متحدث المرور: انخفاض الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية بنسبة 17%

قالت: بعد نجاح "مبادرة الله يعطيك خيرها" تراجعت في الربع الأول إلى 128 ألفاً

قال المتحدث الرسمي لادارة المرور العقيد طارق الربيعان إن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

 

وتفصيلاً، لاحظ المسؤولون عن "مبادرة الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين أن الحوادث تنال من العوائل والأسر والركاب وينتج عنها خسائر بشرية بسبب إهمالهم لإجراءات  السلامة داخل السيارات.

 

ووفقاً لتوجهات المبادرة أنها مستمرة بالتعاون مع المرور وشركائها في تكثيف البرامج التوعوية من أجل تحقيق المزيد من الانخفاض في معدلات الحوادث والإصابات والوفيات.

 

وقد أعرب المتحدث باسم المرور العقيد طارق الربيعان عن شكره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وصاحب "مبادرة الله يعطيك خيرها" وعلى القائمين عليها في جمعية الأطفال المعوقين 

 

وقال: نحتاج مبادرات أخرى مثل الله يعطيك خيرها لمواجهة الحوادث التي تحصد الأرواح أو تخلف إصابات وإعاقات. وأشار إلى أن الهدف هو تخفيض الحوادث إلى أقل نسبة ممكنة.

 

وأضاف: لن نصل لهدفنا إلا بتكاتف الجميع ونحن نثق في المبادرة وفي جمعية الأطفال المعوقين في تحقيق أهداف كبرى.

وتابع: إن كل إمكانات المرور مسخرة لإنجاح برنامج سلامة أسرتي ومبادرة الله يعطيك خيرها لتحقيق أهدافها وأعرب عن سعادته بإطلاق البرنامج الإذاعي عن سلامة أسرتي على يو إف إم.

ووفقاً لما أعلنه العقيد طارق الربيعان فإن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

وقال: إن عدد الحوادث في المملكة بلغ 127998 في الربع الأول من 1438 مقارنة 138724 في الربع الأول من 1437 بانخفاض مقداره 10726 حادثاً، موضحًا أن عدد المصابين بلغ 8299 في الربع الأول من عام 1438 مقارنة بـ 9953 مصاباً بانخفاض 1654 مصاباً مقارنة بالربع الأول من 1437  .

وأوضح أن عدد المتوفين بلغ 1591 متوفى في الربع الأول من 1438، منهم 1450 من الذكور و141 من الإناث، وذلك مقارنة بـ 1920 متوفى في نفس الفترة من 1437 بانخفاض بلغ 329 شخصاً متوفى عن نفس الفترة من عام 1437.

واكد الربيعان على أهمية دور الأم ووصفها بأنها الركن الأساسي في المنزل في ظل انشغال الأب في أعماله وأشغاله.

وقال: إن الأم هي التي تتأكد من كافة احتياجات الأبناء من طفولتهم وحتى المراهقة، ودعا إلى ضرورة متابعة سلوكيات الأبناء ورصد المتغيرات التي تطرأ عليهم، مضيفاً أن الأم قادرة على تغيير بعض السلوكيات السلبية للأبناء إلى إيجابية.

وقال المدير التنفيذي لمبادرة ‪"الله يعطيك خيرها‪"  سليمان المنصور: نحن شركاء مع المرور وقد عشنا منذ إطلاق المبادرة ما يعيشه المرو، وقد لاحظنا وجود عملية تطويرية شاملة يشهدها المرور في المملكة سواء على مستوى الأفراد أو القيادات أو التدريب أو الوسائل الإرشادية، وأشار إلى أن للمرور جهوداً عظيمة أيضا في إنجاح مبادرة الله يعطيك خيرها.

وأكد أن المرور يعيش عملية تطويرية شاملة ونحن نشاهد الآن معدلات الانخفاضات في الحوادث والوفيات والإصابات، وهي نتيجة جهود وأعمال تمت على أرض الواقع من قبل أجهزة المرور.

وأضاف: لدينا أهداف لخفض الحوادث المروية، وقال لقد بدأت معدلات الانخفاض في الوفيات والإصابات والإعاقات والحوادث.

وتابع: نحن بصدد تحقيق أهداف أخرى للوصول إلى أعلى النسب من التراجع في الحوادث، ولدينا مشروع طموح لتوعية المجتمع من خلال الأسرة وخاصة الأم والفتيات، مشيراً إلى وجود ما يقارب 18 مليون شخص يستخدمون السيارات في التنقل.

