مدير "جامعة شقراء" يدشّن "وحدة التوعية الفكرية" ويرعى أول برامجها

التدشين تخلله ورشة عمل نفَّذها "الهليل" و"الصديقي" مستشار وزارة الداخلية

دشَّن مدير جامعة شقراء، الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، اليوم وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، ورعى أول مشروعاتها للعام الجامعي الحالي، بحضور وكلاء الجامعة وعدد من القيادات الأكاديمية وعمداء الكليات بالجامعة والعمادات المساندة، وذلك على مسرح المدينة الجامعية بمحافظة شقراء.
 
واستُهِلَّ حفل التدشين بجولة في معرض وحدة التوعية الفكرية، توضح أهداف الوحدة، وأبرز مشروعاتها المستقبلية.
 
وفي كلمة بالحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة للمشرف العام على الوحدة، الدكتور محمد بن عليان المشرافي، أوضح أن الوحدة الجديدة تُعنى بالتوعية حول المخاطر المحيطة بمجتمع الجامعة عن طريق بناء عقل واعٍ، يستطيع نقد المعلومة بموضوعية، والتحقق من مصادرها، وتمييز مدى توافقها أو تعارضها مع مبادئ الإسلام وأسسه العظيمة.
 
وأضاف: تسعى وحدة التوعية الفكرية بجامعة شقراء إلى وضع برامج لمعالجة الأفكار المتطرفة والسلوكيات المنحرفة، والاهتمام بالجوانب الدينية والفكرية كافة، والتحذير من دعاة الانحراف والمناهج الهدامة والعقائد الفاسدة، من خلال تكثيف الجهود في التوعية بمخاطرها، والتحذير من كل ما ينال من ثوابت الشرع واللحمة الوطنية، وكل ما يهدد أمن واستقرار هذه البلاد المباركة.
 
وتابع: نعتزم من خلال وحدة التوعية الفكرية - بحول الله وقوته - تحقيق الريادة في إيجاد مجتمع جامعي آمن فكريًّا واجتماعيًّا، محبّ لدينه ووطنه وقيادته.. وانتهاج الأساليب النوعية الوقائية العلاجية من الأفكار المنحرفة ومظاهرها وأدواتها، والتوسع في تنفيذ الفعاليات الشبابية المناسبة بأسلوب جذاب، ينمي الرغبة في خدمة الوطن، وتحمُّل المسؤولية.
 
وفي كلمته بهذه المناسبة قال مدير الجامعة الدكتور عوض بن خزيم الأسمري: أوجدت الجامعة وحدة التوعية الفكرية انطلاقًا من استشعارها الدور الريادي في المشاركة الفاعلة في حماية الشباب وتحصينهم وتوعيتهم ووقايتهم من الأفكار الهدامة، والمشاركة بإيجابية​ في مجتمعهم بعيدًا عن الأفكار الضالة والمشوهة والمنحرفة، وتبصيرهم بطرق الوقاية منها.
 
وأضاف: مهمة الجامعة أصبحت في هذا العصر تنمو وتتعاظم، وأضحت المسؤولية الملقاة على عاتق عضو هيئة التدريس لا تقتصر على تقديم معارف ومعلومات علمية فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى مهام وواجبات تجاه أبنائه الطلاب لتحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لهم؛ حتى يتشكل لديهم الحصن المنيع، ويتحقق لهم حماية أمنهم الفكري.
 
وتابع: من هذا المنطلق تسعى وحدة التوعية الفكرية بالجامعة إلى مواكبة المستجدات ومجريات الأحداث لبيان موقف الإسلام بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، حول ما يهم قضايا المجتمع؛ للوصول إلى عدد من الأهداف، أبرزها: التوعية بحقيقة العقيدة الصحيحة المبنية على الكتاب والسنّة ومنهج السلف، وترسيخ الفكر السليم المنضبط بالعقل والدين لتحقيق الرؤية الشرعية والفكرية المؤصلة والمتزنة، وتعزيز دور الطالب الجامعي في تحقيق الولاء الوطني والمحافظة على مكتسباته، ونشر قيم الوسطية والاعتدال، وإشاعة ثقافة الحوار البنّاء وقيم التسامح ومبادئ التعايش، والتحصين من المناهج المنحرفة والأفكار الهدامة، والتشجيع على إجراء بحوث ودراسات لمواجهة التطرف والكشف المبكر عنه.
 
