130 مختصاً يعقدون ورشة عمل عن الاحتياجات التنموية لمكة

تركزت على مطالب السكان والخدمات المقدمة لضيوف الرحمن

ناقش أكثر من 130 مختصًا من الجهات الحكومية والاهلية في العاصمة المقدسة قرابة 45 احتياجًا متعلقة بسكان مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل بعقدها، وأقامتها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة صباح الثلاثاء بالتعاون مع مركز إسبار للدراسات والبحوث، للتركيز حول الاحتياجات التنموية لمدينة مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

وقد تناول المشاركون ثلاثة محاور رئيسة هي مطالب سكان العاصمة المقدسة التي تركزت على اهمية معالجة  مشكلات الحركة والنقل في العاصمة المقدسة خصوصا خلال موسمي الحج والعمرة، وفترات الذروة مما يؤثر على صعوبة تنقل سيارات الطوارئ والاسعاف في تلك الطرق، وضرورة الاسراع في اكمال شبكات الطرق الدائرية والاشعاعية وتحسين كفاءة تشغيلها والبدء في تنفيذ مشروع النقل العام.

 

وركز المشاركون على الحاجة لدورات مياه عامة في بعض الاحياء وخصوصا التي يسكن بها الحجاج، وزيادة اعداد اللوحات الارشادية باللغات المتعددة لمساعدة الحجاج والمعتمرين ومرتادي العاصمة المقدسة.

 

أما بالنسبة للمحورين الثاني والثالث فقد انصبا على الخدمات والمرافق المقدمة للحجاج والمعتمرين سواء بمكة المكرمة أو المشاعر المقدسة أو في منافذ القدوم والمغادرة، وكيفية تطويرها لاستقبال الحجاج والمعتمرين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

 

وتطرق المشاركون إلى وضع الخطط التطويرية لخدمة الاعداد المتزايدة منهم وفق مؤشرات الاحصاءات للراغبين في اداء مناسك الحج والعمرة ووفقا لرؤية المملكة 2030.

 

وقال المشاركون: الامر لا يتعلق فقط بالخدمات والمرافق والبنى التحتية وإنما يشمل أيضا مراجعة الاجراءات وألية العمل المنبثقة من القطاعين الحكومي والاهلي.

 

جدير بالذكر أن ورشة العمل بدأت باستعراض نتائج الدراسات والمسح الميداني وحلقات النقاش التخصصية التي عقدت على مدى الاشهر الستة الماضية وشهدت استطلاع وتقصي مرئيات أهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين عن الخدمات والمرافق بالعاصمة المقدسة زالمشاعر المقدسة ومدى رضاهم عن مستوى تلك الخدمات وجهود الجهات الحكومية والاهلية المعنية بتقديم تلك الخدمات.

 

من ناحيته، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي: هذه الدراسة تندرج ضمن اولويات واهتمامات الامير خالد الفيصل ، الذي يدعم كذلك كافة المبادرات التي تنفذها الهيئة في مجال الخدمات التنموية المقدمة لاهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين، وذلك بمتابعة مستشار امير منطقة مكة المكرمة الأمين العام لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح.

 

وأضاف "كعكي": مثل هذه الدراسات والتي تناقش احتياجات الاهالي والحجاج والمعتمرين، من خلال جولات ميدانية استهدفت شرائح متنوعة من الحجاج والمعتمرين ستساهم في نقل صورة واقعية وحقيقية عن مستوى تلك الخدمات وتحديد مجالات التطوير والتحسين المطلوبة على جودة ورقي تلك الخدمات.

 

وأردف: الهيئة تعمل منذ فترة طويلة بتنسيق وشراكة وتكامل مستمر مع وزارة الحج والعمرة بصفة خاصة، وبقية الجهات الحكومية بصفة عامة في دراسة الخدمات المتعلقة بشئون الحجاج والمعتمرين وأن مخرجات وتوصيات ورشة العمل سيتم رفعها بعد مراجعتها للامير خالد الفيصل لاخذ مرئياته الكريمة، قبل البدء في تنفيذها وفق اولويات محددة، وبرامج زمنية واضحة.

