محافظ المجمعة: حكومتنا تبرهن أن أمن المواطن أول اهتماماتها

خلال افتتاحه ملتقى تفعيل برامج مشروع (نبراس)

دشن  الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة ملتقى تفعيل برامج  المشروع الوطني (نبراس)، الذي تنفذه أمانة اللجنة الوطنية والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، وشركة سابك، بالتعاون مع إدارة التعليم بمحافظة المجمعة.
 

 وقال الأميرخلال الافتتاح: إن هذا الملتقى يؤكد حرص سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على أمن الوطن والمواطن، وإن هذه البلاد لها خصوصية تتمثل في وجود الأماكن المقدسة على أرضها، وانطلاق الرسالة الخالدة منها ويتحمل أهلها مسؤولية عظيمة لحمل هذه الرسالة والحفاظ على المقدسات، لذلك فهي مستهدفة من الأعداء الذين يستخدمون العديد من الوسائل لزعزعة استقرارها، ومن أخطر هذه الوسائل سلاح المخدرات.

 

وأوضح أن هذه الآفة الخطيرة تدمر الإنسان وهو العنصر الرئيسي في مكونات الأوطان، وقد بذلت الدولة حفظها الله جهوداً جبارة للوقاية من هذه الآفة ومكافحتها، وشرعت الأنظمة والقوانين لمحاربتها، وتحمل وزارة الداخلية على عاتقها الدور التنفيذي لتحقيق سياسة الدولة في ذلك، والكل يشهد على ما تبذله في هذا الميدان بتوجيهات من سيدي ولي العهد وزير الداخلية وبأيدي أبطالها الذين دائما ما نسمع - بتوفيق من الله - عن إنجازاتهم باكتشاف عصابات المخدرات في الداخل وتتبع مصادرهم في الخارج..
 

وأضاف: من ضمن جهود وزارة الداخلية المتشعبة والعديدة يطل علينا في محافظة المجمعة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات نبراس الذي من خلاله يتم تسليط الضوء على هذه الآفة، ويستحث الجهود من كافة قطاعات الدولة ومكونات المجتمع للتنسيق فيما بينها للتعريف بمدى خطورة هذا الأمر وأبعاده، والسعي لزيادة الوتيرة في محاربته متمنيا التوفيق للقائمين والنجاح.

 

وقد أعرب الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذ عبد الإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة رعايته ملتقى تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس). وقال الشريف إن هذه الرعاية خير دليل على حرص واهتمام حكومتنا الرشيدة (حرسها الله) على محاربة المخدرات بكل أشكالها، لحماية الوطن ومواطنيه من هذه الآفة.

 

وعقد خلال الملتقى التعريفي ورشة عمل بعنوان الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، شارك فيها سعادة أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس عبد الإله بن محمد الشريف، تطرق خلالها إلى الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات والنجاحات التي  تحققت بدعم لا محدود من ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات سمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله).

 

وبيَّن "الشريف" أن هذا الملتقى لتفعيل برامج مشروع نبراس يأتي ضمن خطة الأمانة لهذا المشروع بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، وبمبادرة شركة سابك، وسيتم إقامة ملتقيات لتفعيل برامجها في الفترة القادمة في مناطق ومحافظات أخرى بالمملكة.

 

ونوه الشريف بأن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تولي تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) كل اهتمامها، لما يحمل من مضامين تهدف إلى توعية المجتمع بأضرار وأخطار والوقاية من المخدرات، ويتمثل نجاح هذا البرنامج في تكاتف ومشاركة ودعم جميع القطاعات في المجتمع، من جهات حكومية وهيئات وشركات ومؤسسات وجمعيات، بالإضافة إلى تفعيل الفعاليات والبرامج والأنشطة المتنوعة التي تقدم ضمن برامج نبراس.. مشيداً بمبادرة ودعم الشركة الوطنية للصناعات الأساسية "سابك"، إضافة إلى دعم شركات أخرى، لتنفيذ هذا المشروع.

