محافظ التدريب المهني: القطاع الخاص يشكل 83% من سوق العمل

بواقع 10.7 ملايين منهم مليون و800 ألف سعودي

 أعلن محافظ التدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد أن القطاع الحكومي يشكل 17% من سوق العمل السعودي بواقع 3,9 ملايين عامل، فيما يشكل القطاع الخاص 83% بواقع 10.7 مليون، ويبلغ عدد السعوديين به 1.8مليون يشكل الذكور 71% والإناث 29%، في حين وصل عدد الوافدين إلى 8.9 مليون .

وقال خلال مشاركته بجلسة الاستثمار في قطاع التعليم والتدريب في منتدى الأحساء للاستثمار 2016م، بأن متوسط أعمار موظفي القطاع الخاص 32.2 سنة للسعوديين و39 سنة للوافدين و 37.9 سنة للكل .

وأكد أن المنطقة الشرقية تحتل أعلى نسبة في توطين الوظائف للسعوديين بنسبة 19.7% تليها الرياض بنسبة 17.3 .

وأوضح الفهيد أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لديها 21 معهد شركات و36 كلية تميز و54 كلية تقنية و67 معهد ثانوي صناعي و34 معهد مهني في السجون وأن عدد المتدربين المتقدمين بوحدات التدريب التقني خلال الفصل الأول من العام الحالي وصل إلى أكثر من 86 ألف متدرب.

وأشار الفهيد بأنه وصل عدد خريجي المؤسسة منذ تأسيسها عام 1400هـ إلى أكثر من 200 ألف خريج.

وأشار محافظ التدريب التقني إلى أن منظومة العمل وهي مجموعة كيانات تعمل سوياً لإدارة سوق العمل وهي وزارة العمل ، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني صندوق تنمية الموارد البشرية، تكامل، المقاييس السعودية للمهارات، وكليات التميز.

وأضاف بأن حاجة سوق العمل تتطلب المرونة والتنوع في أنماط التدريب ومنها الكليات التقنية، والكليات التقنية العالمية والمعاهد الثانوية الصناعية والتدريب المشترك الذي يحتوي على أكثر من 70 برنامجاً تدريبياً من خلال التنظيم الوطني للتدريب المشترك، فيما تحقق تلك الأنماط مستويات مختلفة من التأهيل وهي البكالوريوس التطبيقي والدبلوم التقني ودبلوم الثانوي الصناعي والبرامج القصيرة والشهادات المهنية والاحترافية حيث تقدم المؤسسة أكثر من 300 برنامجاً قصيراً وشهادات احترافية.

وكشف الفهيد أن معاهد الشراكات الإستراتيجية تقدم برامج متخصصة منتهية بالتوظيف لدعم برامج توطين الصناعة وخدمة البيئة التحتية ومن تلك الشراكات المعهد السعودي الياباني بالشراكة مع وكلاء السيارات اليابانية.

 

وتطرق الفهيد إلى البرامج المساندة والمبتكرة ومنها برامج لتأهيل الفئات الخاصة مثل ذوي الإعاقة وأبناء الأسر المحتاجة ونزلاء السجون من خلال معاهد التدريب بالسجون وعددها 34 معهداً بالتعاون مع وزارة الداخلية حيث وصل عدد الخريجين منها 11844 خريجاً.

 

ومن البرامج المساندة والمبتكرة أيضاً برامج دعم ريادة الأعمال وتتمثل في برنامج نشر ثقافة العمل الحر، برنامج دعم الأسر المنتجة، وبرنامج ريادة الأعمال من خلال 39 فرعاً لمعهد ريادة الأعمال على مستوى المملكة، حيث وصل عدد المشاريع المنتجة الرجالية إلى 5170 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل أكثر من مليار ونصف المليار ريال، بينما وصل عدد البرامج النسائية إلى 693 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل ما يقارب 360 مليون ريال، وإن هذه المشاريع بالشراكة مع البنك السعودي للتسليف والادخار وأرامكو السعودي وسابك وشركة الاتصالات السعودية ومصرف الانماء.

 

وأشاد الفهيد باهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتطوير وزيادة فعالية برامج تنمية القوى البشرية وعلى وجه الخصوص التدريب التقني والمهني كمحور من محاور التطور الصناعي والاقتصادي.

 

وأضاف بأن البرامج التطويرية الحالية للتدريب التقني والمهني بالمملكة تهدف إلى التوسع في البرامج كماً ونوعاً وبجودة عالية وحسب احتياج سوق العمل لتنمية مستدامة ومتوازنة، وكذلك إيجاد منظومة متكاملة تضمن فاعلية وجودة التدريب التقني والمهني.

