في "يبس الباحة" .. مواطنون يقومون بدور "المدني" انتظاراً للتلبية!

أخمدوا حريقاً بمركبة ويواجهون سيولاً منقولة وحوادث وينشدون مركزاً

اضطر عدد من الشبان من مركز يبس بمحافظة غامد الزناد بمنطقة الباحة، إلى القيام بدور الدفاع المدني في عملية إطفاء حريق شبَّ في مركبة مواطن لم يقم بالاتصال بالدفاع المدني، لعدم وجود مركز لهم في يبس، واكتفى بالاتصال بأبنائه وبعض الشبان الذين قاموا على الفور بإطفاء الحريق مستخدمين جوّالين المياه وغطاساً من إحدى الآبار القريبة حتى تمت السيطرة على الحريق، ولكن بعد تلف أجزاءٍ كبيرة من مقدمة المركبة؛ حيث يطالب المواطنون بمركز للدفاع المدني في مركزهم، وينتظرون التلبية.

 

وبحسب عدد من أهالي المركز، أن هذه الحادثة ليست الأولى التي يقوم فيها الأهالي بدور الدفاع المدني في عمليات إطفاء الحرائق التي تحصل لديهم، سواء في منازل أو سيارات؛ نظراً لعدم وجود مركز للدفاع المدني بمركزهم، فيما يبعد عنهم الدفاع المدني بمحافظة المخواة، وهو أقرب مركز من يبس، نحو 35 كم.

 

وناشد أهالي يبس، النظر في وضعهم والتوجيه باستحداث مركز للدفاع المدني بمركر يبس الذي يقطنه آلاف المواطنين؛ حيث قال المواطن محمد علي الغامدي: "أنقل رسالة من أهالي يبس وأمنية كان يُفترض أن تكون متوافرة منذ زمن، وهي افتتاح مركز للدفاع المدني؛ حيث لا يوجد لدينا مركز على الرغم من أننا نستحق ذلك لأسباب عدة وهي الكثافة السكانية".

 

وأضاف: "يبلغ عدد الأهالي نحو 4000 نسمة، ويوجد لدينا إسكان الملك عبدالله ويضم 135 وحدة سكنية مع مرافقها، وكذلك إسكان الأمير الوليد بن طلال، وتضم 50 وحدة سكنية وكذلك 25 قرية أخرى، ويوجد مركز إمارة ومركز شرطة ومركز صحي وإدارة الإسكان الخيري وجمعية خيرية ومكتب تعاوني للدعوة ومركز خدمات تابع للبلدية، و15 مدرسة بنين وبنات بمختلف المراحل".

 

 

وواصل "الغامدي": "يوجد بالمركز أودية كبيرة تأتي منها سيول جارفة ومنقولة، وكذلك توجد به خطوط وطرق كثيرة ومتفرعة، وقد حصلت حوادث حرائق وغرق وتصادم سيارات عدة، ويتأخّر الدفاع المدني نظراً لبُعد المسافة؛ لكون أقرب مركز دفاع مدني بالمخواة؛ ما أدّى إلى خسائر في الأرواح والممتلكات".

 

وأكمل: "كل هذه الحوادث مقيدة في سجلات الدفاع المدني بالمخواة، وما أحبطنا - مع الأسف - أن ترتيب مركز يبس في أولويات الدفاع المدني كان 14 ومثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجه لأمير الباحة رقم 459 / 41 / 4 / د ف وتاريخ 5 / 2 / 1427، وتقدم ووصل إلى رقم 6 على مستوى المنطقة في أولويات الدفاع المدني؛ وذلك مثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجّه لأمير الباحة برقم 4580/ 41 / 4 / د ف بتاريخ 18 / 9 / 1428".

 

وأردف: "رفعنا برقية لوزارة الداخلية وتمت مخاطبة الباحة للإفادة، وتم الرد من الدفاع المدني بالباحة للوزارة، بأن مركز يبس ليس مدرجاً من أولويات المراكز التي ستفتتح في المنطقة، وهذا يؤكد أن يبس أسقط من القائمة"، مناشداً الإنصاف ممّن كان المتسبّب في إخراج اسم مركز يبس من القائمة".

