قرية الباحة بالجنادرية تختتم مشاركتها على أنغام "التراث والموروث"

أشاد بها الجميع.. وساهمت في تحقيق نجاح منقطع النظير

اختتمت قرية الباحة التراثية مشاركتها بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بـ"الجنادرية 31" على أنغام التراث والموروث، وسط حضور وإقبال كثيف من الزوار.

 

واختتمت فعاليات المهرجان بحفل خطابي بحضور عدد من المسؤولين بالحرس الوطني ورؤساء وأعضاء اللجان المشاركة وزوار القرية التراثية، حيث ألقى رئيس وفد الباحة محمد بن غرم الله لافي، كلمة، أوضح فيها مدى التلاحم الوطني الذي تجلت صورته في هذه التظاهرة الوطنية الثقافية التراثية بمهرجان الجنادرية، في ظل الدعم  السخي الذي يحظى به المهرجان الوطني للتراث والثقافة من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد ومن وزير الحرس الوطني الرئيس الأعلى للجنة المهرجان.

 

كما رفع شكره وبالغ امتنانه باسمه ونيابة عن رؤساء وأعضاء اللجان بالوفد لأمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، على دعمه ومتابعته أعمال الوفد والتي كان لها الأثر البالغ في نجاح المشاركة لهذا العام والتى استحوذت واستطاعت أن تكون الأبرز بالمهرجان ومحط أنظار زائري مهرجان الجنادرية.

 

وقدم شكره لوكيل إمارة منطقة الباحة رئيس اللجنة العليا المنظمة لمشاركة المنطقة، الدكتور حامد بن مالح الشمري، على إشرافه المباشر ومتابعته الحثيثة والمحفزة للوفد، شاكراً الجميع على إسهامهم في النجاح والذي تميزت به القرية في كل عام سواء من رجال الهيئة أو رجال الحرس الوطني أو إدارة المهرجان أو اللجان العاملة داخل القرية التراثية، مشيرًا إلى أن الجميع كانوا شركاء أساسيين بالنجاح من مسؤولين ورجال أعمال وإعلاميين.

 

وفي ختام الحفل، كرم رئيس الوفد ونائبه سعيد بن ناصر ريحان رؤساء وأعضاء اللجان، والجهات المشاركة، والإعلاميين والجهات الإعلامية من قنوات فضائية وإذاعة وصحف ورقية وإلكترونية والسوشيال ميديا، إضافة إلى تكريم كل من أسهم في نجاح المشاركة.

 

يشار إلى أن الجهود التي بذلت من قبل فريق العمل بقرية الباحة التراثية "رجالية ونسائية" كانت محل إشادة الجميع، وساهمت في تحقيق نجاح منقطع النظير جراء تنوع الفعاليات وتميزها وسلاسة التنظيم، فضلاً عن كونها برامج وفعاليات نوعية تم اختيارها بدقة وعناية ونفذت بجودة عالية عكست مدى ما تزخر به المنطقة من تراث وموروث وهوية بارزة، جذبت من خلالها الشخصيات الهامة والبارزة.

 

 كما كانت محط أنظار الوفود من داخل المملكة وخارجها، والذين أبدوا دهشتهم الكبيرة بما تم تقديمه، كما تصاعدت جماهيرية قرية الباحة بشكل لافت وتعددت أسباب الجذب التي استطاع بيت الباحة تقديمها للزوار طيلة أيام الفعاليات.

اعلان
قرية الباحة بالجنادرية تختتم مشاركتها على أنغام "التراث والموروث"
سبق

اختتمت قرية الباحة التراثية مشاركتها بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بـ"الجنادرية 31" على أنغام التراث والموروث، وسط حضور وإقبال كثيف من الزوار.

 

واختتمت فعاليات المهرجان بحفل خطابي بحضور عدد من المسؤولين بالحرس الوطني ورؤساء وأعضاء اللجان المشاركة وزوار القرية التراثية، حيث ألقى رئيس وفد الباحة محمد بن غرم الله لافي، كلمة، أوضح فيها مدى التلاحم الوطني الذي تجلت صورته في هذه التظاهرة الوطنية الثقافية التراثية بمهرجان الجنادرية، في ظل الدعم  السخي الذي يحظى به المهرجان الوطني للتراث والثقافة من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد ومن وزير الحرس الوطني الرئيس الأعلى للجنة المهرجان.

 

كما رفع شكره وبالغ امتنانه باسمه ونيابة عن رؤساء وأعضاء اللجان بالوفد لأمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، على دعمه ومتابعته أعمال الوفد والتي كان لها الأثر البالغ في نجاح المشاركة لهذا العام والتى استحوذت واستطاعت أن تكون الأبرز بالمهرجان ومحط أنظار زائري مهرجان الجنادرية.

 

وقدم شكره لوكيل إمارة منطقة الباحة رئيس اللجنة العليا المنظمة لمشاركة المنطقة، الدكتور حامد بن مالح الشمري، على إشرافه المباشر ومتابعته الحثيثة والمحفزة للوفد، شاكراً الجميع على إسهامهم في النجاح والذي تميزت به القرية في كل عام سواء من رجال الهيئة أو رجال الحرس الوطني أو إدارة المهرجان أو اللجان العاملة داخل القرية التراثية، مشيرًا إلى أن الجميع كانوا شركاء أساسيين بالنجاح من مسؤولين ورجال أعمال وإعلاميين.

