مدير تعليم المجمعة: نسعى لمنشآت تعليمية جاذبة بواسطة التعليم "غير التقليدي"

 دشّن مدير التعليم بمحافظة المجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة، برامج المراكز العلمية المتنقلة في مقر الصالات الملحقة بالإدارة النسائية؛ وذلك بحضور رئيس قسم النشاط الطلابي سعد الحربي، وعدد من رؤساء الأقسام وأعضاء فريق المراكز العلمية المتنقلة في شركة "تطوير" للخدمات التعليمية.

 

واستعرض رئيس قسم النشاط "سعد الحربي"، رؤية ورسالة المراكز العلمية المتنقلة ومجالاتها؛ قائلاً: "هذا البرنامج ضِمن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، وسيستمر هنا في ضيافة إدارة التعليم في محافظة المجمعة لعدة أسابيع للبنين قبل جدولة زيارات لمدارس البنات".

 

وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية؛ لتُثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية، وتعزيزها بما يُشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم على البحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء، والاتصالات، والإلكترونيات، والهندسة، والذكاء الصناعي، والروبوت، والفضاء، وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".

 

وأردف: "المراكز تتكون من تجهيزات متنقلة، تتم إدارتها وتشغيلها من قِبَل شركة تطوير للخدمات التعليمية؛ بما يحقق الوصول بكل سهولة لأكبر عدد من الفئات المستهدفة".

 

بدوره، عبّر مدير التعليم عن برنامج المراكز العلمية المتنقلة بقوله: "المراكز العلمية المتنقلة تسعى لتعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، من خلال طرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية".

 

وقال: "نسعى لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للتعليم غير التقليدي؛ من خلال إقامة منشآت تربوية تعليمية منتجة وجاذبة ومتطورة، تمارس فيها البرامج والفعاليات والأنشطة العلمية وفقاً لأهدافها التربوية والعلمية".

 

وأضاف: "تساهم هذه الجهود في إعداد جيل علمي قادر على مواكبة تغيرات العصر لخدمة مستقبله ووطنه، وجعل المملكة العربية السعودية في مصافّ الدول المتقدمة عبر إتاحة الفرص التربوية والعلمية؛ من خلال المشاركة الفاعلة في البرامج والأنشطة الإثرائية والعلمية".

 

وقدّم شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى وشركة تطوير للخدمات التعليمية؛ ممثلة في مدير مشروع المراكز العلمية بشركة تطوير للخدمات التعليمية أحمد الشبل، على استضافة تعليم محافظة المجمعة لتلك المراكز العلمية المتنقلة للمرة الثانية.

 

وشارك مدير التعليم والحضور، الطلابَ في تنفيذ التجارب العلمية والاستكشاف.

اعلان
مدير تعليم المجمعة: نسعى لمنشآت تعليمية جاذبة بواسطة التعليم "غير التقليدي"
سبق

 دشّن مدير التعليم بمحافظة المجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة، برامج المراكز العلمية المتنقلة في مقر الصالات الملحقة بالإدارة النسائية؛ وذلك بحضور رئيس قسم النشاط الطلابي سعد الحربي، وعدد من رؤساء الأقسام وأعضاء فريق المراكز العلمية المتنقلة في شركة "تطوير" للخدمات التعليمية.

 

واستعرض رئيس قسم النشاط "سعد الحربي"، رؤية ورسالة المراكز العلمية المتنقلة ومجالاتها؛ قائلاً: "هذا البرنامج ضِمن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، وسيستمر هنا في ضيافة إدارة التعليم في محافظة المجمعة لعدة أسابيع للبنين قبل جدولة زيارات لمدارس البنات".

 

وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية؛ لتُثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية، وتعزيزها بما يُشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم على البحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء، والاتصالات، والإلكترونيات، والهندسة، والذكاء الصناعي، والروبوت، والفضاء، وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".

 

وأردف: "المراكز تتكون من تجهيزات متنقلة، تتم إدارتها وتشغيلها من قِبَل شركة تطوير للخدمات التعليمية؛ بما يحقق الوصول بكل سهولة لأكبر عدد من الفئات المستهدفة".