اعلان
في "يبس الباحة" .. مواطنون يقومون بدور "المدني" انتظاراً للتلبية!
سبق

اضطر عدد من الشبان من مركز يبس بمحافظة غامد الزناد بمنطقة الباحة، إلى القيام بدور الدفاع المدني في عملية إطفاء حريق شبَّ في مركبة مواطن لم يقم بالاتصال بالدفاع المدني، لعدم وجود مركز لهم في يبس، واكتفى بالاتصال بأبنائه وبعض الشبان الذين قاموا على الفور بإطفاء الحريق مستخدمين جوّالين المياه وغطاساً من إحدى الآبار القريبة حتى تمت السيطرة على الحريق، ولكن بعد تلف أجزاءٍ كبيرة من مقدمة المركبة؛ حيث يطالب المواطنون بمركز للدفاع المدني في مركزهم، وينتظرون التلبية.

 

وبحسب عدد من أهالي المركز، أن هذه الحادثة ليست الأولى التي يقوم فيها الأهالي بدور الدفاع المدني في عمليات إطفاء الحرائق التي تحصل لديهم، سواء في منازل أو سيارات؛ نظراً لعدم وجود مركز للدفاع المدني بمركزهم، فيما يبعد عنهم الدفاع المدني بمحافظة المخواة، وهو أقرب مركز من يبس، نحو 35 كم.

 

وناشد أهالي يبس، النظر في وضعهم والتوجيه باستحداث مركز للدفاع المدني بمركر يبس الذي يقطنه آلاف المواطنين؛ حيث قال المواطن محمد علي الغامدي: "أنقل رسالة من أهالي يبس وأمنية كان يُفترض أن تكون متوافرة منذ زمن، وهي افتتاح مركز للدفاع المدني؛ حيث لا يوجد لدينا مركز على الرغم من أننا نستحق ذلك لأسباب عدة وهي الكثافة السكانية".

 

وأضاف: "يبلغ عدد الأهالي نحو 4000 نسمة، ويوجد لدينا إسكان الملك عبدالله ويضم 135 وحدة سكنية مع مرافقها، وكذلك إسكان الأمير الوليد بن طلال، وتضم 50 وحدة سكنية وكذلك 25 قرية أخرى، ويوجد مركز إمارة ومركز شرطة ومركز صحي وإدارة الإسكان الخيري وجمعية خيرية ومكتب تعاوني للدعوة ومركز خدمات تابع للبلدية، و15 مدرسة بنين وبنات بمختلف المراحل".

 

 

وواصل "الغامدي": "يوجد بالمركز أودية كبيرة تأتي منها سيول جارفة ومنقولة، وكذلك توجد به خطوط وطرق كثيرة ومتفرعة، وقد حصلت حوادث حرائق وغرق وتصادم سيارات عدة، ويتأخّر الدفاع المدني نظراً لبُعد المسافة؛ لكون أقرب مركز دفاع مدني بالمخواة؛ ما أدّى إلى خسائر في الأرواح والممتلكات".

 

وأكمل: "كل هذه الحوادث مقيدة في سجلات الدفاع المدني بالمخواة، وما أحبطنا - مع الأسف - أن ترتيب مركز يبس في أولويات الدفاع المدني كان 14 ومثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجه لأمير الباحة رقم 459 / 41 / 4 / د ف وتاريخ 5 / 2 / 1427، وتقدم ووصل إلى رقم 6 على مستوى المنطقة في أولويات الدفاع المدني؛ وذلك مثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجّه لأمير الباحة برقم 4580/ 41 / 4 / د ف بتاريخ 18 / 9 / 1428".

 

وأردف: "رفعنا برقية لوزارة الداخلية وتمت مخاطبة الباحة للإفادة، وتم الرد من الدفاع المدني بالباحة للوزارة، بأن مركز يبس ليس مدرجاً من أولويات المراكز التي ستفتتح في المنطقة، وهذا يؤكد أن يبس أسقط من القائمة"، مناشداً الإنصاف ممّن كان المتسبّب في إخراج اسم مركز يبس من القائمة".

