"مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية" تكّرم الجيل الرائد

تقديراً للجهود المبذولة في توفير الراحة لضيوف الرحمن

كرّم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية المهندس المطوف عباس قطان، ونائبه المطوف محمد معاجيني، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة؛ كبار مطوفي المؤسسة الذين خدموا حجاج بيت الله الحرام طيلة السنوات الماضية.

وشمل التكريم كذلك الموظفين المتميزين خلال موسم الحج الماضي 1436هـ ومكاتب الخدمة الميدانية المتميزة في الأداء.

وألقى المطوف معتوق عبدالقادر جستنيه كلمة كبار المطوفين بقاعة الاحتفالات الكبرى بمقر المؤسسة بحي أم الجود، وقال: "من الجميل أن المؤسسة تكرّم كبار المطوفين لتحفيز الأجيال الجديدة على العمل والعطاء، وحياة الطوافة لا تعترف بالسن القانوني، ولكن هذه سنة الحياة؛ لأن لكل زمان دولةً ورجالاً".

وفي كلمة الموظفين المتميزين، قال نائف سليم اللهيبي: "المؤسسة تمضي قدماً نحو التطوير لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وخفض معدلات البطالة عبر خلق وظائف دائمة وموسمية لخدمة حجيج بيت الله الحرام، مما ساهم في تحسين مستوى المعيشة للفرد".

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس عباس قطان: "آباؤنا المطوفون الذين نحتفي اليوم بنخبة منهم كانوا مثالاً يُحتذى به في التضحية والعطاء والإخلاص".

وأضاف: "لقد واجهوا أصعب الظروف، حيث صبّوا الماء وجهزوا المخيمات ونالوا بشهادات ولاة الأمر والحجاج كل ثناء وتقدير، وكانت علاقاتهم مع الحجاج علاقة أسريّة".

وأردف: "أنا أنتمي إلى مدرسة هؤلاء الآباء التي تخرّج جيلاً من الأبناء تتوفر لديهم المعارف والخبرات مع أحدث الوسائل العصريّة والتقنيّة".

وثمّن "قطان" الخدمات التي وفّرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

اعلان
"مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية" تكّرم الجيل الرائد
سبق

كرّم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية المهندس المطوف عباس قطان، ونائبه المطوف محمد معاجيني، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة؛ كبار مطوفي المؤسسة الذين خدموا حجاج بيت الله الحرام طيلة السنوات الماضية.

وشمل التكريم كذلك الموظفين المتميزين خلال موسم الحج الماضي 1436هـ ومكاتب الخدمة الميدانية المتميزة في الأداء.

وألقى المطوف معتوق عبدالقادر جستنيه كلمة كبار المطوفين بقاعة الاحتفالات الكبرى بمقر المؤسسة بحي أم الجود، وقال: "من الجميل أن المؤسسة تكرّم كبار المطوفين لتحفيز الأجيال الجديدة على العمل والعطاء، وحياة الطوافة لا تعترف بالسن القانوني، ولكن هذه سنة الحياة؛ لأن لكل زمان دولةً ورجالاً".

وفي كلمة الموظفين المتميزين، قال نائف سليم اللهيبي: "المؤسسة تمضي قدماً نحو التطوير لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وخفض معدلات البطالة عبر خلق وظائف دائمة وموسمية لخدمة حجيج بيت الله الحرام، مما ساهم في تحسين مستوى المعيشة للفرد".

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس عباس قطان: "آباؤنا المطوفون الذين نحتفي اليوم بنخبة منهم كانوا مثالاً يُحتذى به في التضحية والعطاء والإخلاص".

وأضاف: "لقد واجهوا أصعب الظروف، حيث صبّوا الماء وجهزوا المخيمات ونالوا بشهادات ولاة الأمر والحجاج كل ثناء وتقدير، وكانت علاقاتهم مع الحجاج علاقة أسريّة".

وأردف: "أنا أنتمي إلى مدرسة هؤلاء الآباء التي تخرّج جيلاً من الأبناء تتوفر لديهم المعارف والخبرات مع أحدث الوسائل العصريّة والتقنيّة".

وثمّن "قطان" الخدمات التي وفّرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
01:11 PM

تقديراً للجهود المبذولة في توفير الراحة لضيوف الرحمن

"مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية" تكّرم الجيل الرائد

A A A
0
1,158

كرّم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية المهندس المطوف عباس قطان، ونائبه المطوف محمد معاجيني، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة؛ كبار مطوفي المؤسسة الذين خدموا حجاج بيت الله الحرام طيلة السنوات الماضية.

وشمل التكريم كذلك الموظفين المتميزين خلال موسم الحج الماضي 1436هـ ومكاتب الخدمة الميدانية المتميزة في الأداء.

وألقى المطوف معتوق عبدالقادر جستنيه كلمة كبار المطوفين بقاعة الاحتفالات الكبرى بمقر المؤسسة بحي أم الجود، وقال: "من الجميل أن المؤسسة تكرّم كبار المطوفين لتحفيز الأجيال الجديدة على العمل والعطاء، وحياة الطوافة لا تعترف بالسن القانوني، ولكن هذه سنة الحياة؛ لأن لكل زمان دولةً ورجالاً".

وفي كلمة الموظفين المتميزين، قال نائف سليم اللهيبي: "المؤسسة تمضي قدماً نحو التطوير لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وخفض معدلات البطالة عبر خلق وظائف دائمة وموسمية لخدمة حجيج بيت الله الحرام، مما ساهم في تحسين مستوى المعيشة للفرد".

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس عباس قطان: "آباؤنا المطوفون الذين نحتفي اليوم بنخبة منهم كانوا مثالاً يُحتذى به في التضحية والعطاء والإخلاص".

وأضاف: "لقد واجهوا أصعب الظروف، حيث صبّوا الماء وجهزوا المخيمات ونالوا بشهادات ولاة الأمر والحجاج كل ثناء وتقدير، وكانت علاقاتهم مع الحجاج علاقة أسريّة".

وأردف: "أنا أنتمي إلى مدرسة هؤلاء الآباء التي تخرّج جيلاً من الأبناء تتوفر لديهم المعارف والخبرات مع أحدث الوسائل العصريّة والتقنيّة".

وثمّن "قطان" الخدمات التي وفّرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة حجاج بيت الله الحرام.