في اليوم العالمي للنوم.. خبراء: 6 أوهام شائعة عنه.. لا تصدقها!

يحتفل العالم، السبت، باليوم العالمي للنوم، الذي يهدف للاحتفال والتذكير بفوائد النوم الجيد والصحي، ولتحذير الناس من مخاطر اضطرابات النوم على صحتهم وتعليمهم وحياتهم الاجتماعية.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، يرتبط النوم بالكثير من الأوهام و"الخرافات" الشائعة، منها:
 
1- كشفت دراسة، أجريت العام الماضي، أن النساء في حاجة إلى مزيد من ساعات النوم، مقارنة بالرجال. وهذا الأمر ليس صحيحا، إذ قال الدكتور كولين كارني، مدير مختبر النوم والاكتئاب في جامعة رايرسون في كندا إن النوم له علاقة بنشاط الإنسان خلال اليوم، وأضاف "إذا كنت نشيطا فقد تزيد ساعات نومك، والعكس صحيح.. ليس للأمر علاقة بالذكر أو الأنثى".
 
2- "نحتاج يوميا إلى 8 ساعات من النوم".. هذا ليس صحيحا. وقال كارني "لا نحتاج إلى 8 ساعات من النوم.. احتياجات الناس من النوم تتغير من شخص لآخر، هناك من يحتاج إلى 6 ساعات وهناك من يحتاج إلى 9 ساعات وأكثر".
 
3- "يمكنك تعويض عدد الساعات التي لم تنمها خلال الأسبوع خلال عطلة نهاية الأسبوع".. لا هذا تفكير خاطئ، حاول أن تحصل على عدد ساعات النوم الكافية خلال أيام الأسبوع، ولا تحاول أن تنام أطول من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع.
 
4- "القيلولة ضرورية في النهار". تقول دراسات إنه يجب على جميع الأشخاص أخذ قيلولة في النهار لما لها من فوائد على صحتهم. لكن الدكتور كارني قال إن الأمر مرتبط بعادات كل شخص، مضيفا "يمكن للقيلولة أن تكون ضارة بصحتك.. على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من الأرق لا يجب أن يأخذوا قيلولة خلال النهار".
 
5- "أنت تعيش حياة خاطئة إذا كنت تستيقظ متأخرا".. وهم آخر إذ يعتقد كثيرون أن الأشخاص الذين يتأخرون في الاستيقاظ يعيشون بنمط حياة ضار أو لديهم مشكلات صحية، وهذا غير صحيح. توقيت الاستيقاظ يختلف من شخص لآخر، على سبيل المثال، الصغار ينامون ويستيقظون باكرا، والمراهقون يتأخرون في النوم والاستيقاظ.
 
6- "عدم النوم خلال الليل والبقاء مستيقظا إذا كنت تستعد لحدث مهم فكرة جيدة"..  بالقطع لا.. فقد أظهرت دراسات أن أولئك الذين لا ينامون خلال الليل من أجل التحضير لامتحان أو مقابلة أو شيء من هذا القبيل لا ينجحون في مهمتهم أكثر من الذين يدرسون ويخلدون إلى النوم في وقت مبكر، إذ يعانون من مشكلات في التركيز والذاكرة.
 

اعلان
في اليوم العالمي للنوم.. خبراء: 6 أوهام شائعة عنه.. لا تصدقها!
سبق

يحتفل العالم، السبت، باليوم العالمي للنوم، الذي يهدف للاحتفال والتذكير بفوائد النوم الجيد والصحي، ولتحذير الناس من مخاطر اضطرابات النوم على صحتهم وتعليمهم وحياتهم الاجتماعية.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، يرتبط النوم بالكثير من الأوهام و"الخرافات" الشائعة، منها:
 
1- كشفت دراسة، أجريت العام الماضي، أن النساء في حاجة إلى مزيد من ساعات النوم، مقارنة بالرجال. وهذا الأمر ليس صحيحا، إذ قال الدكتور كولين كارني، مدير مختبر النوم والاكتئاب في جامعة رايرسون في كندا إن النوم له علاقة بنشاط الإنسان خلال اليوم، وأضاف "إذا كنت نشيطا فقد تزيد ساعات نومك، والعكس صحيح.. ليس للأمر علاقة بالذكر أو الأنثى".
 
2- "نحتاج يوميا إلى 8 ساعات من النوم".. هذا ليس صحيحا. وقال كارني "لا نحتاج إلى 8 ساعات من النوم.. احتياجات الناس من النوم تتغير من شخص لآخر، هناك من يحتاج إلى 6 ساعات وهناك من يحتاج إلى 9 ساعات وأكثر".
 
3- "يمكنك تعويض عدد الساعات التي لم تنمها خلال الأسبوع خلال عطلة نهاية الأسبوع".. لا هذا تفكير خاطئ، حاول أن تحصل على عدد ساعات النوم الكافية خلال أيام الأسبوع، ولا تحاول أن تنام أطول من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع.
 