 

وأكد على أهمية تعظيم دور الأسرة في التوعية من مخاطر الحوادث والحد منها ويكون لها بصمة واضحة في ترسيخ مفهوم السلامة لإثراء هذه الثقافة في المجتمع، بالإضافة إلى استثمار طاقات وإمكانات كل فرد في الأسرة في تنفيذ إجراءات السلامة ‪.

وأضاف أن مبادرة الله يعطيك خيرها بدأت تفعيل برنامج "سلامة أسرتي" المنبثق عن مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين الذي يستهدف توعية الأسر والركاب بالتنقل والركوب الآمن  للحد من الحوادث وتخفيض معدلات الإصابات والإعاقات والوفيات‪.

وأشار إلى أن "مبادرة الله يعطيك خيرها" حظيت بدعم  وتدشين من لدن  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وتتمتع  بمساندة واهتمام لا محدود من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين مما يحملنا مسؤولية عظيمة وهامة لمساندتها من أجل حماية الأسرة وجميع أفرادها من أخطار الحوادث المرورية وتبعاتها.

وقد سجلت  إدارة المرور نجاحات في تفعيل أنظمتها وتطور أداء جهازها وحضورها الميداني المتزايد بتوجية من سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بتعظيم العقوبات على المخالفين وبالتزامن مع نجاح جهود التوعية من مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين في إيصال رسالتها التوعوية للمجتمع بأهمية القيادة والركوب الآمن، وتجنب كافة الوسائل التي تؤدي إلى وقوع الحوادث التي ينتج عنها وفيات وإصابات وإعاقات. 

 

اعلان
متحدث المرور: انخفاض الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية بنسبة 17%
سبق

قال المتحدث الرسمي لادارة المرور العقيد طارق الربيعان إن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

 

وتفصيلاً، لاحظ المسؤولون عن "مبادرة الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين أن الحوادث تنال من العوائل والأسر والركاب وينتج عنها خسائر بشرية بسبب إهمالهم لإجراءات  السلامة داخل السيارات.

 

ووفقاً لتوجهات المبادرة أنها مستمرة بالتعاون مع المرور وشركائها في تكثيف البرامج التوعوية من أجل تحقيق المزيد من الانخفاض في معدلات الحوادث والإصابات والوفيات.

 

وقد أعرب المتحدث باسم المرور العقيد طارق الربيعان عن شكره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وصاحب "مبادرة الله يعطيك خيرها" وعلى القائمين عليها في جمعية الأطفال المعوقين 

 

وقال: نحتاج مبادرات أخرى مثل الله يعطيك خيرها لمواجهة الحوادث التي تحصد الأرواح أو تخلف إصابات وإعاقات. وأشار إلى أن الهدف هو تخفيض الحوادث إلى أقل نسبة ممكنة.

 

وأضاف: لن نصل لهدفنا إلا بتكاتف الجميع ونحن نثق في المبادرة وفي جمعية الأطفال المعوقين في تحقيق أهداف كبرى.

وتابع: إن كل إمكانات المرور مسخرة لإنجاح برنامج سلامة أسرتي ومبادرة الله يعطيك خيرها لتحقيق أهدافها وأعرب عن سعادته بإطلاق البرنامج الإذاعي عن سلامة أسرتي على يو إف إم.

ووفقاً لما أعلنه العقيد طارق الربيعان فإن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

وقال: إن عدد الحوادث في المملكة بلغ 127998 في الربع الأول من 1438 مقارنة 138724 في الربع الأول من 1437 بانخفاض مقداره 10726 حادثاً، موضحًا أن عدد المصابين بلغ 8299 في الربع الأول من عام 1438 مقارنة بـ 9953 مصاباً بانخفاض 1654 مصاباً مقارنة بالربع الأول من 1437  .

وأوضح أن عدد المتوفين بلغ 1591 متوفى في الربع الأول من 1438، منهم 1450 من الذكور و141 من الإناث، وذلك مقارنة بـ 1920 متوفى في نفس الفترة من 1437 بانخفاض بلغ 329 شخصاً متوفى عن نفس الفترة من عام 1437.

واكد الربيعان على أهمية دور الأم ووصفها بأنها الركن الأساسي في المنزل في ظل انشغال الأب في أعماله وأشغاله.

وقال: إن الأم هي التي تتأكد من كافة احتياجات الأبناء من طفولتهم وحتى المراهقة، ودعا إلى ضرورة متابعة سلوكيات الأبناء ورصد المتغيرات التي تطرأ عليهم، مضيفاً أن الأم قادرة على تغيير بعض السلوكيات السلبية للأبناء إلى إيجابية.

