فيديو الـ"سيلفي القاتل" على شاطئ البرازيل يحصد ملايين المشاهدات

 بات الشغف بالتقاط صور السيلفي المثيرة سبباً في كثير من حالات الهلاك، فقد رصدت كاميرات السياح في البرازيل مأساة شابين باغتتهما أمواج البحر العاتية.

ويظهر الفيديو لحظات حبست أنفاس المشاهدين، حين ضربت موجة عاتية شابين كانا يلتقطان صورة سيلفي، وأدّت إلى ارتطامهما بالصخور ووفاة أحدهما.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن أماندا ماريا روكى (19 عاماً)، وليوناردو سانتوس (25 عاماً) اصطدما بصخرة ثم سقطا في البحر في بلدة فارول دو سانتا مارتا الساحلية بالبرازيل، خلال عطلة الشهر الماضي.

وذكرت السلطات البرازيلية أنها انتشلت "أماندا" وهي على قيد الحياة من البحر، لكن المفجع أن جثة "ليوناردو" عُثر عليها بعد 4 أيام في منطقة لاغونا بولاية سانتا كاتارينا.

وتحدثت "أماندا" بعد إنقاذها قائلة إنها حاولت إنقاذ قريبها "ليوناردو" من خلال جذبه من شعره، إلا أنه كان فاقداً للوعي، وابتلع كمية كبيرة من المياه، مما أدى إلى وفاته على الفور.

اعلان
فيديو الـ"سيلفي القاتل" على شاطئ البرازيل يحصد ملايين المشاهدات
سبق

 بات الشغف بالتقاط صور السيلفي المثيرة سبباً في كثير من حالات الهلاك، فقد رصدت كاميرات السياح في البرازيل مأساة شابين باغتتهما أمواج البحر العاتية.

ويظهر الفيديو لحظات حبست أنفاس المشاهدين، حين ضربت موجة عاتية شابين كانا يلتقطان صورة سيلفي، وأدّت إلى ارتطامهما بالصخور ووفاة أحدهما.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن أماندا ماريا روكى (19 عاماً)، وليوناردو سانتوس (25 عاماً) اصطدما بصخرة ثم سقطا في البحر في بلدة فارول دو سانتا مارتا الساحلية بالبرازيل، خلال عطلة الشهر الماضي.

وذكرت السلطات البرازيلية أنها انتشلت "أماندا" وهي على قيد الحياة من البحر، لكن المفجع أن جثة "ليوناردو" عُثر عليها بعد 4 أيام في منطقة لاغونا بولاية سانتا كاتارينا.

وتحدثت "أماندا" بعد إنقاذها قائلة إنها حاولت إنقاذ قريبها "ليوناردو" من خلال جذبه من شعره، إلا أنه كان فاقداً للوعي، وابتلع كمية كبيرة من المياه، مما أدى إلى وفاته على الفور.

20 إبريل 2017 - 23 رجب 1438
11:27 AM

فيديو الـ"سيلفي القاتل" على شاطئ البرازيل يحصد ملايين المشاهدات

A A A
5
18,004

 بات الشغف بالتقاط صور السيلفي المثيرة سبباً في كثير من حالات الهلاك، فقد رصدت كاميرات السياح في البرازيل مأساة شابين باغتتهما أمواج البحر العاتية.

ويظهر الفيديو لحظات حبست أنفاس المشاهدين، حين ضربت موجة عاتية شابين كانا يلتقطان صورة سيلفي، وأدّت إلى ارتطامهما بالصخور ووفاة أحدهما.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن أماندا ماريا روكى (19 عاماً)، وليوناردو سانتوس (25 عاماً) اصطدما بصخرة ثم سقطا في البحر في بلدة فارول دو سانتا مارتا الساحلية بالبرازيل، خلال عطلة الشهر الماضي.

وذكرت السلطات البرازيلية أنها انتشلت "أماندا" وهي على قيد الحياة من البحر، لكن المفجع أن جثة "ليوناردو" عُثر عليها بعد 4 أيام في منطقة لاغونا بولاية سانتا كاتارينا.

وتحدثت "أماندا" بعد إنقاذها قائلة إنها حاولت إنقاذ قريبها "ليوناردو" من خلال جذبه من شعره، إلا أنه كان فاقداً للوعي، وابتلع كمية كبيرة من المياه، مما أدى إلى وفاته على الفور.