كندا تفرض عقوبات على روسيا.. و"الكرملين" يردّ: تواجهوننا في حلقة مفرغة

جمّدت على خلفية "أزمة القرم" أصول 15 انفصالياً بينهم 6 من "الدوما" وحظرتهم

فرضت السلطات الكندية، أمس الاثنين، عقوبات على 15 شخصاً، بينهم 6 من نواب مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم؛ اعتبرتهم مسؤولين عن انتهاك القانون الدولي تجاه أوكرانيا.

 

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكندية، أنه "من أجل الحفاظ على الضغط المطلوب على روسيا، حتى تنفذ التزاماتها الدولية بشأن أوكرانيا، تم إدخال تعديلات على قائمة الإجراءات الاقتصادية الخاصة؛ من خلال إضافة أسماء 15 انفصالياً، بمن فيهم 6 أعضاء في مجلس الدوما الروسي عن القرم، سيتم تجميد أصولهم وحظر التعاملات معهم".

 

وأكدت الخارجية، في بيانها، أنها لا تعترف بنتائج انتخابات مجلس الدوما في القرم وسيفاستوبول؛ لأنها تعتبرهما جزءاً من الأراضي الأوكرانية.

 

من جهتها أعلنت السفارة الروسية في كندا، أن موسكو ستردّ بالمثل على فرض الجانب الكندي للمزيد من العقوبات على شخصيات روسية؛ مضيفة أن خطوة كندا غير الودية ستؤثر سلباً على العلاقات بين البلدين.

 

وقال المتحدث باسم البعثة الروسية في أوتاوا، كيريل كالينين، اليوم الثلاثاء: إن الجانب الكندي -من خلال هذه الخطوة غير الشرعية وغير المنطقية- يضع نفسه في حلقة مفرغة من المواجهة مع روسيا؛ مشيراً إلى أن مثل هذه الخطوات ستؤثر على العلاقات الثنائية التي بدأت تتحسن قليلاً في الفترة الأخيرة.

 

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد فرضت -في وقت سابق من الشهر الجاري- عقوبات على 6 نواب في مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم، بمن فيهم النائب السابق لرئيس وزراء القرم "رسلان بالبيك"، وقبل ذلك فرض مجلس الاتحاد الأوروبي عقوبات مماثلة على النواب الستة في مجلس الدوما الروسي.

 

ويذكر، أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضتا عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية، وانضمام القرم إلى روسيا منذ عام 2014، كما تأزمت العلاقات بين روسيا والدول الغربية بشكل عام على خلفية هذه الأزمة.

اعلان
كندا تفرض عقوبات على روسيا.. و"الكرملين" يردّ: تواجهوننا في حلقة مفرغة
سبق

فرضت السلطات الكندية، أمس الاثنين، عقوبات على 15 شخصاً، بينهم 6 من نواب مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم؛ اعتبرتهم مسؤولين عن انتهاك القانون الدولي تجاه أوكرانيا.

 

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكندية، أنه "من أجل الحفاظ على الضغط المطلوب على روسيا، حتى تنفذ التزاماتها الدولية بشأن أوكرانيا، تم إدخال تعديلات على قائمة الإجراءات الاقتصادية الخاصة؛ من خلال إضافة أسماء 15 انفصالياً، بمن فيهم 6 أعضاء في مجلس الدوما الروسي عن القرم، سيتم تجميد أصولهم وحظر التعاملات معهم".

 

وأكدت الخارجية، في بيانها، أنها لا تعترف بنتائج انتخابات مجلس الدوما في القرم وسيفاستوبول؛ لأنها تعتبرهما جزءاً من الأراضي الأوكرانية.

 

من جهتها أعلنت السفارة الروسية في كندا، أن موسكو ستردّ بالمثل على فرض الجانب الكندي للمزيد من العقوبات على شخصيات روسية؛ مضيفة أن خطوة كندا غير الودية ستؤثر سلباً على العلاقات بين البلدين.

 

وقال المتحدث باسم البعثة الروسية في أوتاوا، كيريل كالينين، اليوم الثلاثاء: إن الجانب الكندي -من خلال هذه الخطوة غير الشرعية وغير المنطقية- يضع نفسه في حلقة مفرغة من المواجهة مع روسيا؛ مشيراً إلى أن مثل هذه الخطوات ستؤثر على العلاقات الثنائية التي بدأت تتحسن قليلاً في الفترة الأخيرة.

 

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد فرضت -في وقت سابق من الشهر الجاري- عقوبات على 6 نواب في مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم، بمن فيهم النائب السابق لرئيس وزراء القرم "رسلان بالبيك"، وقبل ذلك فرض مجلس الاتحاد الأوروبي عقوبات مماثلة على النواب الستة في مجلس الدوما الروسي.

 

ويذكر، أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضتا عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية، وانضمام القرم إلى روسيا منذ عام 2014، كما تأزمت العلاقات بين روسيا والدول الغربية بشكل عام على خلفية هذه الأزمة.

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
11:42 AM

كندا تفرض عقوبات على روسيا.. و"الكرملين" يردّ: تواجهوننا في حلقة مفرغة

جمّدت على خلفية "أزمة القرم" أصول 15 انفصالياً بينهم 6 من "الدوما" وحظرتهم

A A A
0
2,900

فرضت السلطات الكندية، أمس الاثنين، عقوبات على 15 شخصاً، بينهم 6 من نواب مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم؛ اعتبرتهم مسؤولين عن انتهاك القانون الدولي تجاه أوكرانيا.

 

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكندية، أنه "من أجل الحفاظ على الضغط المطلوب على روسيا، حتى تنفذ التزاماتها الدولية بشأن أوكرانيا، تم إدخال تعديلات على قائمة الإجراءات الاقتصادية الخاصة؛ من خلال إضافة أسماء 15 انفصالياً، بمن فيهم 6 أعضاء في مجلس الدوما الروسي عن القرم، سيتم تجميد أصولهم وحظر التعاملات معهم".

 

وأكدت الخارجية، في بيانها، أنها لا تعترف بنتائج انتخابات مجلس الدوما في القرم وسيفاستوبول؛ لأنها تعتبرهما جزءاً من الأراضي الأوكرانية.

 

من جهتها أعلنت السفارة الروسية في كندا، أن موسكو ستردّ بالمثل على فرض الجانب الكندي للمزيد من العقوبات على شخصيات روسية؛ مضيفة أن خطوة كندا غير الودية ستؤثر سلباً على العلاقات بين البلدين.

 

وقال المتحدث باسم البعثة الروسية في أوتاوا، كيريل كالينين، اليوم الثلاثاء: إن الجانب الكندي -من خلال هذه الخطوة غير الشرعية وغير المنطقية- يضع نفسه في حلقة مفرغة من المواجهة مع روسيا؛ مشيراً إلى أن مثل هذه الخطوات ستؤثر على العلاقات الثنائية التي بدأت تتحسن قليلاً في الفترة الأخيرة.

 

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد فرضت -في وقت سابق من الشهر الجاري- عقوبات على 6 نواب في مجلس الدوما الروسي عن جمهورية القرم، بمن فيهم النائب السابق لرئيس وزراء القرم "رسلان بالبيك"، وقبل ذلك فرض مجلس الاتحاد الأوروبي عقوبات مماثلة على النواب الستة في مجلس الدوما الروسي.

 

ويذكر، أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضتا عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية، وانضمام القرم إلى روسيا منذ عام 2014، كما تأزمت العلاقات بين روسيا والدول الغربية بشكل عام على خلفية هذه الأزمة.