وقال المدير التنفيذي لمبادرة ‪"الله يعطيك خيرها‪"  سليمان المنصور: نحن شركاء مع المرور وقد عشنا منذ إطلاق المبادرة ما يعيشه المرو، وقد لاحظنا وجود عملية تطويرية شاملة يشهدها المرور في المملكة سواء على مستوى الأفراد أو القيادات أو التدريب أو الوسائل الإرشادية، وأشار إلى أن للمرور جهوداً عظيمة أيضا في إنجاح مبادرة الله يعطيك خيرها.

وأكد أن المرور يعيش عملية تطويرية شاملة ونحن نشاهد الآن معدلات الانخفاضات في الحوادث والوفيات والإصابات، وهي نتيجة جهود وأعمال تمت على أرض الواقع من قبل أجهزة المرور.

وأضاف: لدينا أهداف لخفض الحوادث المروية، وقال لقد بدأت معدلات الانخفاض في الوفيات والإصابات والإعاقات والحوادث.

وتابع: نحن بصدد تحقيق أهداف أخرى للوصول إلى أعلى النسب من التراجع في الحوادث، ولدينا مشروع طموح لتوعية المجتمع من خلال الأسرة وخاصة الأم والفتيات، مشيراً إلى وجود ما يقارب 18 مليون شخص يستخدمون السيارات في التنقل.

 

وأكد على أهمية تعظيم دور الأسرة في التوعية من مخاطر الحوادث والحد منها ويكون لها بصمة واضحة في ترسيخ مفهوم السلامة لإثراء هذه الثقافة في المجتمع، بالإضافة إلى استثمار طاقات وإمكانات كل فرد في الأسرة في تنفيذ إجراءات السلامة ‪.

وأضاف أن مبادرة الله يعطيك خيرها بدأت تفعيل برنامج "سلامة أسرتي" المنبثق عن مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين الذي يستهدف توعية الأسر والركاب بالتنقل والركوب الآمن  للحد من الحوادث وتخفيض معدلات الإصابات والإعاقات والوفيات‪.

وأشار إلى أن "مبادرة الله يعطيك خيرها" حظيت بدعم  وتدشين من لدن  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وتتمتع  بمساندة واهتمام لا محدود من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين مما يحملنا مسؤولية عظيمة وهامة لمساندتها من أجل حماية الأسرة وجميع أفرادها من أخطار الحوادث المرورية وتبعاتها.

وقد سجلت  إدارة المرور نجاحات في تفعيل أنظمتها وتطور أداء جهازها وحضورها الميداني المتزايد بتوجية من سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بتعظيم العقوبات على المخالفين وبالتزامن مع نجاح جهود التوعية من مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين في إيصال رسالتها التوعوية للمجتمع بأهمية القيادة والركوب الآمن، وتجنب كافة الوسائل التي تؤدي إلى وقوع الحوادث التي ينتج عنها وفيات وإصابات وإعاقات. 

 

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
03:53 PM

متحدث المرور: انخفاض الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية بنسبة 17%

قالت: بعد نجاح "مبادرة الله يعطيك خيرها" تراجعت في الربع الأول إلى 128 ألفاً

A A A
28
8,288

قال المتحدث الرسمي لادارة المرور العقيد طارق الربيعان إن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

 

وتفصيلاً، لاحظ المسؤولون عن "مبادرة الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين أن الحوادث تنال من العوائل والأسر والركاب وينتج عنها خسائر بشرية بسبب إهمالهم لإجراءات  السلامة داخل السيارات.

 

ووفقاً لتوجهات المبادرة أنها مستمرة بالتعاون مع المرور وشركائها في تكثيف البرامج التوعوية من أجل تحقيق المزيد من الانخفاض في معدلات الحوادث والإصابات والوفيات.

 

وقد أعرب المتحدث باسم المرور العقيد طارق الربيعان عن شكره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وصاحب "مبادرة الله يعطيك خيرها" وعلى القائمين عليها في جمعية الأطفال المعوقين 

 

وقال: نحتاج مبادرات أخرى مثل الله يعطيك خيرها لمواجهة الحوادث التي تحصد الأرواح أو تخلف إصابات وإعاقات. وأشار إلى أن الهدف هو تخفيض الحوادث إلى أقل نسبة ممكنة.

 

وأضاف: لن نصل لهدفنا إلا بتكاتف الجميع ونحن نثق في المبادرة وفي جمعية الأطفال المعوقين في تحقيق أهداف كبرى.