وبدأت أعمال ورشة العمل المنفَّذة بوصفها أول برامج وأنشطة الوحدة بعنوان (دور عضو هيئة التدريس في تعزيز الأمن الفكري لدى الطالب الجامعي)، قدمها كل من الدكتور عثمان بن محمد الصديقي المستشار بالإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية، والدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الهليل مدرب ومستشار بالأمن الفكري، وتناولا خلالها عددًا من الموضوعات والقضايا التي تصب في إيضاح الدور الكبير المناط بعضو هيئة التدريس داخل مجتمع الجامعة، والمتعلق بمحاربة الفكر الضال والمنهج المتطرف.

 
وشهدت الورشة حضور عدد من القيادات الأكاديمية بالجامعة ومنسوبي الجامعة، وعدد من طلاب الكليات الجامعية.

اعلان
مدير "جامعة شقراء" يدشّن "وحدة التوعية الفكرية" ويرعى أول برامجها
سبق

دشَّن مدير جامعة شقراء، الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، اليوم وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، ورعى أول مشروعاتها للعام الجامعي الحالي، بحضور وكلاء الجامعة وعدد من القيادات الأكاديمية وعمداء الكليات بالجامعة والعمادات المساندة، وذلك على مسرح المدينة الجامعية بمحافظة شقراء.
 
واستُهِلَّ حفل التدشين بجولة في معرض وحدة التوعية الفكرية، توضح أهداف الوحدة، وأبرز مشروعاتها المستقبلية.
 
وفي كلمة بالحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة للمشرف العام على الوحدة، الدكتور محمد بن عليان المشرافي، أوضح أن الوحدة الجديدة تُعنى بالتوعية حول المخاطر المحيطة بمجتمع الجامعة عن طريق بناء عقل واعٍ، يستطيع نقد المعلومة بموضوعية، والتحقق من مصادرها، وتمييز مدى توافقها أو تعارضها مع مبادئ الإسلام وأسسه العظيمة.
 
وأضاف: تسعى وحدة التوعية الفكرية بجامعة شقراء إلى وضع برامج لمعالجة الأفكار المتطرفة والسلوكيات المنحرفة، والاهتمام بالجوانب الدينية والفكرية كافة، والتحذير من دعاة الانحراف والمناهج الهدامة والعقائد الفاسدة، من خلال تكثيف الجهود في التوعية بمخاطرها، والتحذير من كل ما ينال من ثوابت الشرع واللحمة الوطنية، وكل ما يهدد أمن واستقرار هذه البلاد المباركة.
 
وتابع: نعتزم من خلال وحدة التوعية الفكرية - بحول الله وقوته - تحقيق الريادة في إيجاد مجتمع جامعي آمن فكريًّا واجتماعيًّا، محبّ لدينه ووطنه وقيادته.. وانتهاج الأساليب النوعية الوقائية العلاجية من الأفكار المنحرفة ومظاهرها وأدواتها، والتوسع في تنفيذ الفعاليات الشبابية المناسبة بأسلوب جذاب، ينمي الرغبة في خدمة الوطن، وتحمُّل المسؤولية.
 
وفي كلمته بهذه المناسبة قال مدير الجامعة الدكتور عوض بن خزيم الأسمري: أوجدت الجامعة وحدة التوعية الفكرية انطلاقًا من استشعارها الدور الريادي في المشاركة الفاعلة في حماية الشباب وتحصينهم وتوعيتهم ووقايتهم من الأفكار الهدامة، والمشاركة بإيجابية​ في مجتمعهم بعيدًا عن الأفكار الضالة والمشوهة والمنحرفة، وتبصيرهم بطرق الوقاية منها.
 
