كميخ: نتائج الأندية السعودية في الآسيوية ليست بمستوى التطلعات

حققوا أرقامًا متباينة في أول مباريات دوري الأبطال

بعد أن أسدل الستار عن منافسة الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا والتي كشفت عن نتائج متباينة لممثلي الكرة السعودية الأربعة في البطولة القارية، حيث حقق فريقا الأهلي والتعاون ما هو مطلوب منهما بتحقيقهما نتيجة الفوز فيما خرج الهلال بنقطة من مباراته وسقط الممثل الرابع للكرة السعودية الفتح بفخ الهزيمة.  


وعلى الرغم من أننا لا نزال في بداية مشوار التصفيات إلا أن النتائج والمستوى لم ترق إلى طموح وآمال الشارع الرياضي الذي كان يمني النفس بمشاهدة أداء ونتائج إيجابية أفضل تعكس مدى قوة الدوري السعودي الذي يعد واحدًا من أقوى دوريات القارة.


وللوقوف بشكل فني على مستوى ونتائج الفرق الأربعة استطلعنا رأي المدرب الوطني علي كميخ الذي قال :"إن النتائج التي حققها ممثلا الكرة السعودية جيدة إلى حد ما لكنها ليست بمستوى التطلعات والطموحات ماعدا نتيجة مباراتي التعاون والأهلي لأنهم حققا المطلوب منهما وهو الفوز بأقل مجهود كون مباراتيهما أقيمت على أرضهما فيما لم يقدم فريقا الهلال والفتح ما كان مأمول تقديمه فخسارة الفتح موجعة وتعادل الهلال بطعم الهزيمة ولاسيما أنه فريق دائمًا مطالب بتحقيق البطولة".


وتابع: البطولة الآسيوية أصبحت مطلبًا لدى الشارع الرياضي السعودي، فالمطلوب في البطولة تحقيق هدف وليس المشاركة لمجرد الحضور في البطولة القارية.


وأضاف أن ما قامت به إدارة التعاون من تنظيم وترويج واستقطاب لمباراتهم الأولى في تاريخ البطولة بشحذ الهمم كان هو نقطة التحول وساهم بشكل كبير بتحقيق نتيجة الفوز في المباراة على ضيفهم لوكوموتيف الأوزبكي.


وأوضح أن الفرق الأربعة (الهلال والأهلي والتعاون والفتح) فنيًا لم تقدم مهر البطولة مقارنة بما تقدمه أندية شرق القارة من مستويات ونتائج.


وأشار فرقنا تعيش تحت الضغط ولاسيما الهلال والأهلي باعتبار أنهما ينافسان على أكثر من بطولة وعلى الرغم من أنه سابق لأوانه إلا أراهم هما الأقرب لتجاوز دور المجموعات أما التعاون والفتح فهي تجربة جديدة عليهما وسيكونان في المباريات القادمة تحت ضغوط المنافسة لذا أتوقع من الصعوبة المضي بعيدًا في البطولة.
 

اعلان
كميخ: نتائج الأندية السعودية في الآسيوية ليست بمستوى التطلعات
سبق

بعد أن أسدل الستار عن منافسة الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا والتي كشفت عن نتائج متباينة لممثلي الكرة السعودية الأربعة في البطولة القارية، حيث حقق فريقا الأهلي والتعاون ما هو مطلوب منهما بتحقيقهما نتيجة الفوز فيما خرج الهلال بنقطة من مباراته وسقط الممثل الرابع للكرة السعودية الفتح بفخ الهزيمة.  


وعلى الرغم من أننا لا نزال في بداية مشوار التصفيات إلا أن النتائج والمستوى لم ترق إلى طموح وآمال الشارع الرياضي الذي كان يمني النفس بمشاهدة أداء ونتائج إيجابية أفضل تعكس مدى قوة الدوري السعودي الذي يعد واحدًا من أقوى دوريات القارة.


وللوقوف بشكل فني على مستوى ونتائج الفرق الأربعة استطلعنا رأي المدرب الوطني علي كميخ الذي قال :"إن النتائج التي حققها ممثلا الكرة السعودية جيدة إلى حد ما لكنها ليست بمستوى التطلعات والطموحات ماعدا نتيجة مباراتي التعاون والأهلي لأنهم حققا المطلوب منهما وهو الفوز بأقل مجهود كون مباراتيهما أقيمت على أرضهما فيما لم يقدم فريقا الهلال والفتح ما كان مأمول تقديمه فخسارة الفتح موجعة وتعادل الهلال بطعم الهزيمة ولاسيما أنه فريق دائمًا مطالب بتحقيق البطولة".