 

وفي ختام الحفل، كرم رئيس الوفد ونائبه سعيد بن ناصر ريحان رؤساء وأعضاء اللجان، والجهات المشاركة، والإعلاميين والجهات الإعلامية من قنوات فضائية وإذاعة وصحف ورقية وإلكترونية والسوشيال ميديا، إضافة إلى تكريم كل من أسهم في نجاح المشاركة.

 

يشار إلى أن الجهود التي بذلت من قبل فريق العمل بقرية الباحة التراثية "رجالية ونسائية" كانت محل إشادة الجميع، وساهمت في تحقيق نجاح منقطع النظير جراء تنوع الفعاليات وتميزها وسلاسة التنظيم، فضلاً عن كونها برامج وفعاليات نوعية تم اختيارها بدقة وعناية ونفذت بجودة عالية عكست مدى ما تزخر به المنطقة من تراث وموروث وهوية بارزة، جذبت من خلالها الشخصيات الهامة والبارزة.

 

 كما كانت محط أنظار الوفود من داخل المملكة وخارجها، والذين أبدوا دهشتهم الكبيرة بما تم تقديمه، كما تصاعدت جماهيرية قرية الباحة بشكل لافت وتعددت أسباب الجذب التي استطاع بيت الباحة تقديمها للزوار طيلة أيام الفعاليات.

18 فبراير 2017 - 21 جمادى الأول 1438
07:27 PM

قرية الباحة بالجنادرية تختتم مشاركتها على أنغام "التراث والموروث"

أشاد بها الجميع.. وساهمت في تحقيق نجاح منقطع النظير

A A A
0
758

اختتمت قرية الباحة التراثية مشاركتها بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بـ"الجنادرية 31" على أنغام التراث والموروث، وسط حضور وإقبال كثيف من الزوار.

 

واختتمت فعاليات المهرجان بحفل خطابي بحضور عدد من المسؤولين بالحرس الوطني ورؤساء وأعضاء اللجان المشاركة وزوار القرية التراثية، حيث ألقى رئيس وفد الباحة محمد بن غرم الله لافي، كلمة، أوضح فيها مدى التلاحم الوطني الذي تجلت صورته في هذه التظاهرة الوطنية الثقافية التراثية بمهرجان الجنادرية، في ظل الدعم  السخي الذي يحظى به المهرجان الوطني للتراث والثقافة من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد ومن وزير الحرس الوطني الرئيس الأعلى للجنة المهرجان.

 

كما رفع شكره وبالغ امتنانه باسمه ونيابة عن رؤساء وأعضاء اللجان بالوفد لأمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، على دعمه ومتابعته أعمال الوفد والتي كان لها الأثر البالغ في نجاح المشاركة لهذا العام والتى استحوذت واستطاعت أن تكون الأبرز بالمهرجان ومحط أنظار زائري مهرجان الجنادرية.

 

وقدم شكره لوكيل إمارة منطقة الباحة رئيس اللجنة العليا المنظمة لمشاركة المنطقة، الدكتور حامد بن مالح الشمري، على إشرافه المباشر ومتابعته الحثيثة والمحفزة للوفد، شاكراً الجميع على إسهامهم في النجاح والذي تميزت به القرية في كل عام سواء من رجال الهيئة أو رجال الحرس الوطني أو إدارة المهرجان أو اللجان العاملة داخل القرية التراثية، مشيرًا إلى أن الجميع كانوا شركاء أساسيين بالنجاح من مسؤولين ورجال أعمال وإعلاميين.

 

وفي ختام الحفل، كرم رئيس الوفد ونائبه سعيد بن ناصر ريحان رؤساء وأعضاء اللجان، والجهات المشاركة، والإعلاميين والجهات الإعلامية من قنوات فضائية وإذاعة وصحف ورقية وإلكترونية والسوشيال ميديا، إضافة إلى تكريم كل من أسهم في نجاح المشاركة.

 

يشار إلى أن الجهود التي بذلت من قبل فريق العمل بقرية الباحة التراثية "رجالية ونسائية" كانت محل إشادة الجميع، وساهمت في تحقيق نجاح منقطع النظير جراء تنوع الفعاليات وتميزها وسلاسة التنظيم، فضلاً عن كونها برامج وفعاليات نوعية تم اختيارها بدقة وعناية ونفذت بجودة عالية عكست مدى ما تزخر به المنطقة من تراث وموروث وهوية بارزة، جذبت من خلالها الشخصيات الهامة والبارزة.

 

 كما كانت محط أنظار الوفود من داخل المملكة وخارجها، والذين أبدوا دهشتهم الكبيرة بما تم تقديمه، كما تصاعدت جماهيرية قرية الباحة بشكل لافت وتعددت أسباب الجذب التي استطاع بيت الباحة تقديمها للزوار طيلة أيام الفعاليات.