مبتعثة سعودية تتفوق بـ "جدة التاريخية" في جامعة الشارقة

"سهاد سمان" تحقق المركز الأول على مستوى المشاركات

افتتح الدكتور صالح بن محمد الدوسري الملحق السعودي الثقافي فى دولة الامارات، فعاليات المعرض التراثي لمشروع تخرج الطالبة المبتعثة السعودية سهاد سعود سمان بجامعة الشارقة.

 

ونالت الطالبة عن المشروع الذي جاء تحت عنوان "جدة التاريخية"، المركز الاول على مستوى المشاركات.

 

وقد أقيم المعرض المصاحب لمشروع التخرج في قاعة كلية الاعلام بالجامعة وتم عرض المادة التراثية المقدمة  باللغتين الانجليزية والعربية بحضور عميد كلية الاعلام  بجامعة الشارقة البروفيسور عبدالرحمن عزي ، والسيدة سوزانا أستاذة الإعلام الانجليزي والدكتور أوجديما المشرف على مشروع التخرج وعدد من المسؤولين في الجامعة والملحقية الثقافية السعودية فى دولة الامارات.

 

واشتمل المعرض على عدد من الأعمال الإبداعية والتراثية لمدينة جدة  التي استعانت بها الطالبة من مؤسسة "جدة وايامنا الحلوة" برئاسة منصور الزامل، والتي تبرز القيمة التاريخية والحضارية للمدينة الساحرة.

 

ويهدف مشروع التخرج إلى إبراز الابعاد التاريخية والحضارية والإبداعية لمدينة جدة.

 

وقالت المبتعثة سهاد سعود سمان: "أول أقسام المشروع العلاقات الدولية بين جده والدول المجاورة، وكيف أثّر تواجدها على ساحل البحر الاحمر على  حركة الرواج التجاري والاقتصادي ، والذي ساعد على  تواجد القنصليات والسفارات الدولية وكان من  اوائل تلك الهيئات القنصلية الايطالية والفرنسية".

 

وأضافت: "تناول القسم الثاني اسباب انضمام جدة إلى منظمة اليونسكو وتضمن هذا القسم معلومات تفصيلية عن مباني جده القديمة والتي بلغ عددها (90) بيتاً صديقاً للبيئة ، وكيف تم تشييدها بالاعتماد على خامات بيئية طبيعية  للبيئة دامت لقرون".

 

وأردفت: "استعرض القسم الثالث، الذي جاء تحت مسمى " كنا كده"، المهرجانات فى جدة وانقسم الي شقين الأول التعريف بمهرجان جدة والثاني الهدايا التذكارية، وضمّ هذا القسم نماذج اثرية لأشهر بيوت جدة وكذلك بعض الاشغال اليدوية المهداة للزوار والحضور".

 

وتابعت: "صدر كتيب عن جدة تضمن رسومات الفنان التشكيلي ضياء عزيز ضياء قامت الطالبة بتوزيعه ضمن فعاليات المعرض التي لاقت إقبال واستحسان إدارة  الجامعة  لأنه أبرز العمل الإبداعي والتسويق والإدارة الاعلانية التي روجت من خلالها الطالبة لمدينة جدة".

 

وقالت "سمان": "الطالبات يمتلكن العديد من المواهب الدفينة التي تحتاج إلى فرصة لإبرازها، وكان مشروع التخرج فرصة  عظيمة لمزج الخبرة الاكاديمية بالموهبة ، وكم كانت ردود الفعل عوامل تحفيزية وايجابية للمواصلة والاستمرار في الحياة العملية القادمة".

 

وشكرت "الدوسري" على اهتمامه ورعايته وافتتاحه، مشيدة بالتسهيلات التي قدمتها ادارة جامعة الشارقة لإقامة هذا المعرض المصاحب للمشروع، مثمنة لـ"الزامل" ما قدمه من خزائنه التراثية عن جدة لإخراج هذا المشروع على النحو المتميز.

 

من جهته، قال "الدوسري": "المشروع ساهم في ابراز مدينة جدة بين الحاضر والماضي ، وبرهن على ان الطالبات لديهن العديد من الخبرات والمهارات في العمل الإبداعي عكست مشاعر الانتماء والعرفان للوطن".

 

وأضاف: "المشروع حقق أهدافه المنشودة على المستوى الأكاديمي والاجتماعي ، وقد نجحت الطالبة  من خلال عملها في القاء الضوء بنظرة عميقة متطورة عن جدة مما ساهم في اطلاع الثقافات الاخرى على حضارة وتاريخ المملكة".