وتابع: إن كل إمكانات المرور مسخرة لإنجاح برنامج سلامة أسرتي ومبادرة الله يعطيك خيرها لتحقيق أهدافها وأعرب عن سعادته بإطلاق البرنامج الإذاعي عن سلامة أسرتي على يو إف إم.

ووفقاً لما أعلنه العقيد طارق الربيعان فإن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17 في المائة خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيرًا إلى تراجع الحوادث بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بنفس الربع الأول من عام 1437 . 

وقال: إن عدد الحوادث في المملكة بلغ 127998 في الربع الأول من 1438 مقارنة 138724 في الربع الأول من 1437 بانخفاض مقداره 10726 حادثاً، موضحًا أن عدد المصابين بلغ 8299 في الربع الأول من عام 1438 مقارنة بـ 9953 مصاباً بانخفاض 1654 مصاباً مقارنة بالربع الأول من 1437  .

وأوضح أن عدد المتوفين بلغ 1591 متوفى في الربع الأول من 1438، منهم 1450 من الذكور و141 من الإناث، وذلك مقارنة بـ 1920 متوفى في نفس الفترة من 1437 بانخفاض بلغ 329 شخصاً متوفى عن نفس الفترة من عام 1437.

واكد الربيعان على أهمية دور الأم ووصفها بأنها الركن الأساسي في المنزل في ظل انشغال الأب في أعماله وأشغاله.

وقال: إن الأم هي التي تتأكد من كافة احتياجات الأبناء من طفولتهم وحتى المراهقة، ودعا إلى ضرورة متابعة سلوكيات الأبناء ورصد المتغيرات التي تطرأ عليهم، مضيفاً أن الأم قادرة على تغيير بعض السلوكيات السلبية للأبناء إلى إيجابية.

وقال المدير التنفيذي لمبادرة ‪"الله يعطيك خيرها‪"  سليمان المنصور: نحن شركاء مع المرور وقد عشنا منذ إطلاق المبادرة ما يعيشه المرو، وقد لاحظنا وجود عملية تطويرية شاملة يشهدها المرور في المملكة سواء على مستوى الأفراد أو القيادات أو التدريب أو الوسائل الإرشادية، وأشار إلى أن للمرور جهوداً عظيمة أيضا في إنجاح مبادرة الله يعطيك خيرها.

وأكد أن المرور يعيش عملية تطويرية شاملة ونحن نشاهد الآن معدلات الانخفاضات في الحوادث والوفيات والإصابات، وهي نتيجة جهود وأعمال تمت على أرض الواقع من قبل أجهزة المرور.

وأضاف: لدينا أهداف لخفض الحوادث المروية، وقال لقد بدأت معدلات الانخفاض في الوفيات والإصابات والإعاقات والحوادث.

وتابع: نحن بصدد تحقيق أهداف أخرى للوصول إلى أعلى النسب من التراجع في الحوادث، ولدينا مشروع طموح لتوعية المجتمع من خلال الأسرة وخاصة الأم والفتيات، مشيراً إلى وجود ما يقارب 18 مليون شخص يستخدمون السيارات في التنقل.

 

وأكد على أهمية تعظيم دور الأسرة في التوعية من مخاطر الحوادث والحد منها ويكون لها بصمة واضحة في ترسيخ مفهوم السلامة لإثراء هذه الثقافة في المجتمع، بالإضافة إلى استثمار طاقات وإمكانات كل فرد في الأسرة في تنفيذ إجراءات السلامة ‪.

وأضاف أن مبادرة الله يعطيك خيرها بدأت تفعيل برنامج "سلامة أسرتي" المنبثق عن مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين الذي يستهدف توعية الأسر والركاب بالتنقل والركوب الآمن  للحد من الحوادث وتخفيض معدلات الإصابات والإعاقات والوفيات‪.

وأشار إلى أن "مبادرة الله يعطيك خيرها" حظيت بدعم  وتدشين من لدن  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وتتمتع  بمساندة واهتمام لا محدود من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين مما يحملنا مسؤولية عظيمة وهامة لمساندتها من أجل حماية الأسرة وجميع أفرادها من أخطار الحوادث المرورية وتبعاتها.

وقد سجلت  إدارة المرور نجاحات في تفعيل أنظمتها وتطور أداء جهازها وحضورها الميداني المتزايد بتوجية من سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بتعظيم العقوبات على المخالفين وبالتزامن مع نجاح جهود التوعية من مبادرة الله يعطيك خيرها التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين في إيصال رسالتها التوعوية للمجتمع بأهمية القيادة والركوب الآمن، وتجنب كافة الوسائل التي تؤدي إلى وقوع الحوادث التي ينتج عنها وفيات وإصابات وإعاقات.