30 يوليو 2016 - 25 شوّال 1437
12:52 PM

أخمدوا حريقاً بمركبة ويواجهون سيولاً منقولة وحوادث وينشدون مركزاً

في "يبس الباحة" .. مواطنون يقومون بدور "المدني" انتظاراً للتلبية!

A A A
2
10,886

اضطر عدد من الشبان من مركز يبس بمحافظة غامد الزناد بمنطقة الباحة، إلى القيام بدور الدفاع المدني في عملية إطفاء حريق شبَّ في مركبة مواطن لم يقم بالاتصال بالدفاع المدني، لعدم وجود مركز لهم في يبس، واكتفى بالاتصال بأبنائه وبعض الشبان الذين قاموا على الفور بإطفاء الحريق مستخدمين جوّالين المياه وغطاساً من إحدى الآبار القريبة حتى تمت السيطرة على الحريق، ولكن بعد تلف أجزاءٍ كبيرة من مقدمة المركبة؛ حيث يطالب المواطنون بمركز للدفاع المدني في مركزهم، وينتظرون التلبية.

 

وبحسب عدد من أهالي المركز، أن هذه الحادثة ليست الأولى التي يقوم فيها الأهالي بدور الدفاع المدني في عمليات إطفاء الحرائق التي تحصل لديهم، سواء في منازل أو سيارات؛ نظراً لعدم وجود مركز للدفاع المدني بمركزهم، فيما يبعد عنهم الدفاع المدني بمحافظة المخواة، وهو أقرب مركز من يبس، نحو 35 كم.

 

وناشد أهالي يبس، النظر في وضعهم والتوجيه باستحداث مركز للدفاع المدني بمركر يبس الذي يقطنه آلاف المواطنين؛ حيث قال المواطن محمد علي الغامدي: "أنقل رسالة من أهالي يبس وأمنية كان يُفترض أن تكون متوافرة منذ زمن، وهي افتتاح مركز للدفاع المدني؛ حيث لا يوجد لدينا مركز على الرغم من أننا نستحق ذلك لأسباب عدة وهي الكثافة السكانية".

 

وأضاف: "يبلغ عدد الأهالي نحو 4000 نسمة، ويوجد لدينا إسكان الملك عبدالله ويضم 135 وحدة سكنية مع مرافقها، وكذلك إسكان الأمير الوليد بن طلال، وتضم 50 وحدة سكنية وكذلك 25 قرية أخرى، ويوجد مركز إمارة ومركز شرطة ومركز صحي وإدارة الإسكان الخيري وجمعية خيرية ومكتب تعاوني للدعوة ومركز خدمات تابع للبلدية، و15 مدرسة بنين وبنات بمختلف المراحل".

 

 

وواصل "الغامدي": "يوجد بالمركز أودية كبيرة تأتي منها سيول جارفة ومنقولة، وكذلك توجد به خطوط وطرق كثيرة ومتفرعة، وقد حصلت حوادث حرائق وغرق وتصادم سيارات عدة، ويتأخّر الدفاع المدني نظراً لبُعد المسافة؛ لكون أقرب مركز دفاع مدني بالمخواة؛ ما أدّى إلى خسائر في الأرواح والممتلكات".

 

وأكمل: "كل هذه الحوادث مقيدة في سجلات الدفاع المدني بالمخواة، وما أحبطنا - مع الأسف - أن ترتيب مركز يبس في أولويات الدفاع المدني كان 14 ومثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجه لأمير الباحة رقم 459 / 41 / 4 / د ف وتاريخ 5 / 2 / 1427، وتقدم ووصل إلى رقم 6 على مستوى المنطقة في أولويات الدفاع المدني؛ وذلك مثبت بخطاب مدير عام الدفاع المدني بالباحة الموجّه لأمير الباحة برقم 4580/ 41 / 4 / د ف بتاريخ 18 / 9 / 1428".

 

وأردف: "رفعنا برقية لوزارة الداخلية وتمت مخاطبة الباحة للإفادة، وتم الرد من الدفاع المدني بالباحة للوزارة، بأن مركز يبس ليس مدرجاً من أولويات المراكز التي ستفتتح في المنطقة، وهذا يؤكد أن يبس أسقط من القائمة"، مناشداً الإنصاف ممّن كان المتسبّب في إخراج اسم مركز يبس من القائمة".