اعلان
مبتعثة سعودية تتفوق بـ "جدة التاريخية" في جامعة الشارقة
سبق

افتتح الدكتور صالح بن محمد الدوسري الملحق السعودي الثقافي فى دولة الامارات، فعاليات المعرض التراثي لمشروع تخرج الطالبة المبتعثة السعودية سهاد سعود سمان بجامعة الشارقة.

 

ونالت الطالبة عن المشروع الذي جاء تحت عنوان "جدة التاريخية"، المركز الاول على مستوى المشاركات.

 

وقد أقيم المعرض المصاحب لمشروع التخرج في قاعة كلية الاعلام بالجامعة وتم عرض المادة التراثية المقدمة  باللغتين الانجليزية والعربية بحضور عميد كلية الاعلام  بجامعة الشارقة البروفيسور عبدالرحمن عزي ، والسيدة سوزانا أستاذة الإعلام الانجليزي والدكتور أوجديما المشرف على مشروع التخرج وعدد من المسؤولين في الجامعة والملحقية الثقافية السعودية فى دولة الامارات.

 

واشتمل المعرض على عدد من الأعمال الإبداعية والتراثية لمدينة جدة  التي استعانت بها الطالبة من مؤسسة "جدة وايامنا الحلوة" برئاسة منصور الزامل، والتي تبرز القيمة التاريخية والحضارية للمدينة الساحرة.

 

ويهدف مشروع التخرج إلى إبراز الابعاد التاريخية والحضارية والإبداعية لمدينة جدة.

 

وقالت المبتعثة سهاد سعود سمان: "أول أقسام المشروع العلاقات الدولية بين جده والدول المجاورة، وكيف أثّر تواجدها على ساحل البحر الاحمر على  حركة الرواج التجاري والاقتصادي ، والذي ساعد على  تواجد القنصليات والسفارات الدولية وكان من  اوائل تلك الهيئات القنصلية الايطالية والفرنسية".

 

وأضافت: "تناول القسم الثاني اسباب انضمام جدة إلى منظمة اليونسكو وتضمن هذا القسم معلومات تفصيلية عن مباني جده القديمة والتي بلغ عددها (90) بيتاً صديقاً للبيئة ، وكيف تم تشييدها بالاعتماد على خامات بيئية طبيعية  للبيئة دامت لقرون".

 

وأردفت: "استعرض القسم الثالث، الذي جاء تحت مسمى " كنا كده"، المهرجانات فى جدة وانقسم الي شقين الأول التعريف بمهرجان جدة والثاني الهدايا التذكارية، وضمّ هذا القسم نماذج اثرية لأشهر بيوت جدة وكذلك بعض الاشغال اليدوية المهداة للزوار والحضور".

 

وتابعت: "صدر كتيب عن جدة تضمن رسومات الفنان التشكيلي ضياء عزيز ضياء قامت الطالبة بتوزيعه ضمن فعاليات المعرض التي لاقت إقبال واستحسان إدارة  الجامعة  لأنه أبرز العمل الإبداعي والتسويق والإدارة الاعلانية التي روجت من خلالها الطالبة لمدينة جدة".

 

وقالت "سمان": "الطالبات يمتلكن العديد من المواهب الدفينة التي تحتاج إلى فرصة لإبرازها، وكان مشروع التخرج فرصة  عظيمة لمزج الخبرة الاكاديمية بالموهبة ، وكم كانت ردود الفعل عوامل تحفيزية وايجابية للمواصلة والاستمرار في الحياة العملية القادمة".

 

وشكرت "الدوسري" على اهتمامه ورعايته وافتتاحه، مشيدة بالتسهيلات التي قدمتها ادارة جامعة الشارقة لإقامة هذا المعرض المصاحب للمشروع، مثمنة لـ"الزامل" ما قدمه من خزائنه التراثية عن جدة لإخراج هذا المشروع على النحو المتميز.

 

من جهته، قال "الدوسري": "المشروع ساهم في ابراز مدينة جدة بين الحاضر والماضي ، وبرهن على ان الطالبات لديهن العديد من الخبرات والمهارات في العمل الإبداعي عكست مشاعر الانتماء والعرفان للوطن".

 

وأضاف: "المشروع حقق أهدافه المنشودة على المستوى الأكاديمي والاجتماعي ، وقد نجحت الطالبة  من خلال عملها في القاء الضوء بنظرة عميقة متطورة عن جدة مما ساهم في اطلاع الثقافات الاخرى على حضارة وتاريخ المملكة".