وتابع: البطولة الآسيوية أصبحت مطلبًا لدى الشارع الرياضي السعودي، فالمطلوب في البطولة تحقيق هدف وليس المشاركة لمجرد الحضور في البطولة القارية.


وأضاف أن ما قامت به إدارة التعاون من تنظيم وترويج واستقطاب لمباراتهم الأولى في تاريخ البطولة بشحذ الهمم كان هو نقطة التحول وساهم بشكل كبير بتحقيق نتيجة الفوز في المباراة على ضيفهم لوكوموتيف الأوزبكي.


وأوضح أن الفرق الأربعة (الهلال والأهلي والتعاون والفتح) فنيًا لم تقدم مهر البطولة مقارنة بما تقدمه أندية شرق القارة من مستويات ونتائج.


وأشار فرقنا تعيش تحت الضغط ولاسيما الهلال والأهلي باعتبار أنهما ينافسان على أكثر من بطولة وعلى الرغم من أنه سابق لأوانه إلا أراهم هما الأقرب لتجاوز دور المجموعات أما التعاون والفتح فهي تجربة جديدة عليهما وسيكونان في المباريات القادمة تحت ضغوط المنافسة لذا أتوقع من الصعوبة المضي بعيدًا في البطولة.
 

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
01:16 AM

كميخ: نتائج الأندية السعودية في الآسيوية ليست بمستوى التطلعات

حققوا أرقامًا متباينة في أول مباريات دوري الأبطال

A A A
9
2,481

بعد أن أسدل الستار عن منافسة الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا والتي كشفت عن نتائج متباينة لممثلي الكرة السعودية الأربعة في البطولة القارية، حيث حقق فريقا الأهلي والتعاون ما هو مطلوب منهما بتحقيقهما نتيجة الفوز فيما خرج الهلال بنقطة من مباراته وسقط الممثل الرابع للكرة السعودية الفتح بفخ الهزيمة.  


وعلى الرغم من أننا لا نزال في بداية مشوار التصفيات إلا أن النتائج والمستوى لم ترق إلى طموح وآمال الشارع الرياضي الذي كان يمني النفس بمشاهدة أداء ونتائج إيجابية أفضل تعكس مدى قوة الدوري السعودي الذي يعد واحدًا من أقوى دوريات القارة.


وللوقوف بشكل فني على مستوى ونتائج الفرق الأربعة استطلعنا رأي المدرب الوطني علي كميخ الذي قال :"إن النتائج التي حققها ممثلا الكرة السعودية جيدة إلى حد ما لكنها ليست بمستوى التطلعات والطموحات ماعدا نتيجة مباراتي التعاون والأهلي لأنهم حققا المطلوب منهما وهو الفوز بأقل مجهود كون مباراتيهما أقيمت على أرضهما فيما لم يقدم فريقا الهلال والفتح ما كان مأمول تقديمه فخسارة الفتح موجعة وتعادل الهلال بطعم الهزيمة ولاسيما أنه فريق دائمًا مطالب بتحقيق البطولة".


وتابع: البطولة الآسيوية أصبحت مطلبًا لدى الشارع الرياضي السعودي، فالمطلوب في البطولة تحقيق هدف وليس المشاركة لمجرد الحضور في البطولة القارية.


وأضاف أن ما قامت به إدارة التعاون من تنظيم وترويج واستقطاب لمباراتهم الأولى في تاريخ البطولة بشحذ الهمم كان هو نقطة التحول وساهم بشكل كبير بتحقيق نتيجة الفوز في المباراة على ضيفهم لوكوموتيف الأوزبكي.


وأوضح أن الفرق الأربعة (الهلال والأهلي والتعاون والفتح) فنيًا لم تقدم مهر البطولة مقارنة بما تقدمه أندية شرق القارة من مستويات ونتائج.


وأشار فرقنا تعيش تحت الضغط ولاسيما الهلال والأهلي باعتبار أنهما ينافسان على أكثر من بطولة وعلى الرغم من أنه سابق لأوانه إلا أراهم هما الأقرب لتجاوز دور المجموعات أما التعاون والفتح فهي تجربة جديدة عليهما وسيكونان في المباريات القادمة تحت ضغوط المنافسة لذا أتوقع من الصعوبة المضي بعيدًا في البطولة.