"كاشف الأسرار" يبدأ الاختبار .. طرق الرياض تلفظ المياه في وجه المركبات

مع أول تباشير الأمطار المخارج الدائرية للعاصمة تواصل الخسائر المادية

أصبحت الأمطار في المملكة فقط، هي كاشفة الأسرار، أسرار مشاريع الطرق من ناحية الإهمال في وضع أنابيب تحتية لشفط المياه من سطح الأرض إلى ناحية جوفها.

 

 ففي الرياض سجلت المخارج المرتبطة بالدائريات المحيطة بالعاصمة من الجهات الأربع فشلاً ذريعًا في تصريف كميات الأمطار التي هطلت مع أولى تباشير موسم الشتاء.

 

ميدانيًا بدأ الاختبار الفعلي لمشروع النفق الجنوبي للمدينة الصناعية "نفق البحرية" الواقع على طريق الرياض الخرج بعد أيام قليلة من فتحه وإعادة تشغيله عقب صيانة امتدت 50 يوماً أثناء موسم الحج الفائت، حيث لفظت المياه من داخل الأرض إلى علوها، وامتنعت مضخات الشفط في ابتلاع الكميات الضخمة من الأمطار لتضطر إدارة مرور الرياض ووزارة النقل وأمانة الرياض في التعامل مع الموقف بإغلاقه مجددًا حتى لا تقع كارثة بعد أن تحول النفق إلى بحيرة.

 

وعلى بُعد كيلو مترات قليلة من "نفق البحرية" أغلق مرور الرياض لدائري الجنوبي (مخرج 18 و19) باتجاه الغرب وطريق الحائر مع طريق عرفات، في حين وصل الإهمال في تجهيز مضخات السحب إلى أعرق وأشهر مخارج الرياض "مخرج 13" عندما ارتفع منسوب المياه ما أدى إلى احتجاز مركبات داخله.

 

كما تم إغلاق تقاطع طريق سعود بن مقرن مع الدائري الشرقي جنوب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وتحويل المسارات هناك، في محاولة لمعالجة مشكلة تجمع المياه.

 

وشملت الأضرار نتيجة عدم تصريف المياه مخرج 5 في الدائري الشمالي، وأيضا مخارج 24 و27 و34 غربًا، وأحد أنفاق طريق الملك خالد المحازي لجامعة الملك سعود.

 

فيما سجلت بعض المواقع التي غصت بكميات الأمطار أضرارًا مادية لسيارات العابرين، وأصبح مألوفاً لدى سكان الرياض الخوف من المطر لحظة تشكل السحب في سماء العاصمة التي تدفع مع كل قطرة ماء ثمن الإهمال والفساد.

 

اعلان
"كاشف الأسرار" يبدأ الاختبار .. طرق الرياض تلفظ المياه في وجه المركبات
سبق

أصبحت الأمطار في المملكة فقط، هي كاشفة الأسرار، أسرار مشاريع الطرق من ناحية الإهمال في وضع أنابيب تحتية لشفط المياه من سطح الأرض إلى ناحية جوفها.

 

 ففي الرياض سجلت المخارج المرتبطة بالدائريات المحيطة بالعاصمة من الجهات الأربع فشلاً ذريعًا في تصريف كميات الأمطار التي هطلت مع أولى تباشير موسم الشتاء.

 

ميدانيًا بدأ الاختبار الفعلي لمشروع النفق الجنوبي للمدينة الصناعية "نفق البحرية" الواقع على طريق الرياض الخرج بعد أيام قليلة من فتحه وإعادة تشغيله عقب صيانة امتدت 50 يوماً أثناء موسم الحج الفائت، حيث لفظت المياه من داخل الأرض إلى علوها، وامتنعت مضخات الشفط في ابتلاع الكميات الضخمة من الأمطار لتضطر إدارة مرور الرياض ووزارة النقل وأمانة الرياض في التعامل مع الموقف بإغلاقه مجددًا حتى لا تقع كارثة بعد أن تحول النفق إلى بحيرة.