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
04:45 PM

"سهاد سمان" تحقق المركز الأول على مستوى المشاركات

مبتعثة سعودية تتفوق بـ "جدة التاريخية" في جامعة الشارقة

A A A
1
3,376

افتتح الدكتور صالح بن محمد الدوسري الملحق السعودي الثقافي فى دولة الامارات، فعاليات المعرض التراثي لمشروع تخرج الطالبة المبتعثة السعودية سهاد سعود سمان بجامعة الشارقة.

 

ونالت الطالبة عن المشروع الذي جاء تحت عنوان "جدة التاريخية"، المركز الاول على مستوى المشاركات.

 

وقد أقيم المعرض المصاحب لمشروع التخرج في قاعة كلية الاعلام بالجامعة وتم عرض المادة التراثية المقدمة  باللغتين الانجليزية والعربية بحضور عميد كلية الاعلام  بجامعة الشارقة البروفيسور عبدالرحمن عزي ، والسيدة سوزانا أستاذة الإعلام الانجليزي والدكتور أوجديما المشرف على مشروع التخرج وعدد من المسؤولين في الجامعة والملحقية الثقافية السعودية فى دولة الامارات.

 

واشتمل المعرض على عدد من الأعمال الإبداعية والتراثية لمدينة جدة  التي استعانت بها الطالبة من مؤسسة "جدة وايامنا الحلوة" برئاسة منصور الزامل، والتي تبرز القيمة التاريخية والحضارية للمدينة الساحرة.

 

ويهدف مشروع التخرج إلى إبراز الابعاد التاريخية والحضارية والإبداعية لمدينة جدة.

 

وقالت المبتعثة سهاد سعود سمان: "أول أقسام المشروع العلاقات الدولية بين جده والدول المجاورة، وكيف أثّر تواجدها على ساحل البحر الاحمر على  حركة الرواج التجاري والاقتصادي ، والذي ساعد على  تواجد القنصليات والسفارات الدولية وكان من  اوائل تلك الهيئات القنصلية الايطالية والفرنسية".

 

وأضافت: "تناول القسم الثاني اسباب انضمام جدة إلى منظمة اليونسكو وتضمن هذا القسم معلومات تفصيلية عن مباني جده القديمة والتي بلغ عددها (90) بيتاً صديقاً للبيئة ، وكيف تم تشييدها بالاعتماد على خامات بيئية طبيعية  للبيئة دامت لقرون".

 

وأردفت: "استعرض القسم الثالث، الذي جاء تحت مسمى " كنا كده"، المهرجانات فى جدة وانقسم الي شقين الأول التعريف بمهرجان جدة والثاني الهدايا التذكارية، وضمّ هذا القسم نماذج اثرية لأشهر بيوت جدة وكذلك بعض الاشغال اليدوية المهداة للزوار والحضور".

 

وتابعت: "صدر كتيب عن جدة تضمن رسومات الفنان التشكيلي ضياء عزيز ضياء قامت الطالبة بتوزيعه ضمن فعاليات المعرض التي لاقت إقبال واستحسان إدارة  الجامعة  لأنه أبرز العمل الإبداعي والتسويق والإدارة الاعلانية التي روجت من خلالها الطالبة لمدينة جدة".

 

وقالت "سمان": "الطالبات يمتلكن العديد من المواهب الدفينة التي تحتاج إلى فرصة لإبرازها، وكان مشروع التخرج فرصة  عظيمة لمزج الخبرة الاكاديمية بالموهبة ، وكم كانت ردود الفعل عوامل تحفيزية وايجابية للمواصلة والاستمرار في الحياة العملية القادمة".

 

وشكرت "الدوسري" على اهتمامه ورعايته وافتتاحه، مشيدة بالتسهيلات التي قدمتها ادارة جامعة الشارقة لإقامة هذا المعرض المصاحب للمشروع، مثمنة لـ"الزامل" ما قدمه من خزائنه التراثية عن جدة لإخراج هذا المشروع على النحو المتميز.

 

من جهته، قال "الدوسري": "المشروع ساهم في ابراز مدينة جدة بين الحاضر والماضي ، وبرهن على ان الطالبات لديهن العديد من الخبرات والمهارات في العمل الإبداعي عكست مشاعر الانتماء والعرفان للوطن".

 

وأضاف: "المشروع حقق أهدافه المنشودة على المستوى الأكاديمي والاجتماعي ، وقد نجحت الطالبة  من خلال عملها في القاء الضوء بنظرة عميقة متطورة عن جدة مما ساهم في اطلاع الثقافات الاخرى على حضارة وتاريخ المملكة".