4- "القيلولة ضرورية في النهار". تقول دراسات إنه يجب على جميع الأشخاص أخذ قيلولة في النهار لما لها من فوائد على صحتهم. لكن الدكتور كارني قال إن الأمر مرتبط بعادات كل شخص، مضيفا "يمكن للقيلولة أن تكون ضارة بصحتك.. على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من الأرق لا يجب أن يأخذوا قيلولة خلال النهار".
 
5- "أنت تعيش حياة خاطئة إذا كنت تستيقظ متأخرا".. وهم آخر إذ يعتقد كثيرون أن الأشخاص الذين يتأخرون في الاستيقاظ يعيشون بنمط حياة ضار أو لديهم مشكلات صحية، وهذا غير صحيح. توقيت الاستيقاظ يختلف من شخص لآخر، على سبيل المثال، الصغار ينامون ويستيقظون باكرا، والمراهقون يتأخرون في النوم والاستيقاظ.
 
6- "عدم النوم خلال الليل والبقاء مستيقظا إذا كنت تستعد لحدث مهم فكرة جيدة"..  بالقطع لا.. فقد أظهرت دراسات أن أولئك الذين لا ينامون خلال الليل من أجل التحضير لامتحان أو مقابلة أو شيء من هذا القبيل لا ينجحون في مهمتهم أكثر من الذين يدرسون ويخلدون إلى النوم في وقت مبكر، إذ يعانون من مشكلات في التركيز والذاكرة.
 

18 مارس 2017 - 19 جمادى الآخر 1438
05:28 PM

في اليوم العالمي للنوم.. خبراء: 6 أوهام شائعة عنه.. لا تصدقها!

A A A
7
9,063

يحتفل العالم، السبت، باليوم العالمي للنوم، الذي يهدف للاحتفال والتذكير بفوائد النوم الجيد والصحي، ولتحذير الناس من مخاطر اضطرابات النوم على صحتهم وتعليمهم وحياتهم الاجتماعية.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، يرتبط النوم بالكثير من الأوهام و"الخرافات" الشائعة، منها:
 
1- كشفت دراسة، أجريت العام الماضي، أن النساء في حاجة إلى مزيد من ساعات النوم، مقارنة بالرجال. وهذا الأمر ليس صحيحا، إذ قال الدكتور كولين كارني، مدير مختبر النوم والاكتئاب في جامعة رايرسون في كندا إن النوم له علاقة بنشاط الإنسان خلال اليوم، وأضاف "إذا كنت نشيطا فقد تزيد ساعات نومك، والعكس صحيح.. ليس للأمر علاقة بالذكر أو الأنثى".
 
2- "نحتاج يوميا إلى 8 ساعات من النوم".. هذا ليس صحيحا. وقال كارني "لا نحتاج إلى 8 ساعات من النوم.. احتياجات الناس من النوم تتغير من شخص لآخر، هناك من يحتاج إلى 6 ساعات وهناك من يحتاج إلى 9 ساعات وأكثر".
 
3- "يمكنك تعويض عدد الساعات التي لم تنمها خلال الأسبوع خلال عطلة نهاية الأسبوع".. لا هذا تفكير خاطئ، حاول أن تحصل على عدد ساعات النوم الكافية خلال أيام الأسبوع، ولا تحاول أن تنام أطول من المعتاد في عطلة نهاية الأسبوع.
 
4- "القيلولة ضرورية في النهار". تقول دراسات إنه يجب على جميع الأشخاص أخذ قيلولة في النهار لما لها من فوائد على صحتهم. لكن الدكتور كارني قال إن الأمر مرتبط بعادات كل شخص، مضيفا "يمكن للقيلولة أن تكون ضارة بصحتك.. على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من الأرق لا يجب أن يأخذوا قيلولة خلال النهار".
 
5- "أنت تعيش حياة خاطئة إذا كنت تستيقظ متأخرا".. وهم آخر إذ يعتقد كثيرون أن الأشخاص الذين يتأخرون في الاستيقاظ يعيشون بنمط حياة ضار أو لديهم مشكلات صحية، وهذا غير صحيح. توقيت الاستيقاظ يختلف من شخص لآخر، على سبيل المثال، الصغار ينامون ويستيقظون باكرا، والمراهقون يتأخرون في النوم والاستيقاظ.
 
6- "عدم النوم خلال الليل والبقاء مستيقظا إذا كنت تستعد لحدث مهم فكرة جيدة"..  بالقطع لا.. فقد أظهرت دراسات أن أولئك الذين لا ينامون خلال الليل من أجل التحضير لامتحان أو مقابلة أو شيء من هذا القبيل لا ينجحون في مهمتهم أكثر من الذين يدرسون ويخلدون إلى النوم في وقت مبكر، إذ يعانون من مشكلات في التركيز والذاكرة.