 

من جانبه صرح مدير التعليم بالمجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة بقوله: لقد أنعم الله علينا بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، ومن تلك النعم نعمة العقل ومن واجبنا شكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة بالمحافظة عليها واستثمارها فيما ينفعنا في دنيانا وأخرانا، وهي مسؤولية يتحملها الجميع أفرادا وجماعات قيادة ومسؤولين مواطنين ومقيمين؛ كما انعم الله على هذه البلاد بكونها مهبط الوحي ومصدر العقيدة الصافية والتوحيد الخالص والحصن الحصين ضد الشركيات والبدع، لذا فلا غرو أن تكون بلادنا هدفا للإفساد والمفسدين ومن ذلك المحاولات اليائسة لترويج المخدرات والمسكرات، وبفضل من الله ومنته قيض لنا حكومة رشيدة تبرهن كل يوم بقيادة ملك العزم والحزم سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن نايف وولي ولي عهده محمد بن سلمان على أن أمن المواطن هو هدف رئيس يقع في أول اهتماماتها ويحظى بكل عنايتها، وتأتي مبادرة نبراس كأحد الشواهد على كبير الدعم وعظيم الرعاية.

 

وأضاف الربيعة: نحن في تعليم محافظة المجمعة نضع أيدينا في أيدي القائمين على هذا المشروع ونفتح مدارسنا لأنشطة نبراس، لنعمق بذلك وعي أبنائنا وبناتنا الذين هم الثروة الحقيقية لهذا الوطن بخطر المخدرات وأساليب ترويجها ووسائل تجنب الوقوع فيها وممارسة دورهم لمحاربتها؛ بما يحقق وقاية المجتمع منها عموما والطلاب والطالبات على وجه الخصوص وبما يعزز القيم الوطنية والأخلاقية لأفراد المجتمع المدرسي والمحلي.

 

اعلان
محافظ المجمعة: حكومتنا تبرهن أن أمن المواطن أول اهتماماتها
سبق

دشن  الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة ملتقى تفعيل برامج  المشروع الوطني (نبراس)، الذي تنفذه أمانة اللجنة الوطنية والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، وشركة سابك، بالتعاون مع إدارة التعليم بمحافظة المجمعة.
 

 وقال الأميرخلال الافتتاح: إن هذا الملتقى يؤكد حرص سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على أمن الوطن والمواطن، وإن هذه البلاد لها خصوصية تتمثل في وجود الأماكن المقدسة على أرضها، وانطلاق الرسالة الخالدة منها ويتحمل أهلها مسؤولية عظيمة لحمل هذه الرسالة والحفاظ على المقدسات، لذلك فهي مستهدفة من الأعداء الذين يستخدمون العديد من الوسائل لزعزعة استقرارها، ومن أخطر هذه الوسائل سلاح المخدرات.

 

وأوضح أن هذه الآفة الخطيرة تدمر الإنسان وهو العنصر الرئيسي في مكونات الأوطان، وقد بذلت الدولة حفظها الله جهوداً جبارة للوقاية من هذه الآفة ومكافحتها، وشرعت الأنظمة والقوانين لمحاربتها، وتحمل وزارة الداخلية على عاتقها الدور التنفيذي لتحقيق سياسة الدولة في ذلك، والكل يشهد على ما تبذله في هذا الميدان بتوجيهات من سيدي ولي العهد وزير الداخلية وبأيدي أبطالها الذين دائما ما نسمع - بتوفيق من الله - عن إنجازاتهم باكتشاف عصابات المخدرات في الداخل وتتبع مصادرهم في الخارج..
 

وأضاف: من ضمن جهود وزارة الداخلية المتشعبة والعديدة يطل علينا في محافظة المجمعة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات نبراس الذي من خلاله يتم تسليط الضوء على هذه الآفة، ويستحث الجهود من كافة قطاعات الدولة ومكونات المجتمع للتنسيق فيما بينها للتعريف بمدى خطورة هذا الأمر وأبعاده، والسعي لزيادة الوتيرة في محاربته متمنيا التوفيق للقائمين والنجاح.

 

وقد أعرب الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذ عبد الإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة رعايته ملتقى تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس). وقال الشريف إن هذه الرعاية خير دليل على حرص واهتمام حكومتنا الرشيدة (حرسها الله) على محاربة المخدرات بكل أشكالها، لحماية الوطن ومواطنيه من هذه الآفة.

 

وعقد خلال الملتقى التعريفي ورشة عمل بعنوان الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، شارك فيها سعادة أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس عبد الإله بن محمد الشريف، تطرق خلالها إلى الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات والنجاحات التي  تحققت بدعم لا محدود من ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات سمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله).