وأضاف: مهمة الجامعة أصبحت في هذا العصر تنمو وتتعاظم، وأضحت المسؤولية الملقاة على عاتق عضو هيئة التدريس لا تقتصر على تقديم معارف ومعلومات علمية فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى مهام وواجبات تجاه أبنائه الطلاب لتحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لهم؛ حتى يتشكل لديهم الحصن المنيع، ويتحقق لهم حماية أمنهم الفكري.
 
وتابع: من هذا المنطلق تسعى وحدة التوعية الفكرية بالجامعة إلى مواكبة المستجدات ومجريات الأحداث لبيان موقف الإسلام بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، حول ما يهم قضايا المجتمع؛ للوصول إلى عدد من الأهداف، أبرزها: التوعية بحقيقة العقيدة الصحيحة المبنية على الكتاب والسنّة ومنهج السلف، وترسيخ الفكر السليم المنضبط بالعقل والدين لتحقيق الرؤية الشرعية والفكرية المؤصلة والمتزنة، وتعزيز دور الطالب الجامعي في تحقيق الولاء الوطني والمحافظة على مكتسباته، ونشر قيم الوسطية والاعتدال، وإشاعة ثقافة الحوار البنّاء وقيم التسامح ومبادئ التعايش، والتحصين من المناهج المنحرفة والأفكار الهدامة، والتشجيع على إجراء بحوث ودراسات لمواجهة التطرف والكشف المبكر عنه.
 
وبدأت أعمال ورشة العمل المنفَّذة بوصفها أول برامج وأنشطة الوحدة بعنوان (دور عضو هيئة التدريس في تعزيز الأمن الفكري لدى الطالب الجامعي)، قدمها كل من الدكتور عثمان بن محمد الصديقي المستشار بالإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية، والدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الهليل مدرب ومستشار بالأمن الفكري، وتناولا خلالها عددًا من الموضوعات والقضايا التي تصب في إيضاح الدور الكبير المناط بعضو هيئة التدريس داخل مجتمع الجامعة، والمتعلق بمحاربة الفكر الضال والمنهج المتطرف.

 
وشهدت الورشة حضور عدد من القيادات الأكاديمية بالجامعة ومنسوبي الجامعة، وعدد من طلاب الكليات الجامعية.

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
09:15 PM

مدير "جامعة شقراء" يدشّن "وحدة التوعية الفكرية" ويرعى أول برامجها

التدشين تخلله ورشة عمل نفَّذها "الهليل" و"الصديقي" مستشار وزارة الداخلية

A A A
0
404

دشَّن مدير جامعة شقراء، الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، اليوم وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، ورعى أول مشروعاتها للعام الجامعي الحالي، بحضور وكلاء الجامعة وعدد من القيادات الأكاديمية وعمداء الكليات بالجامعة والعمادات المساندة، وذلك على مسرح المدينة الجامعية بمحافظة شقراء.
 
واستُهِلَّ حفل التدشين بجولة في معرض وحدة التوعية الفكرية، توضح أهداف الوحدة، وأبرز مشروعاتها المستقبلية.
 
وفي كلمة بالحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة للمشرف العام على الوحدة، الدكتور محمد بن عليان المشرافي، أوضح أن الوحدة الجديدة تُعنى بالتوعية حول المخاطر المحيطة بمجتمع الجامعة عن طريق بناء عقل واعٍ، يستطيع نقد المعلومة بموضوعية، والتحقق من مصادرها، وتمييز مدى توافقها أو تعارضها مع مبادئ الإسلام وأسسه العظيمة.
 
