقص ملحوظ في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران

A A A
2
3,988

تختتم اليوم فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"، الذي يُقام برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بإعلان أمن الرياض، بعد أن شهدت جلسات اليوم الثاني له، أمس، خمس جلسات تناولت مشاريع إقليمية في مجالات البحث والإنقاذ وخطط الطوارئ وأمن وسلامة الطيران والملاحة الجوية ودور المنظمات الإقليمية للتحقيق في حوادث الطيران ومراقبة السلامة.

 

وأوضح مدير عام مكتب تحقيقات الطيران السعودي عبد الإله فلمبان؛ أن هناك نقصاً ملحوظاً في أعداد الخبراء والمحققين في حوادث الطيران، لافتاً خلال تقديمه عرضاً حول مرحلة البناء للتعاون الإقليمي في قسم التحقيق في الحوادث، إلى أنه لكي تكون قادراً على التحقيق السليم فيجب أن يتوافر لديك عديد من الأمور، مثل الأدوات اللازمة والمعلومات الكافية والمهارات العالية حتى تصل إلى آلية تحقيق مستقلة ودقيقة في الوقت ذاته، ومن السهل جداً أن تجد المعلومات أو الخبرات، ولكن من الصعب جداً تطبيق ذلك، لذلك فإن الأمر يتطلب التدريب المتواصل والفعال للمحققين.

 

وتابع "يجب الاستفادة من الخبرات المتوافرة وأخذها بعين الاعتبار والسعي لبذل المزيد من الجهود لتحقيق التطوير والتقدم المنشود"، مشدّداً على أن  الخبرة العملية هي ما يميز المحققين عن بعضهم والتي يكتسبونها من خلال مشاركتهم في التحقيقات.

 

وذكر أن المملكة لديها خبرة كبيرة من خلال التواصل مع عديد من مكاتب التحقيق المختلفة، مضيفاً: "ونهدف إلى تطوير مجال التنسيق في تبادل الخدمات وقد أسسنا آلية عمل خاصة باستخراج آلات التسجيل من البحار (الصندوق الأسود) وذلك بحكم وجودنا في المملكة والمياه تحيطنا من جهات عدة، كما  نتعاون مع الجهات الحكومية للاستفادة من الوصول إلى بعض الأشياء التي نحتاج إليها في التحقيق كوزارتَي الداخلية والنقل وغيرهما من الجهات الأخرى".

 

وخلال مشاركته في المؤتمر، أمس، اعتبر مدير عام الجودة في الخطوط السعودية الكابتن طي الشمري؛ أن الطائرة المهداة للملك الراحل عبدالعزيز - رحمه الله ـ مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، مشيراً في كلمته إلى نشأة الخطوط السعودية.

 

 ونوّه إلى قصة الطائرة التي أهداها الرئيس الأمريكي روزفلت للملك عبدالعزيز - رحمه الله ـ وكيف أنها مثّلت ميلاد الطيران المدني في المملكة، وتناول معايير السلامة العالية التي تتبعها الخطوط السعودية.

 

وأضاف أن السعودية على استعداد تام للمشاركة بخبراتها لأغراض التحسين والتطوير؛ حيث تمتلك خططاً واضحة أثبتت نجاحها في تغيير ثقافة الأمن والسلامة التقليدية لدى جمهور المسافرين.

 

جديرٌ بالذكر أن وزير النقل سليمان بن عبدالله الحمدان، سيشهد الجلسة الرئيسة وحفل تكريم الجهات المتعاونة والراعية للمؤتمر، بحضور رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي الدكتور بينارد أليو؛ ورئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور جمعان بن رقوش؛ وعدد من قيادات ورؤساء منظمات الطيران المدني العربية والدولية.