مدير الشؤون الإسلامية بمكة يزور المكتب التعاوني بشرق جدة

ثمّن جهوده في إبراز سماحة الإسلام ودعوة الجاليات

أكّد المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة المكلف الشيخ علي بن سالم العبدلي أن المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات تقوم بدور عظيم وهي الذراع المساند لمهام الوزارة في خدمة الدعوة إلى الله في الداخل .

جاء ذلك في - تصريح له - عقب زيارته مساء الأمس للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة يرافقه المدير العام لمعهد الأئمة والخطباء بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور فهد بن سليمان الخليفة.

وتجول العبدلي في المكتب واستمع إلى شرح من رئيس مجلس إدارة المكتب الدكتور علي بن مقبول العمري عن أقسامه ومنها القاعات الداخلية للمحاضرات ومكتبة الوسائل الدعوية والقاعة الكبرى والتي تتسع لأكثر من 950 شخصًا.

وثمّن العبدلي الجهود التي يقدمها المكتب في مجال الدعوة وتوعية الجاليات وأنشطته المختلفة والتي تساند الوزارة في رسالته السامية لخدمة الدعوة إلى الله ، مشيدًا بالإمكانات والتجهيزات المتوفرة بالمكتب وبالعاملين فيه ، متمنيًا لهم مزيدًا من التوفيق والتقدم.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية بلد دعوة إلى الله -عز وجل - وهي قبلة المسلمين وتحتضن الحرمين الشريفين وجهود المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة هو مثال واضح لأبناء هذا الوطن المبارك وتعاونهم في مجال الدعوة إلى الله وتحقيق واجب الرسالة المناطة بهم في ذلك .

وأكد أن مناشط المكتب تهتم بجميع فئات المجتمع من الرجال والنساء لمن ينطق بالعربية واللغات الأخرى، منوهًا بالتنوع في الوسائل لتقريب الدعوة إلى الله والتي يتميز بها المكتب التعاوني بشرق جدة والمناشط الدعوية والتي أثبت من خلالها قدرته على توصيل الرسالة المناطة به بشكل متميز .

 

اعلان
مدير الشؤون الإسلامية بمكة يزور المكتب التعاوني بشرق جدة
سبق

أكّد المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة المكلف الشيخ علي بن سالم العبدلي أن المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات تقوم بدور عظيم وهي الذراع المساند لمهام الوزارة في خدمة الدعوة إلى الله في الداخل .

جاء ذلك في - تصريح له - عقب زيارته مساء الأمس للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة يرافقه المدير العام لمعهد الأئمة والخطباء بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور فهد بن سليمان الخليفة.

وتجول العبدلي في المكتب واستمع إلى شرح من رئيس مجلس إدارة المكتب الدكتور علي بن مقبول العمري عن أقسامه ومنها القاعات الداخلية للمحاضرات ومكتبة الوسائل الدعوية والقاعة الكبرى والتي تتسع لأكثر من 950 شخصًا.

وثمّن العبدلي الجهود التي يقدمها المكتب في مجال الدعوة وتوعية الجاليات وأنشطته المختلفة والتي تساند الوزارة في رسالته السامية لخدمة الدعوة إلى الله ، مشيدًا بالإمكانات والتجهيزات المتوفرة بالمكتب وبالعاملين فيه ، متمنيًا لهم مزيدًا من التوفيق والتقدم.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية بلد دعوة إلى الله -عز وجل - وهي قبلة المسلمين وتحتضن الحرمين الشريفين وجهود المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة هو مثال واضح لأبناء هذا الوطن المبارك وتعاونهم في مجال الدعوة إلى الله وتحقيق واجب الرسالة المناطة بهم في ذلك .

وأكد أن مناشط المكتب تهتم بجميع فئات المجتمع من الرجال والنساء لمن ينطق بالعربية واللغات الأخرى، منوهًا بالتنوع في الوسائل لتقريب الدعوة إلى الله والتي يتميز بها المكتب التعاوني بشرق جدة والمناشط الدعوية والتي أثبت من خلالها قدرته على توصيل الرسالة المناطة به بشكل متميز .

 

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
01:19 AM

ثمّن جهوده في إبراز سماحة الإسلام ودعوة الجاليات

مدير الشؤون الإسلامية بمكة يزور المكتب التعاوني بشرق جدة

A A A
0
2,588

أكّد المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة المكلف الشيخ علي بن سالم العبدلي أن المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات تقوم بدور عظيم وهي الذراع المساند لمهام الوزارة في خدمة الدعوة إلى الله في الداخل .

جاء ذلك في - تصريح له - عقب زيارته مساء الأمس للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة يرافقه المدير العام لمعهد الأئمة والخطباء بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور فهد بن سليمان الخليفة.

وتجول العبدلي في المكتب واستمع إلى شرح من رئيس مجلس إدارة المكتب الدكتور علي بن مقبول العمري عن أقسامه ومنها القاعات الداخلية للمحاضرات ومكتبة الوسائل الدعوية والقاعة الكبرى والتي تتسع لأكثر من 950 شخصًا.

وثمّن العبدلي الجهود التي يقدمها المكتب في مجال الدعوة وتوعية الجاليات وأنشطته المختلفة والتي تساند الوزارة في رسالته السامية لخدمة الدعوة إلى الله ، مشيدًا بالإمكانات والتجهيزات المتوفرة بالمكتب وبالعاملين فيه ، متمنيًا لهم مزيدًا من التوفيق والتقدم.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية بلد دعوة إلى الله -عز وجل - وهي قبلة المسلمين وتحتضن الحرمين الشريفين وجهود المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة هو مثال واضح لأبناء هذا الوطن المبارك وتعاونهم في مجال الدعوة إلى الله وتحقيق واجب الرسالة المناطة بهم في ذلك .

وأكد أن مناشط المكتب تهتم بجميع فئات المجتمع من الرجال والنساء لمن ينطق بالعربية واللغات الأخرى، منوهًا بالتنوع في الوسائل لتقريب الدعوة إلى الله والتي يتميز بها المكتب التعاوني بشرق جدة والمناشط الدعوية والتي أثبت من خلالها قدرته على توصيل الرسالة المناطة به بشكل متميز .