 

بدوره، عبّر مدير التعليم عن برنامج المراكز العلمية المتنقلة بقوله: "المراكز العلمية المتنقلة تسعى لتعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، من خلال طرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية".

 

وقال: "نسعى لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للتعليم غير التقليدي؛ من خلال إقامة منشآت تربوية تعليمية منتجة وجاذبة ومتطورة، تمارس فيها البرامج والفعاليات والأنشطة العلمية وفقاً لأهدافها التربوية والعلمية".

 

وأضاف: "تساهم هذه الجهود في إعداد جيل علمي قادر على مواكبة تغيرات العصر لخدمة مستقبله ووطنه، وجعل المملكة العربية السعودية في مصافّ الدول المتقدمة عبر إتاحة الفرص التربوية والعلمية؛ من خلال المشاركة الفاعلة في البرامج والأنشطة الإثرائية والعلمية".

 

وقدّم شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى وشركة تطوير للخدمات التعليمية؛ ممثلة في مدير مشروع المراكز العلمية بشركة تطوير للخدمات التعليمية أحمد الشبل، على استضافة تعليم محافظة المجمعة لتلك المراكز العلمية المتنقلة للمرة الثانية.

 

وشارك مدير التعليم والحضور، الطلابَ في تنفيذ التجارب العلمية والاستكشاف.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
10:58 AM

مدير تعليم المجمعة: نسعى لمنشآت تعليمية جاذبة بواسطة التعليم "غير التقليدي"

A A A
0
340

 دشّن مدير التعليم بمحافظة المجمعة الدكتور صالح بن محمد الربيعة، برامج المراكز العلمية المتنقلة في مقر الصالات الملحقة بالإدارة النسائية؛ وذلك بحضور رئيس قسم النشاط الطلابي سعد الحربي، وعدد من رؤساء الأقسام وأعضاء فريق المراكز العلمية المتنقلة في شركة "تطوير" للخدمات التعليمية.

 

واستعرض رئيس قسم النشاط "سعد الحربي"، رؤية ورسالة المراكز العلمية المتنقلة ومجالاتها؛ قائلاً: "هذا البرنامج ضِمن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة "تطوير" للخدمات التعليمية، وسيستمر هنا في ضيافة إدارة التعليم في محافظة المجمعة لعدة أسابيع للبنين قبل جدولة زيارات لمدارس البنات".

 

وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية؛ لتُثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية، وتعزيزها بما يُشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم على البحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء، والاتصالات، والإلكترونيات، والهندسة، والذكاء الصناعي، والروبوت، والفضاء، وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".

 

وأردف: "المراكز تتكون من تجهيزات متنقلة، تتم إدارتها وتشغيلها من قِبَل شركة تطوير للخدمات التعليمية؛ بما يحقق الوصول بكل سهولة لأكبر عدد من الفئات المستهدفة".

 

بدوره، عبّر مدير التعليم عن برنامج المراكز العلمية المتنقلة بقوله: "المراكز العلمية المتنقلة تسعى لتعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، من خلال طرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية".

 

وقال: "نسعى لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للتعليم غير التقليدي؛ من خلال إقامة منشآت تربوية تعليمية منتجة وجاذبة ومتطورة، تمارس فيها البرامج والفعاليات والأنشطة العلمية وفقاً لأهدافها التربوية والعلمية".

 

وأضاف: "تساهم هذه الجهود في إعداد جيل علمي قادر على مواكبة تغيرات العصر لخدمة مستقبله ووطنه، وجعل المملكة العربية السعودية في مصافّ الدول المتقدمة عبر إتاحة الفرص التربوية والعلمية؛ من خلال المشاركة الفاعلة في البرامج والأنشطة الإثرائية والعلمية".

 

وقدّم شكره وتقديره لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى وشركة تطوير للخدمات التعليمية؛ ممثلة في مدير مشروع المراكز العلمية بشركة تطوير للخدمات التعليمية أحمد الشبل، على استضافة تعليم محافظة المجمعة لتلك المراكز العلمية المتنقلة للمرة الثانية.

 

وشارك مدير التعليم والحضور، الطلابَ في تنفيذ التجارب العلمية والاستكشاف.