2250 مراجعاً للعيادات السعودية في "الزعتري" خلال أسبوع

تقديم 110 عبوات حليب ضمن برنامج "نمو بصحة وأمان"

راجعت 2248 حالة العيادات التخصصية التابعة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، داخل مخيم الزعتري، وذلك خلال الأسبوع رقم 164.

وواصلت الحملة تقديم العلاج اللازم للأشقاء اللاجئين السوريين داخل مخيم الزعتري، عبر الحزم المتنوعة من المساعدات والخدمات المقدمة؛ لتحسين الأوضاع المعيشية لهم في مختلف أماكن تواجدهم سواء في الداخل السوري أو في دول الجوار المستضيفة لهم.

وقال المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني: "عيادة الأطفال كانت الأكثر استقبالاً للمراجعين خلال هذا الأسبوع، بمجموع عام بلغ 574 مراجعاً، وتلتها مباشرة عيادة الطب العام بعدد إجمالي بلغ 490 مراجعاً، إلى جانب ذلك قامت الصيدلية الخاصة بالعيادات بصرف 1313 وصفة طبية شهرية ودورية".

وأضاف: "بلغ العدد الإجمالي لعبوات الحليب الصحي 110 عبوات ضمن برنامج "نمو بصحة وأمان"، في حين تعامل قسم المختبرات مع 148 حالة".

وأردف: "قدم قسم التطعيمات واللقاحات لعدد 30 مراجعاً ضمن برنامج "شقيقي صحتك تهمني".

من جهته، أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن العيادات التخصصية السعودية ما زالت تواصل تقديم خدمات الرعاية الطبية للاجئين السوريين في مختلف قطاعات المخيم والفئات العمرية الموجودة فيه، حيث يشكّل الأطفال والنساء الشريحة الأكبر من خلال الكادر الطبي المختص في كل المجالات الطبية.

وقال "السمحان": "الحملة السعودية وعبر مختلف مكاتبها بدول الجوار السوري تقوم بتنفيذ البرامج الإغاثية التي من شأنها أن تشبع احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين؛ جراء ما يمرون به من ظروف مأساوية".

اعلان
2250 مراجعاً للعيادات السعودية في "الزعتري" خلال أسبوع
سبق

راجعت 2248 حالة العيادات التخصصية التابعة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، داخل مخيم الزعتري، وذلك خلال الأسبوع رقم 164.

وواصلت الحملة تقديم العلاج اللازم للأشقاء اللاجئين السوريين داخل مخيم الزعتري، عبر الحزم المتنوعة من المساعدات والخدمات المقدمة؛ لتحسين الأوضاع المعيشية لهم في مختلف أماكن تواجدهم سواء في الداخل السوري أو في دول الجوار المستضيفة لهم.

وقال المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني: "عيادة الأطفال كانت الأكثر استقبالاً للمراجعين خلال هذا الأسبوع، بمجموع عام بلغ 574 مراجعاً، وتلتها مباشرة عيادة الطب العام بعدد إجمالي بلغ 490 مراجعاً، إلى جانب ذلك قامت الصيدلية الخاصة بالعيادات بصرف 1313 وصفة طبية شهرية ودورية".

وأضاف: "بلغ العدد الإجمالي لعبوات الحليب الصحي 110 عبوات ضمن برنامج "نمو بصحة وأمان"، في حين تعامل قسم المختبرات مع 148 حالة".

وأردف: "قدم قسم التطعيمات واللقاحات لعدد 30 مراجعاً ضمن برنامج "شقيقي صحتك تهمني".

من جهته، أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن العيادات التخصصية السعودية ما زالت تواصل تقديم خدمات الرعاية الطبية للاجئين السوريين في مختلف قطاعات المخيم والفئات العمرية الموجودة فيه، حيث يشكّل الأطفال والنساء الشريحة الأكبر من خلال الكادر الطبي المختص في كل المجالات الطبية.

وقال "السمحان": "الحملة السعودية وعبر مختلف مكاتبها بدول الجوار السوري تقوم بتنفيذ البرامج الإغاثية التي من شأنها أن تشبع احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين؛ جراء ما يمرون به من ظروف مأساوية".

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
01:44 PM

تقديم 110 عبوات حليب ضمن برنامج "نمو بصحة وأمان"

2250 مراجعاً للعيادات السعودية في "الزعتري" خلال أسبوع

A A A
0
2,112

راجعت 2248 حالة العيادات التخصصية التابعة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، داخل مخيم الزعتري، وذلك خلال الأسبوع رقم 164.

وواصلت الحملة تقديم العلاج اللازم للأشقاء اللاجئين السوريين داخل مخيم الزعتري، عبر الحزم المتنوعة من المساعدات والخدمات المقدمة؛ لتحسين الأوضاع المعيشية لهم في مختلف أماكن تواجدهم سواء في الداخل السوري أو في دول الجوار المستضيفة لهم.

وقال المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني: "عيادة الأطفال كانت الأكثر استقبالاً للمراجعين خلال هذا الأسبوع، بمجموع عام بلغ 574 مراجعاً، وتلتها مباشرة عيادة الطب العام بعدد إجمالي بلغ 490 مراجعاً، إلى جانب ذلك قامت الصيدلية الخاصة بالعيادات بصرف 1313 وصفة طبية شهرية ودورية".

وأضاف: "بلغ العدد الإجمالي لعبوات الحليب الصحي 110 عبوات ضمن برنامج "نمو بصحة وأمان"، في حين تعامل قسم المختبرات مع 148 حالة".

وأردف: "قدم قسم التطعيمات واللقاحات لعدد 30 مراجعاً ضمن برنامج "شقيقي صحتك تهمني".

من جهته، أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان أن العيادات التخصصية السعودية ما زالت تواصل تقديم خدمات الرعاية الطبية للاجئين السوريين في مختلف قطاعات المخيم والفئات العمرية الموجودة فيه، حيث يشكّل الأطفال والنساء الشريحة الأكبر من خلال الكادر الطبي المختص في كل المجالات الطبية.

وقال "السمحان": "الحملة السعودية وعبر مختلف مكاتبها بدول الجوار السوري تقوم بتنفيذ البرامج الإغاثية التي من شأنها أن تشبع احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين؛ جراء ما يمرون به من ظروف مأساوية".