 

وبيَّن "الشريف" أن هذا الملتقى لتفعيل برامج مشروع نبراس يأتي ضمن خطة الأمانة لهذا المشروع بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، وبمبادرة شركة سابك، وسيتم إقامة ملتقيات لتفعيل برامجها في الفترة القادمة في مناطق ومحافظات أخرى بالمملكة.

 

ونوه الشريف بأن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تولي تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) كل اهتمامها، لما يحمل من مضامين تهدف إلى توعية المجتمع بأضرار وأخطار والوقاية من المخدرات، ويتمثل نجاح هذا البرنامج في تكاتف ومشاركة ودعم جميع القطاعات في المجتمع، من جهات حكومية وهيئات وشركات ومؤسسات وجمعيات، بالإضافة إلى تفعيل الفعاليات والبرامج والأنشطة المتنوعة التي تقدم ضمن برامج نبراس.. مشيداً بمبادرة ودعم الشركة الوطنية للصناعات الأساسية "سابك"، إضافة إلى دعم شركات أخرى، لتنفيذ هذا المشروع.

 

من جانبه صرح مدير التعليم بالمجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة بقوله: لقد أنعم الله علينا بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، ومن تلك النعم نعمة العقل ومن واجبنا شكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة بالمحافظة عليها واستثمارها فيما ينفعنا في دنيانا وأخرانا، وهي مسؤولية يتحملها الجميع أفرادا وجماعات قيادة ومسؤولين مواطنين ومقيمين؛ كما انعم الله على هذه البلاد بكونها مهبط الوحي ومصدر العقيدة الصافية والتوحيد الخالص والحصن الحصين ضد الشركيات والبدع، لذا فلا غرو أن تكون بلادنا هدفا للإفساد والمفسدين ومن ذلك المحاولات اليائسة لترويج المخدرات والمسكرات، وبفضل من الله ومنته قيض لنا حكومة رشيدة تبرهن كل يوم بقيادة ملك العزم والحزم سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن نايف وولي ولي عهده محمد بن سلمان على أن أمن المواطن هو هدف رئيس يقع في أول اهتماماتها ويحظى بكل عنايتها، وتأتي مبادرة نبراس كأحد الشواهد على كبير الدعم وعظيم الرعاية.

 

وأضاف الربيعة: نحن في تعليم محافظة المجمعة نضع أيدينا في أيدي القائمين على هذا المشروع ونفتح مدارسنا لأنشطة نبراس، لنعمق بذلك وعي أبنائنا وبناتنا الذين هم الثروة الحقيقية لهذا الوطن بخطر المخدرات وأساليب ترويجها ووسائل تجنب الوقوع فيها وممارسة دورهم لمحاربتها؛ بما يحقق وقاية المجتمع منها عموما والطلاب والطالبات على وجه الخصوص وبما يعزز القيم الوطنية والأخلاقية لأفراد المجتمع المدرسي والمحلي.

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
09:52 PM

خلال افتتاحه ملتقى تفعيل برامج مشروع (نبراس)

محافظ المجمعة: حكومتنا تبرهن أن أمن المواطن أول اهتماماتها

A A A
0
1,280

دشن  الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة ملتقى تفعيل برامج  المشروع الوطني (نبراس)، الذي تنفذه أمانة اللجنة الوطنية والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، وشركة سابك، بالتعاون مع إدارة التعليم بمحافظة المجمعة.
 

 وقال الأميرخلال الافتتاح: إن هذا الملتقى يؤكد حرص سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على أمن الوطن والمواطن، وإن هذه البلاد لها خصوصية تتمثل في وجود الأماكن المقدسة على أرضها، وانطلاق الرسالة الخالدة منها ويتحمل أهلها مسؤولية عظيمة لحمل هذه الرسالة والحفاظ على المقدسات، لذلك فهي مستهدفة من الأعداء الذين يستخدمون العديد من الوسائل لزعزعة استقرارها، ومن أخطر هذه الوسائل سلاح المخدرات.

 

وأوضح أن هذه الآفة الخطيرة تدمر الإنسان وهو العنصر الرئيسي في مكونات الأوطان، وقد بذلت الدولة حفظها الله جهوداً جبارة للوقاية من هذه الآفة ومكافحتها، وشرعت الأنظمة والقوانين لمحاربتها، وتحمل وزارة الداخلية على عاتقها الدور التنفيذي لتحقيق سياسة الدولة في ذلك، والكل يشهد على ما تبذله في هذا الميدان بتوجيهات من سيدي ولي العهد وزير الداخلية وبأيدي أبطالها الذين دائما ما نسمع - بتوفيق من الله - عن إنجازاتهم باكتشاف عصابات المخدرات في الداخل وتتبع مصادرهم في الخارج..
 

