مدير جامعة الملك خالد : استقطاب الأساتذة المتميزين مهمة عمداء الكليات

افتتح القاعات الذكية بالعلوم الإدارية لخدمة 15 ألف طالب

أكد مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود أنه لن يتدخل في عملية استقطاب أعضاء هيئة التدريس للكليات، مفوضًا صلاحية الاستقطاب لعمداء الكليات، وذلك بحكم ملامستهم للواقع، ومعرفتهم التامة بالمتميزين الذين سيعودون بالنفع على الجامعة وكلياتها، مما سيؤثر ذلك إيجابًا على مخرجات الجامعة.

 

جاء ذلك خلال لقائه منسوبي كلية العلوم الإدارية والمالية، وعددًا من عمداء الكليات ووكلاء الجامعة، في ختام زيارته التفقدية لكلية العلوم الإدارية.

واطلع الداود خلال زيارته على القاعات الذكية التي استحدثتها الكلية أخيرًا والتي بلغت 20 قاعة يستفيد منها نحو 15 ألف طالب، واطلع على الأجهزة المتوفرة بها وإمكاناتها، وطاقتها الاستيعابية.

ورحب عميد كلية العلوم الإدارية والمالية الدكتور محمد ال عباس بدوره بمدير الجامعة والحضور، مشيرًا إلى أن الكلية توفر هذه الإمكانات من باب تحقيق الجودة والتطوير لعضو هيئة التدريس والطالب، مؤكدًا أن جودة بيئة العمل في الكلية بلغت مراحل متقدمة، حيث أصبحت الكلية بلا ورق في جميع تعاملاتها.

 وقال "نسعى لتوفير بيئة علمية متميزة لتخريج كفاءات إدارية ومالية عالية"، وأضاف ال عباس "أن الكلية تسعى للحصول على جائزة أفضل بيئة عمل سعودية" .

بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي خاص بالاستقطاب الأكاديمي، للتعريف بكيفية الاستقطاب ومراحله، وكيفية اختيار أعضاء هيئة التدريس، وأسس ومعايير الانتقاء التي تقوم عليها.

أجاب مدير الجامعة وفي نهاية اللقاء على أسئلة واستفسارات أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين الحضور، والذي من خلالها قدم مقترحًا خاصًا باجتماع عميد كلية العلوم الإدارية، وعميد كلية العلوم الإنسانية، إضافة إلى عميد القبول والتسجيل وذلك لإيجاد حلول إيجابية لقضية ازدحام الطلاب في قاعات الكليتين حتى لو اضطرت الجامعة إلى استئجار مبانٍ جديدة.

 

يُذكر أن الداود أكد ضرورة تفعيل جانب زيارات أعضاء هيئة التدريس للجامعة من الجامعات الأخرى وذلك من أجل تحقيق أكبر فائدة من خبراتهم، مما يسهم في تخريج كفاءات عالية الجودة من جامعة الملك خالد.

 

 

اعلان
مدير جامعة الملك خالد : استقطاب الأساتذة المتميزين مهمة عمداء الكليات
سبق

أكد مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود أنه لن يتدخل في عملية استقطاب أعضاء هيئة التدريس للكليات، مفوضًا صلاحية الاستقطاب لعمداء الكليات، وذلك بحكم ملامستهم للواقع، ومعرفتهم التامة بالمتميزين الذين سيعودون بالنفع على الجامعة وكلياتها، مما سيؤثر ذلك إيجابًا على مخرجات الجامعة.

 

جاء ذلك خلال لقائه منسوبي كلية العلوم الإدارية والمالية، وعددًا من عمداء الكليات ووكلاء الجامعة، في ختام زيارته التفقدية لكلية العلوم الإدارية.

واطلع الداود خلال زيارته على القاعات الذكية التي استحدثتها الكلية أخيرًا والتي بلغت 20 قاعة يستفيد منها نحو 15 ألف طالب، واطلع على الأجهزة المتوفرة بها وإمكاناتها، وطاقتها الاستيعابية.

ورحب عميد كلية العلوم الإدارية والمالية الدكتور محمد ال عباس بدوره بمدير الجامعة والحضور، مشيرًا إلى أن الكلية توفر هذه الإمكانات من باب تحقيق الجودة والتطوير لعضو هيئة التدريس والطالب، مؤكدًا أن جودة بيئة العمل في الكلية بلغت مراحل متقدمة، حيث أصبحت الكلية بلا ورق في جميع تعاملاتها.