اعلان
130 مختصاً يعقدون ورشة عمل عن الاحتياجات التنموية لمكة
سبق

ناقش أكثر من 130 مختصًا من الجهات الحكومية والاهلية في العاصمة المقدسة قرابة 45 احتياجًا متعلقة بسكان مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل بعقدها، وأقامتها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة صباح الثلاثاء بالتعاون مع مركز إسبار للدراسات والبحوث، للتركيز حول الاحتياجات التنموية لمدينة مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

وقد تناول المشاركون ثلاثة محاور رئيسة هي مطالب سكان العاصمة المقدسة التي تركزت على اهمية معالجة  مشكلات الحركة والنقل في العاصمة المقدسة خصوصا خلال موسمي الحج والعمرة، وفترات الذروة مما يؤثر على صعوبة تنقل سيارات الطوارئ والاسعاف في تلك الطرق، وضرورة الاسراع في اكمال شبكات الطرق الدائرية والاشعاعية وتحسين كفاءة تشغيلها والبدء في تنفيذ مشروع النقل العام.

 

وركز المشاركون على الحاجة لدورات مياه عامة في بعض الاحياء وخصوصا التي يسكن بها الحجاج، وزيادة اعداد اللوحات الارشادية باللغات المتعددة لمساعدة الحجاج والمعتمرين ومرتادي العاصمة المقدسة.

 

أما بالنسبة للمحورين الثاني والثالث فقد انصبا على الخدمات والمرافق المقدمة للحجاج والمعتمرين سواء بمكة المكرمة أو المشاعر المقدسة أو في منافذ القدوم والمغادرة، وكيفية تطويرها لاستقبال الحجاج والمعتمرين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

 

وتطرق المشاركون إلى وضع الخطط التطويرية لخدمة الاعداد المتزايدة منهم وفق مؤشرات الاحصاءات للراغبين في اداء مناسك الحج والعمرة ووفقا لرؤية المملكة 2030.

 

وقال المشاركون: الامر لا يتعلق فقط بالخدمات والمرافق والبنى التحتية وإنما يشمل أيضا مراجعة الاجراءات وألية العمل المنبثقة من القطاعين الحكومي والاهلي.

 

جدير بالذكر أن ورشة العمل بدأت باستعراض نتائج الدراسات والمسح الميداني وحلقات النقاش التخصصية التي عقدت على مدى الاشهر الستة الماضية وشهدت استطلاع وتقصي مرئيات أهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين عن الخدمات والمرافق بالعاصمة المقدسة زالمشاعر المقدسة ومدى رضاهم عن مستوى تلك الخدمات وجهود الجهات الحكومية والاهلية المعنية بتقديم تلك الخدمات.

 

من ناحيته، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي: هذه الدراسة تندرج ضمن اولويات واهتمامات الامير خالد الفيصل ، الذي يدعم كذلك كافة المبادرات التي تنفذها الهيئة في مجال الخدمات التنموية المقدمة لاهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين، وذلك بمتابعة مستشار امير منطقة مكة المكرمة الأمين العام لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح.

 

وأضاف "كعكي": مثل هذه الدراسات والتي تناقش احتياجات الاهالي والحجاج والمعتمرين، من خلال جولات ميدانية استهدفت شرائح متنوعة من الحجاج والمعتمرين ستساهم في نقل صورة واقعية وحقيقية عن مستوى تلك الخدمات وتحديد مجالات التطوير والتحسين المطلوبة على جودة ورقي تلك الخدمات.

 

وأردف: الهيئة تعمل منذ فترة طويلة بتنسيق وشراكة وتكامل مستمر مع وزارة الحج والعمرة بصفة خاصة، وبقية الجهات الحكومية بصفة عامة في دراسة الخدمات المتعلقة بشئون الحجاج والمعتمرين وأن مخرجات وتوصيات ورشة العمل سيتم رفعها بعد مراجعتها للامير خالد الفيصل لاخذ مرئياته الكريمة، قبل البدء في تنفيذها وفق اولويات محددة، وبرامج زمنية واضحة.