وأضاف: من ضمن جهود وزارة الداخلية المتشعبة والعديدة يطل علينا في محافظة المجمعة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات نبراس الذي من خلاله يتم تسليط الضوء على هذه الآفة، ويستحث الجهود من كافة قطاعات الدولة ومكونات المجتمع للتنسيق فيما بينها للتعريف بمدى خطورة هذا الأمر وأبعاده، والسعي لزيادة الوتيرة في محاربته متمنيا التوفيق للقائمين والنجاح.

 

وقد أعرب الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذ عبد الإله بن محمد الشريف رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة رعايته ملتقى تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس). وقال الشريف إن هذه الرعاية خير دليل على حرص واهتمام حكومتنا الرشيدة (حرسها الله) على محاربة المخدرات بكل أشكالها، لحماية الوطن ومواطنيه من هذه الآفة.

 

وعقد خلال الملتقى التعريفي ورشة عمل بعنوان الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، شارك فيها سعادة أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس عبد الإله بن محمد الشريف، تطرق خلالها إلى الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات والنجاحات التي  تحققت بدعم لا محدود من ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات سمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله).

 

وبيَّن "الشريف" أن هذا الملتقى لتفعيل برامج مشروع نبراس يأتي ضمن خطة الأمانة لهذا المشروع بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، وبمبادرة شركة سابك، وسيتم إقامة ملتقيات لتفعيل برامجها في الفترة القادمة في مناطق ومحافظات أخرى بالمملكة.

 

ونوه الشريف بأن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تولي تفعيل برامج المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) كل اهتمامها، لما يحمل من مضامين تهدف إلى توعية المجتمع بأضرار وأخطار والوقاية من المخدرات، ويتمثل نجاح هذا البرنامج في تكاتف ومشاركة ودعم جميع القطاعات في المجتمع، من جهات حكومية وهيئات وشركات ومؤسسات وجمعيات، بالإضافة إلى تفعيل الفعاليات والبرامج والأنشطة المتنوعة التي تقدم ضمن برامج نبراس.. مشيداً بمبادرة ودعم الشركة الوطنية للصناعات الأساسية "سابك"، إضافة إلى دعم شركات أخرى، لتنفيذ هذا المشروع.

 

من جانبه صرح مدير التعليم بالمجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة بقوله: لقد أنعم الله علينا بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، ومن تلك النعم نعمة العقل ومن واجبنا شكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة بالمحافظة عليها واستثمارها فيما ينفعنا في دنيانا وأخرانا، وهي مسؤولية يتحملها الجميع أفرادا وجماعات قيادة ومسؤولين مواطنين ومقيمين؛ كما انعم الله على هذه البلاد بكونها مهبط الوحي ومصدر العقيدة الصافية والتوحيد الخالص والحصن الحصين ضد الشركيات والبدع، لذا فلا غرو أن تكون بلادنا هدفا للإفساد والمفسدين ومن ذلك المحاولات اليائسة لترويج المخدرات والمسكرات، وبفضل من الله ومنته قيض لنا حكومة رشيدة تبرهن كل يوم بقيادة ملك العزم والحزم سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن نايف وولي ولي عهده محمد بن سلمان على أن أمن المواطن هو هدف رئيس يقع في أول اهتماماتها ويحظى بكل عنايتها، وتأتي مبادرة نبراس كأحد الشواهد على كبير الدعم وعظيم الرعاية.

 

وأضاف الربيعة: نحن في تعليم محافظة المجمعة نضع أيدينا في أيدي القائمين على هذا المشروع ونفتح مدارسنا لأنشطة نبراس، لنعمق بذلك وعي أبنائنا وبناتنا الذين هم الثروة الحقيقية لهذا الوطن بخطر المخدرات وأساليب ترويجها ووسائل تجنب الوقوع فيها وممارسة دورهم لمحاربتها؛ بما يحقق وقاية المجتمع منها عموما والطلاب والطالبات على وجه الخصوص وبما يعزز القيم الوطنية والأخلاقية لأفراد المجتمع المدرسي والمحلي.