 

وعلى بُعد كيلو مترات قليلة من "نفق البحرية" أغلق مرور الرياض لدائري الجنوبي (مخرج 18 و19) باتجاه الغرب وطريق الحائر مع طريق عرفات، في حين وصل الإهمال في تجهيز مضخات السحب إلى أعرق وأشهر مخارج الرياض "مخرج 13" عندما ارتفع منسوب المياه ما أدى إلى احتجاز مركبات داخله.

 

كما تم إغلاق تقاطع طريق سعود بن مقرن مع الدائري الشرقي جنوب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وتحويل المسارات هناك، في محاولة لمعالجة مشكلة تجمع المياه.

 

وشملت الأضرار نتيجة عدم تصريف المياه مخرج 5 في الدائري الشمالي، وأيضا مخارج 24 و27 و34 غربًا، وأحد أنفاق طريق الملك خالد المحازي لجامعة الملك سعود.

 

فيما سجلت بعض المواقع التي غصت بكميات الأمطار أضرارًا مادية لسيارات العابرين، وأصبح مألوفاً لدى سكان الرياض الخوف من المطر لحظة تشكل السحب في سماء العاصمة التي تدفع مع كل قطرة ماء ثمن الإهمال والفساد.

 

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
05:08 PM

"كاشف الأسرار" يبدأ الاختبار .. طرق الرياض تلفظ المياه في وجه المركبات

مع أول تباشير الأمطار المخارج الدائرية للعاصمة تواصل الخسائر المادية

A A A
21
20,915

أصبحت الأمطار في المملكة فقط، هي كاشفة الأسرار، أسرار مشاريع الطرق من ناحية الإهمال في وضع أنابيب تحتية لشفط المياه من سطح الأرض إلى ناحية جوفها.

 

 ففي الرياض سجلت المخارج المرتبطة بالدائريات المحيطة بالعاصمة من الجهات الأربع فشلاً ذريعًا في تصريف كميات الأمطار التي هطلت مع أولى تباشير موسم الشتاء.

 

ميدانيًا بدأ الاختبار الفعلي لمشروع النفق الجنوبي للمدينة الصناعية "نفق البحرية" الواقع على طريق الرياض الخرج بعد أيام قليلة من فتحه وإعادة تشغيله عقب صيانة امتدت 50 يوماً أثناء موسم الحج الفائت، حيث لفظت المياه من داخل الأرض إلى علوها، وامتنعت مضخات الشفط في ابتلاع الكميات الضخمة من الأمطار لتضطر إدارة مرور الرياض ووزارة النقل وأمانة الرياض في التعامل مع الموقف بإغلاقه مجددًا حتى لا تقع كارثة بعد أن تحول النفق إلى بحيرة.

 

وعلى بُعد كيلو مترات قليلة من "نفق البحرية" أغلق مرور الرياض لدائري الجنوبي (مخرج 18 و19) باتجاه الغرب وطريق الحائر مع طريق عرفات، في حين وصل الإهمال في تجهيز مضخات السحب إلى أعرق وأشهر مخارج الرياض "مخرج 13" عندما ارتفع منسوب المياه ما أدى إلى احتجاز مركبات داخله.

 

كما تم إغلاق تقاطع طريق سعود بن مقرن مع الدائري الشرقي جنوب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وتحويل المسارات هناك، في محاولة لمعالجة مشكلة تجمع المياه.

 

وشملت الأضرار نتيجة عدم تصريف المياه مخرج 5 في الدائري الشمالي، وأيضا مخارج 24 و27 و34 غربًا، وأحد أنفاق طريق الملك خالد المحازي لجامعة الملك سعود.

 

فيما سجلت بعض المواقع التي غصت بكميات الأمطار أضرارًا مادية لسيارات العابرين، وأصبح مألوفاً لدى سكان الرياض الخوف من المطر لحظة تشكل السحب في سماء العاصمة التي تدفع مع كل قطرة ماء ثمن الإهمال والفساد.