 

اعلان
محافظ التدريب المهني: القطاع الخاص يشكل 83% من سوق العمل
سبق

 أعلن محافظ التدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد أن القطاع الحكومي يشكل 17% من سوق العمل السعودي بواقع 3,9 ملايين عامل، فيما يشكل القطاع الخاص 83% بواقع 10.7 مليون، ويبلغ عدد السعوديين به 1.8مليون يشكل الذكور 71% والإناث 29%، في حين وصل عدد الوافدين إلى 8.9 مليون .

وقال خلال مشاركته بجلسة الاستثمار في قطاع التعليم والتدريب في منتدى الأحساء للاستثمار 2016م، بأن متوسط أعمار موظفي القطاع الخاص 32.2 سنة للسعوديين و39 سنة للوافدين و 37.9 سنة للكل .

وأكد أن المنطقة الشرقية تحتل أعلى نسبة في توطين الوظائف للسعوديين بنسبة 19.7% تليها الرياض بنسبة 17.3 .

وأوضح الفهيد أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لديها 21 معهد شركات و36 كلية تميز و54 كلية تقنية و67 معهد ثانوي صناعي و34 معهد مهني في السجون وأن عدد المتدربين المتقدمين بوحدات التدريب التقني خلال الفصل الأول من العام الحالي وصل إلى أكثر من 86 ألف متدرب.

وأشار الفهيد بأنه وصل عدد خريجي المؤسسة منذ تأسيسها عام 1400هـ إلى أكثر من 200 ألف خريج.

وأشار محافظ التدريب التقني إلى أن منظومة العمل وهي مجموعة كيانات تعمل سوياً لإدارة سوق العمل وهي وزارة العمل ، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني صندوق تنمية الموارد البشرية، تكامل، المقاييس السعودية للمهارات، وكليات التميز.

وأضاف بأن حاجة سوق العمل تتطلب المرونة والتنوع في أنماط التدريب ومنها الكليات التقنية، والكليات التقنية العالمية والمعاهد الثانوية الصناعية والتدريب المشترك الذي يحتوي على أكثر من 70 برنامجاً تدريبياً من خلال التنظيم الوطني للتدريب المشترك، فيما تحقق تلك الأنماط مستويات مختلفة من التأهيل وهي البكالوريوس التطبيقي والدبلوم التقني ودبلوم الثانوي الصناعي والبرامج القصيرة والشهادات المهنية والاحترافية حيث تقدم المؤسسة أكثر من 300 برنامجاً قصيراً وشهادات احترافية.

وكشف الفهيد أن معاهد الشراكات الإستراتيجية تقدم برامج متخصصة منتهية بالتوظيف لدعم برامج توطين الصناعة وخدمة البيئة التحتية ومن تلك الشراكات المعهد السعودي الياباني بالشراكة مع وكلاء السيارات اليابانية.

 

وتطرق الفهيد إلى البرامج المساندة والمبتكرة ومنها برامج لتأهيل الفئات الخاصة مثل ذوي الإعاقة وأبناء الأسر المحتاجة ونزلاء السجون من خلال معاهد التدريب بالسجون وعددها 34 معهداً بالتعاون مع وزارة الداخلية حيث وصل عدد الخريجين منها 11844 خريجاً.

 

ومن البرامج المساندة والمبتكرة أيضاً برامج دعم ريادة الأعمال وتتمثل في برنامج نشر ثقافة العمل الحر، برنامج دعم الأسر المنتجة، وبرنامج ريادة الأعمال من خلال 39 فرعاً لمعهد ريادة الأعمال على مستوى المملكة، حيث وصل عدد المشاريع المنتجة الرجالية إلى 5170 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل أكثر من مليار ونصف المليار ريال، بينما وصل عدد البرامج النسائية إلى 693 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل ما يقارب 360 مليون ريال، وإن هذه المشاريع بالشراكة مع البنك السعودي للتسليف والادخار وأرامكو السعودي وسابك وشركة الاتصالات السعودية ومصرف الانماء.

 

وأشاد الفهيد باهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتطوير وزيادة فعالية برامج تنمية القوى البشرية وعلى وجه الخصوص التدريب التقني والمهني كمحور من محاور التطور الصناعي والاقتصادي.

 

وأضاف بأن البرامج التطويرية الحالية للتدريب التقني والمهني بالمملكة تهدف إلى التوسع في البرامج كماً ونوعاً وبجودة عالية وحسب احتياج سوق العمل لتنمية مستدامة ومتوازنة، وكذلك إيجاد منظومة متكاملة تضمن فاعلية وجودة التدريب التقني والمهني.