وأضاف: تسعى وحدة التوعية الفكرية بجامعة شقراء إلى وضع برامج لمعالجة الأفكار المتطرفة والسلوكيات المنحرفة، والاهتمام بالجوانب الدينية والفكرية كافة، والتحذير من دعاة الانحراف والمناهج الهدامة والعقائد الفاسدة، من خلال تكثيف الجهود في التوعية بمخاطرها، والتحذير من كل ما ينال من ثوابت الشرع واللحمة الوطنية، وكل ما يهدد أمن واستقرار هذه البلاد المباركة.
 
وتابع: نعتزم من خلال وحدة التوعية الفكرية - بحول الله وقوته - تحقيق الريادة في إيجاد مجتمع جامعي آمن فكريًّا واجتماعيًّا، محبّ لدينه ووطنه وقيادته.. وانتهاج الأساليب النوعية الوقائية العلاجية من الأفكار المنحرفة ومظاهرها وأدواتها، والتوسع في تنفيذ الفعاليات الشبابية المناسبة بأسلوب جذاب، ينمي الرغبة في خدمة الوطن، وتحمُّل المسؤولية.
 
وفي كلمته بهذه المناسبة قال مدير الجامعة الدكتور عوض بن خزيم الأسمري: أوجدت الجامعة وحدة التوعية الفكرية انطلاقًا من استشعارها الدور الريادي في المشاركة الفاعلة في حماية الشباب وتحصينهم وتوعيتهم ووقايتهم من الأفكار الهدامة، والمشاركة بإيجابية​ في مجتمعهم بعيدًا عن الأفكار الضالة والمشوهة والمنحرفة، وتبصيرهم بطرق الوقاية منها.
 
وأضاف: مهمة الجامعة أصبحت في هذا العصر تنمو وتتعاظم، وأضحت المسؤولية الملقاة على عاتق عضو هيئة التدريس لا تقتصر على تقديم معارف ومعلومات علمية فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى مهام وواجبات تجاه أبنائه الطلاب لتحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لهم؛ حتى يتشكل لديهم الحصن المنيع، ويتحقق لهم حماية أمنهم الفكري.
 
وتابع: من هذا المنطلق تسعى وحدة التوعية الفكرية بالجامعة إلى مواكبة المستجدات ومجريات الأحداث لبيان موقف الإسلام بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، حول ما يهم قضايا المجتمع؛ للوصول إلى عدد من الأهداف، أبرزها: التوعية بحقيقة العقيدة الصحيحة المبنية على الكتاب والسنّة ومنهج السلف، وترسيخ الفكر السليم المنضبط بالعقل والدين لتحقيق الرؤية الشرعية والفكرية المؤصلة والمتزنة، وتعزيز دور الطالب الجامعي في تحقيق الولاء الوطني والمحافظة على مكتسباته، ونشر قيم الوسطية والاعتدال، وإشاعة ثقافة الحوار البنّاء وقيم التسامح ومبادئ التعايش، والتحصين من المناهج المنحرفة والأفكار الهدامة، والتشجيع على إجراء بحوث ودراسات لمواجهة التطرف والكشف المبكر عنه.
 
وبدأت أعمال ورشة العمل المنفَّذة بوصفها أول برامج وأنشطة الوحدة بعنوان (دور عضو هيئة التدريس في تعزيز الأمن الفكري لدى الطالب الجامعي)، قدمها كل من الدكتور عثمان بن محمد الصديقي المستشار بالإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية، والدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الهليل مدرب ومستشار بالأمن الفكري، وتناولا خلالها عددًا من الموضوعات والقضايا التي تصب في إيضاح الدور الكبير المناط بعضو هيئة التدريس داخل مجتمع الجامعة، والمتعلق بمحاربة الفكر الضال والمنهج المتطرف.

 
وشهدت الورشة حضور عدد من القيادات الأكاديمية بالجامعة ومنسوبي الجامعة، وعدد من طلاب الكليات الجامعية.