 وقال "نسعى لتوفير بيئة علمية متميزة لتخريج كفاءات إدارية ومالية عالية"، وأضاف ال عباس "أن الكلية تسعى للحصول على جائزة أفضل بيئة عمل سعودية" .

بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي خاص بالاستقطاب الأكاديمي، للتعريف بكيفية الاستقطاب ومراحله، وكيفية اختيار أعضاء هيئة التدريس، وأسس ومعايير الانتقاء التي تقوم عليها.

أجاب مدير الجامعة وفي نهاية اللقاء على أسئلة واستفسارات أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين الحضور، والذي من خلالها قدم مقترحًا خاصًا باجتماع عميد كلية العلوم الإدارية، وعميد كلية العلوم الإنسانية، إضافة إلى عميد القبول والتسجيل وذلك لإيجاد حلول إيجابية لقضية ازدحام الطلاب في قاعات الكليتين حتى لو اضطرت الجامعة إلى استئجار مبانٍ جديدة.

 

يُذكر أن الداود أكد ضرورة تفعيل جانب زيارات أعضاء هيئة التدريس للجامعة من الجامعات الأخرى وذلك من أجل تحقيق أكبر فائدة من خبراتهم، مما يسهم في تخريج كفاءات عالية الجودة من جامعة الملك خالد.

 

 

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
09:27 PM

مدير جامعة الملك خالد : استقطاب الأساتذة المتميزين مهمة عمداء الكليات

افتتح القاعات الذكية بالعلوم الإدارية لخدمة 15 ألف طالب

A A A
2
2,301

أكد مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود أنه لن يتدخل في عملية استقطاب أعضاء هيئة التدريس للكليات، مفوضًا صلاحية الاستقطاب لعمداء الكليات، وذلك بحكم ملامستهم للواقع، ومعرفتهم التامة بالمتميزين الذين سيعودون بالنفع على الجامعة وكلياتها، مما سيؤثر ذلك إيجابًا على مخرجات الجامعة.

 

جاء ذلك خلال لقائه منسوبي كلية العلوم الإدارية والمالية، وعددًا من عمداء الكليات ووكلاء الجامعة، في ختام زيارته التفقدية لكلية العلوم الإدارية.

واطلع الداود خلال زيارته على القاعات الذكية التي استحدثتها الكلية أخيرًا والتي بلغت 20 قاعة يستفيد منها نحو 15 ألف طالب، واطلع على الأجهزة المتوفرة بها وإمكاناتها، وطاقتها الاستيعابية.

ورحب عميد كلية العلوم الإدارية والمالية الدكتور محمد ال عباس بدوره بمدير الجامعة والحضور، مشيرًا إلى أن الكلية توفر هذه الإمكانات من باب تحقيق الجودة والتطوير لعضو هيئة التدريس والطالب، مؤكدًا أن جودة بيئة العمل في الكلية بلغت مراحل متقدمة، حيث أصبحت الكلية بلا ورق في جميع تعاملاتها.

 وقال "نسعى لتوفير بيئة علمية متميزة لتخريج كفاءات إدارية ومالية عالية"، وأضاف ال عباس "أن الكلية تسعى للحصول على جائزة أفضل بيئة عمل سعودية" .

بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي خاص بالاستقطاب الأكاديمي، للتعريف بكيفية الاستقطاب ومراحله، وكيفية اختيار أعضاء هيئة التدريس، وأسس ومعايير الانتقاء التي تقوم عليها.

أجاب مدير الجامعة وفي نهاية اللقاء على أسئلة واستفسارات أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين الحضور، والذي من خلالها قدم مقترحًا خاصًا باجتماع عميد كلية العلوم الإدارية، وعميد كلية العلوم الإنسانية، إضافة إلى عميد القبول والتسجيل وذلك لإيجاد حلول إيجابية لقضية ازدحام الطلاب في قاعات الكليتين حتى لو اضطرت الجامعة إلى استئجار مبانٍ جديدة.

 

يُذكر أن الداود أكد ضرورة تفعيل جانب زيارات أعضاء هيئة التدريس للجامعة من الجامعات الأخرى وذلك من أجل تحقيق أكبر فائدة من خبراتهم، مما يسهم في تخريج كفاءات عالية الجودة من جامعة الملك خالد.