 

31 مارس 2016 - 22 جمادى الآخر 1437
09:41 PM

بواقع 10.7 ملايين منهم مليون و800 ألف سعودي

محافظ التدريب المهني: القطاع الخاص يشكل 83% من سوق العمل

A A A
0
1,408

 أعلن محافظ التدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد أن القطاع الحكومي يشكل 17% من سوق العمل السعودي بواقع 3,9 ملايين عامل، فيما يشكل القطاع الخاص 83% بواقع 10.7 مليون، ويبلغ عدد السعوديين به 1.8مليون يشكل الذكور 71% والإناث 29%، في حين وصل عدد الوافدين إلى 8.9 مليون .

وقال خلال مشاركته بجلسة الاستثمار في قطاع التعليم والتدريب في منتدى الأحساء للاستثمار 2016م، بأن متوسط أعمار موظفي القطاع الخاص 32.2 سنة للسعوديين و39 سنة للوافدين و 37.9 سنة للكل .

وأكد أن المنطقة الشرقية تحتل أعلى نسبة في توطين الوظائف للسعوديين بنسبة 19.7% تليها الرياض بنسبة 17.3 .

وأوضح الفهيد أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لديها 21 معهد شركات و36 كلية تميز و54 كلية تقنية و67 معهد ثانوي صناعي و34 معهد مهني في السجون وأن عدد المتدربين المتقدمين بوحدات التدريب التقني خلال الفصل الأول من العام الحالي وصل إلى أكثر من 86 ألف متدرب.

وأشار الفهيد بأنه وصل عدد خريجي المؤسسة منذ تأسيسها عام 1400هـ إلى أكثر من 200 ألف خريج.

وأشار محافظ التدريب التقني إلى أن منظومة العمل وهي مجموعة كيانات تعمل سوياً لإدارة سوق العمل وهي وزارة العمل ، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني صندوق تنمية الموارد البشرية، تكامل، المقاييس السعودية للمهارات، وكليات التميز.

وأضاف بأن حاجة سوق العمل تتطلب المرونة والتنوع في أنماط التدريب ومنها الكليات التقنية، والكليات التقنية العالمية والمعاهد الثانوية الصناعية والتدريب المشترك الذي يحتوي على أكثر من 70 برنامجاً تدريبياً من خلال التنظيم الوطني للتدريب المشترك، فيما تحقق تلك الأنماط مستويات مختلفة من التأهيل وهي البكالوريوس التطبيقي والدبلوم التقني ودبلوم الثانوي الصناعي والبرامج القصيرة والشهادات المهنية والاحترافية حيث تقدم المؤسسة أكثر من 300 برنامجاً قصيراً وشهادات احترافية.

وكشف الفهيد أن معاهد الشراكات الإستراتيجية تقدم برامج متخصصة منتهية بالتوظيف لدعم برامج توطين الصناعة وخدمة البيئة التحتية ومن تلك الشراكات المعهد السعودي الياباني بالشراكة مع وكلاء السيارات اليابانية.

 

وتطرق الفهيد إلى البرامج المساندة والمبتكرة ومنها برامج لتأهيل الفئات الخاصة مثل ذوي الإعاقة وأبناء الأسر المحتاجة ونزلاء السجون من خلال معاهد التدريب بالسجون وعددها 34 معهداً بالتعاون مع وزارة الداخلية حيث وصل عدد الخريجين منها 11844 خريجاً.

 

ومن البرامج المساندة والمبتكرة أيضاً برامج دعم ريادة الأعمال وتتمثل في برنامج نشر ثقافة العمل الحر، برنامج دعم الأسر المنتجة، وبرنامج ريادة الأعمال من خلال 39 فرعاً لمعهد ريادة الأعمال على مستوى المملكة، حيث وصل عدد المشاريع المنتجة الرجالية إلى 5170 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل أكثر من مليار ونصف المليار ريال، بينما وصل عدد البرامج النسائية إلى 693 مشروعاً منتجاً بقيمة تمويل ما يقارب 360 مليون ريال، وإن هذه المشاريع بالشراكة مع البنك السعودي للتسليف والادخار وأرامكو السعودي وسابك وشركة الاتصالات السعودية ومصرف الانماء.

 

وأشاد الفهيد باهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتطوير وزيادة فعالية برامج تنمية القوى البشرية وعلى وجه الخصوص التدريب التقني والمهني كمحور من محاور التطور الصناعي والاقتصادي.

 

وأضاف بأن البرامج التطويرية الحالية للتدريب التقني والمهني بالمملكة تهدف إلى التوسع في البرامج كماً ونوعاً وبجودة عالية وحسب احتياج سوق العمل لتنمية مستدامة ومتوازنة، وكذلك إيجاد منظومة متكاملة تضمن فاعلية وجودة التدريب التقني والمهني.