قيادة التحالف العربي: لم ننفِّذ أية عمليات جوية مكان تفجير صنعاء

قالت: "من الممكن التفكير بأسباب أخرى للتفجير"

نفت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تنفيذ أية عمليات جوية مكان تفجير موقع العزاء في صنعاء.
 
ووفقًا لقناة العربية، قالت قيادة التحالف العربي إنه من الممكن التفكير بأسباب أخرى للتفجير.
 
وكان العشرات من القادة العسكريين والسياسيين للمليشيات الانقلابية وعدد من مرافقيهم قد قُتلوا من جراء انفجار، استهدف تجمعًا لهم في صالة كبرى (مجلس عزاء) بصنعاء.
 
وأكدت المصادر أن من بين القتلى "عبدالقادر هلال" أمين العاصمة صنعاء والقيادي في حزب المخلوع، إضافة للقيادي الحوثي "مبارك المشن الزايدي" عضو المكتب السياسي للانقلابيين. كما تشير المصادر إلى أن عدد القتلى تجاوز الثمانين شخصًا، معظمهم من قيادات المليشيات ومرافقيهم، إضافة لمئات الجرحى، إصابات بعضهم خطيرة.
 
وأكدت مصادر يمنية أن تفجير مجلس العزاء ناتج من تصفية حسابات داخلية بين المتحالفين، إثر المجلس السياسي الجديد. 

اعلان
قيادة التحالف العربي: لم ننفِّذ أية عمليات جوية مكان تفجير صنعاء
سبق

نفت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تنفيذ أية عمليات جوية مكان تفجير موقع العزاء في صنعاء.
 
ووفقًا لقناة العربية، قالت قيادة التحالف العربي إنه من الممكن التفكير بأسباب أخرى للتفجير.
 
وكان العشرات من القادة العسكريين والسياسيين للمليشيات الانقلابية وعدد من مرافقيهم قد قُتلوا من جراء انفجار، استهدف تجمعًا لهم في صالة كبرى (مجلس عزاء) بصنعاء.
 
وأكدت المصادر أن من بين القتلى "عبدالقادر هلال" أمين العاصمة صنعاء والقيادي في حزب المخلوع، إضافة للقيادي الحوثي "مبارك المشن الزايدي" عضو المكتب السياسي للانقلابيين. كما تشير المصادر إلى أن عدد القتلى تجاوز الثمانين شخصًا، معظمهم من قيادات المليشيات ومرافقيهم، إضافة لمئات الجرحى، إصابات بعضهم خطيرة.
 
وأكدت مصادر يمنية أن تفجير مجلس العزاء ناتج من تصفية حسابات داخلية بين المتحالفين، إثر المجلس السياسي الجديد. 

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
10:01 PM

قالت: "من الممكن التفكير بأسباب أخرى للتفجير"

قيادة التحالف العربي: لم ننفِّذ أية عمليات جوية مكان تفجير صنعاء

A A A
61
85,095

نفت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تنفيذ أية عمليات جوية مكان تفجير موقع العزاء في صنعاء.
 
ووفقًا لقناة العربية، قالت قيادة التحالف العربي إنه من الممكن التفكير بأسباب أخرى للتفجير.
 
وكان العشرات من القادة العسكريين والسياسيين للمليشيات الانقلابية وعدد من مرافقيهم قد قُتلوا من جراء انفجار، استهدف تجمعًا لهم في صالة كبرى (مجلس عزاء) بصنعاء.
 
وأكدت المصادر أن من بين القتلى "عبدالقادر هلال" أمين العاصمة صنعاء والقيادي في حزب المخلوع، إضافة للقيادي الحوثي "مبارك المشن الزايدي" عضو المكتب السياسي للانقلابيين. كما تشير المصادر إلى أن عدد القتلى تجاوز الثمانين شخصًا، معظمهم من قيادات المليشيات ومرافقيهم، إضافة لمئات الجرحى، إصابات بعضهم خطيرة.
 
وأكدت مصادر يمنية أن تفجير مجلس العزاء ناتج من تصفية حسابات داخلية بين المتحالفين، إثر المجلس السياسي الجديد.