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
04:15 PM

130 مختصاً يعقدون ورشة عمل عن الاحتياجات التنموية لمكة

تركزت على مطالب السكان والخدمات المقدمة لضيوف الرحمن

A A A
0
164

ناقش أكثر من 130 مختصًا من الجهات الحكومية والاهلية في العاصمة المقدسة قرابة 45 احتياجًا متعلقة بسكان مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل بعقدها، وأقامتها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة صباح الثلاثاء بالتعاون مع مركز إسبار للدراسات والبحوث، للتركيز حول الاحتياجات التنموية لمدينة مكة المكرمة والخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين.

 

وقد تناول المشاركون ثلاثة محاور رئيسة هي مطالب سكان العاصمة المقدسة التي تركزت على اهمية معالجة  مشكلات الحركة والنقل في العاصمة المقدسة خصوصا خلال موسمي الحج والعمرة، وفترات الذروة مما يؤثر على صعوبة تنقل سيارات الطوارئ والاسعاف في تلك الطرق، وضرورة الاسراع في اكمال شبكات الطرق الدائرية والاشعاعية وتحسين كفاءة تشغيلها والبدء في تنفيذ مشروع النقل العام.

 

وركز المشاركون على الحاجة لدورات مياه عامة في بعض الاحياء وخصوصا التي يسكن بها الحجاج، وزيادة اعداد اللوحات الارشادية باللغات المتعددة لمساعدة الحجاج والمعتمرين ومرتادي العاصمة المقدسة.

 

أما بالنسبة للمحورين الثاني والثالث فقد انصبا على الخدمات والمرافق المقدمة للحجاج والمعتمرين سواء بمكة المكرمة أو المشاعر المقدسة أو في منافذ القدوم والمغادرة، وكيفية تطويرها لاستقبال الحجاج والمعتمرين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

 

وتطرق المشاركون إلى وضع الخطط التطويرية لخدمة الاعداد المتزايدة منهم وفق مؤشرات الاحصاءات للراغبين في اداء مناسك الحج والعمرة ووفقا لرؤية المملكة 2030.

 

وقال المشاركون: الامر لا يتعلق فقط بالخدمات والمرافق والبنى التحتية وإنما يشمل أيضا مراجعة الاجراءات وألية العمل المنبثقة من القطاعين الحكومي والاهلي.

 

جدير بالذكر أن ورشة العمل بدأت باستعراض نتائج الدراسات والمسح الميداني وحلقات النقاش التخصصية التي عقدت على مدى الاشهر الستة الماضية وشهدت استطلاع وتقصي مرئيات أهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين عن الخدمات والمرافق بالعاصمة المقدسة زالمشاعر المقدسة ومدى رضاهم عن مستوى تلك الخدمات وجهود الجهات الحكومية والاهلية المعنية بتقديم تلك الخدمات.

 

من ناحيته، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي: هذه الدراسة تندرج ضمن اولويات واهتمامات الامير خالد الفيصل ، الذي يدعم كذلك كافة المبادرات التي تنفذها الهيئة في مجال الخدمات التنموية المقدمة لاهالي مكة المكرمة والحجاج والمعتمرين، وذلك بمتابعة مستشار امير منطقة مكة المكرمة الأمين العام لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح.

 

وأضاف "كعكي": مثل هذه الدراسات والتي تناقش احتياجات الاهالي والحجاج والمعتمرين، من خلال جولات ميدانية استهدفت شرائح متنوعة من الحجاج والمعتمرين ستساهم في نقل صورة واقعية وحقيقية عن مستوى تلك الخدمات وتحديد مجالات التطوير والتحسين المطلوبة على جودة ورقي تلك الخدمات.

 

وأردف: الهيئة تعمل منذ فترة طويلة بتنسيق وشراكة وتكامل مستمر مع وزارة الحج والعمرة بصفة خاصة، وبقية الجهات الحكومية بصفة عامة في دراسة الخدمات المتعلقة بشئون الحجاج والمعتمرين وأن مخرجات وتوصيات ورشة العمل سيتم رفعها بعد مراجعتها للامير خالد الفيصل لاخذ مرئياته الكريمة، قبل البدء في تنفيذها وفق اولويات محددة، وبرامج زمنية واضحة.