كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز يترجم كتاباً عن تمكين الشباب عالمياً

اتفق كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب مع إحدى دور النشر العالمية SEAREH INSLITUTE على ترجمة كتاب عن تمكين الشباب، وكيفيات تشجيعهم لإنجاز المهام الحياتية المعقدة، في إطار خطته التنفيذية لنشر وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تمكين الشباب وإعدادهم للمتغيرات التي يشهدها العالم.


وأوضح المشرف على كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب، الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، أن الكرسي يهدف لتمكين الشباب من القدرات اللازمة لجعلهم مواطنين صالحين يعملون على خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم.


 ولفت الأنصاري إلى أن من أهم ما يحتويه هذا الكتاب هو أفضل الممارسات لتدريب الشباب وتمكينهم من القدرات اللازمة التي تفيدهم على اتخاذ القرارات الحياتية ، ومن المتوقع أن يسهم هذا الكتاب في إثراء المكتبة العربية في مجال تنمية الشباب كما ستسهم مادة الكتاب في إثراء التجارب والممارسات في البيئة العربية .


وأضاف أن جامعة الأمير محمد بن فهد تشرفت باحتضان هذا الكرسي وتسعى لتحقيق أهدافه بما يعود بالنفع على المجتمع، لافتًا إلى أن الكرسي يعمل على الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في مجال تنمية الشباب ودراسة هذه الممارسات وكيفيات تطبيقاتها على المجتمعات المحلية خدمة للأهداف التي يسعى إليها الكرسي .
 
 

اعلان
كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز يترجم كتاباً عن تمكين الشباب عالمياً
سبق

اتفق كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب مع إحدى دور النشر العالمية SEAREH INSLITUTE على ترجمة كتاب عن تمكين الشباب، وكيفيات تشجيعهم لإنجاز المهام الحياتية المعقدة، في إطار خطته التنفيذية لنشر وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تمكين الشباب وإعدادهم للمتغيرات التي يشهدها العالم.


وأوضح المشرف على كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب، الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، أن الكرسي يهدف لتمكين الشباب من القدرات اللازمة لجعلهم مواطنين صالحين يعملون على خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم.


 ولفت الأنصاري إلى أن من أهم ما يحتويه هذا الكتاب هو أفضل الممارسات لتدريب الشباب وتمكينهم من القدرات اللازمة التي تفيدهم على اتخاذ القرارات الحياتية ، ومن المتوقع أن يسهم هذا الكتاب في إثراء المكتبة العربية في مجال تنمية الشباب كما ستسهم مادة الكتاب في إثراء التجارب والممارسات في البيئة العربية .


وأضاف أن جامعة الأمير محمد بن فهد تشرفت باحتضان هذا الكرسي وتسعى لتحقيق أهدافه بما يعود بالنفع على المجتمع، لافتًا إلى أن الكرسي يعمل على الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في مجال تنمية الشباب ودراسة هذه الممارسات وكيفيات تطبيقاتها على المجتمعات المحلية خدمة للأهداف التي يسعى إليها الكرسي .
 
 

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
03:23 PM

كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز يترجم كتاباً عن تمكين الشباب عالمياً

A A A
0
759

اتفق كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب مع إحدى دور النشر العالمية SEAREH INSLITUTE على ترجمة كتاب عن تمكين الشباب، وكيفيات تشجيعهم لإنجاز المهام الحياتية المعقدة، في إطار خطته التنفيذية لنشر وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تمكين الشباب وإعدادهم للمتغيرات التي يشهدها العالم.


وأوضح المشرف على كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لتنمية الشباب، الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، أن الكرسي يهدف لتمكين الشباب من القدرات اللازمة لجعلهم مواطنين صالحين يعملون على خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم.


 ولفت الأنصاري إلى أن من أهم ما يحتويه هذا الكتاب هو أفضل الممارسات لتدريب الشباب وتمكينهم من القدرات اللازمة التي تفيدهم على اتخاذ القرارات الحياتية ، ومن المتوقع أن يسهم هذا الكتاب في إثراء المكتبة العربية في مجال تنمية الشباب كما ستسهم مادة الكتاب في إثراء التجارب والممارسات في البيئة العربية .


وأضاف أن جامعة الأمير محمد بن فهد تشرفت باحتضان هذا الكرسي وتسعى لتحقيق أهدافه بما يعود بالنفع على المجتمع، لافتًا إلى أن الكرسي يعمل على الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في مجال تنمية الشباب ودراسة هذه الممارسات وكيفيات تطبيقاتها على المجتمعات المحلية خدمة للأهداف التي يسعى إليها الكرسي .