"مدني عسير" للمتنزهين: احذروا المصائد والمغامرات الجبلية

المستنقعات والبرك ومحاضن السيول عوامل إغراء لصغار السن

حذّرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير، من خطورة الاقتراب أو السباحة بالمستنقعات المائية والبرك، وإن كان الشخص يجيد السباحة؛ كون غالبيتها مصائد ومكامن خطورة لما تحتويه من الطمي والطين اللزج الموجود بقاع المياه الذي قد يتسبّب في غرق الأشخاص، علاوة على ما تحويه من صخور وأشجار وشجيرات جرفتها السيول، فضلاً عن المحاذير الصحية و الوقائية، محذرة أيضاً من المغامرات الجبلية.

 

جاء ذلك التحذير، عقب الأمطار التي تعاقبت على منطقة عسير خلال الفترة الماضية التي خلفت عديداً من الحفر والمستنقعات المائية والبرك وتجمعات المياه بالأودية ومحاضن السيول، وكذلك العقوم الترابية والسدود  بغالبية محافظات المنطقة التي قد تعد عامل جذب لعديد من المتنزهين للتنزه حولها، وتشكل إغراءً للسباحة فيها خصوصاً صغار السن.

 

 وشدّدت المديرية، على لسان المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير؛ العقيد محمد عبدالرحيم العاصمي، على أهمية فرض الرقابة الأسرية الصارمة على كل أفرادها، خصوصا صغار السن عند التنزه ومتابعتهم بشكل مستمر.

 

وأشارت إلى ضرورة إشعار الأسرة بمقر وجود الشخص عند ابتعاده عنهم خلال التنزه، وبقاؤه على تواصل معهم، والابتعاد عن المغامرات غير المقننة، خصوصاً محاولة تسلق المواقع الجبلية الوعرة أو السير عبر المنحدرات الصخرية لما تتطلبه هذه الرياضة من لياقة صحية وبدنية عالية.

اعلان
"مدني عسير" للمتنزهين: احذروا المصائد والمغامرات الجبلية
سبق

حذّرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير، من خطورة الاقتراب أو السباحة بالمستنقعات المائية والبرك، وإن كان الشخص يجيد السباحة؛ كون غالبيتها مصائد ومكامن خطورة لما تحتويه من الطمي والطين اللزج الموجود بقاع المياه الذي قد يتسبّب في غرق الأشخاص، علاوة على ما تحويه من صخور وأشجار وشجيرات جرفتها السيول، فضلاً عن المحاذير الصحية و الوقائية، محذرة أيضاً من المغامرات الجبلية.

 

جاء ذلك التحذير، عقب الأمطار التي تعاقبت على منطقة عسير خلال الفترة الماضية التي خلفت عديداً من الحفر والمستنقعات المائية والبرك وتجمعات المياه بالأودية ومحاضن السيول، وكذلك العقوم الترابية والسدود  بغالبية محافظات المنطقة التي قد تعد عامل جذب لعديد من المتنزهين للتنزه حولها، وتشكل إغراءً للسباحة فيها خصوصاً صغار السن.

 

 وشدّدت المديرية، على لسان المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير؛ العقيد محمد عبدالرحيم العاصمي، على أهمية فرض الرقابة الأسرية الصارمة على كل أفرادها، خصوصا صغار السن عند التنزه ومتابعتهم بشكل مستمر.

 

وأشارت إلى ضرورة إشعار الأسرة بمقر وجود الشخص عند ابتعاده عنهم خلال التنزه، وبقاؤه على تواصل معهم، والابتعاد عن المغامرات غير المقننة، خصوصاً محاولة تسلق المواقع الجبلية الوعرة أو السير عبر المنحدرات الصخرية لما تتطلبه هذه الرياضة من لياقة صحية وبدنية عالية.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
12:41 PM

المستنقعات والبرك ومحاضن السيول عوامل إغراء لصغار السن

"مدني عسير" للمتنزهين: احذروا المصائد والمغامرات الجبلية

A A A
0
1,932

حذّرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير، من خطورة الاقتراب أو السباحة بالمستنقعات المائية والبرك، وإن كان الشخص يجيد السباحة؛ كون غالبيتها مصائد ومكامن خطورة لما تحتويه من الطمي والطين اللزج الموجود بقاع المياه الذي قد يتسبّب في غرق الأشخاص، علاوة على ما تحويه من صخور وأشجار وشجيرات جرفتها السيول، فضلاً عن المحاذير الصحية و الوقائية، محذرة أيضاً من المغامرات الجبلية.

 

جاء ذلك التحذير، عقب الأمطار التي تعاقبت على منطقة عسير خلال الفترة الماضية التي خلفت عديداً من الحفر والمستنقعات المائية والبرك وتجمعات المياه بالأودية ومحاضن السيول، وكذلك العقوم الترابية والسدود  بغالبية محافظات المنطقة التي قد تعد عامل جذب لعديد من المتنزهين للتنزه حولها، وتشكل إغراءً للسباحة فيها خصوصاً صغار السن.

 

 وشدّدت المديرية، على لسان المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير؛ العقيد محمد عبدالرحيم العاصمي، على أهمية فرض الرقابة الأسرية الصارمة على كل أفرادها، خصوصا صغار السن عند التنزه ومتابعتهم بشكل مستمر.

 

وأشارت إلى ضرورة إشعار الأسرة بمقر وجود الشخص عند ابتعاده عنهم خلال التنزه، وبقاؤه على تواصل معهم، والابتعاد عن المغامرات غير المقننة، خصوصاً محاولة تسلق المواقع الجبلية الوعرة أو السير عبر المنحدرات الصخرية لما تتطلبه هذه الرياضة من لياقة صحية وبدنية عالية.