مسؤول عراقي: كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول سوريا

العملية تدخل يومها الـ 12.. وقائد بالجيش: لم نواجه مقاومة تذكر في منطقة الشورة

نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول أمني عراقي قوله : كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول الأراضي السورية لردع داعش.

 

وكانت قد تقدمت قوات الجيش والشرطة العراقية في منطقة الشورة التي تبعد 30 كيلومتراً جنوبي الموصل، إذ تسعى لطرد مقاتلي تنظيم داعش من قرى المنطقة.

 

وقال أحد قادة جيش العراقي، إن قواته لم تواجه مقاومة تذكر من المقاتلين أثناء الاستعداد لاجتياح المنطقة.

 

وأضاف وفق ما نقلته رويترز : "تحرير منطقة الشورة، حالياً على مشارف منطقة الشورة، سنباشر إن شاء الله. لحد الآن فقط الهاونات وهو شيء قليل".

 

ويأتي هذا التقدم في اليوم الثاني عشر لما يتوقع أن يكون أكبر هجوم بري في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

اعلان
مسؤول عراقي: كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول سوريا
سبق

نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول أمني عراقي قوله : كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول الأراضي السورية لردع داعش.

 

وكانت قد تقدمت قوات الجيش والشرطة العراقية في منطقة الشورة التي تبعد 30 كيلومتراً جنوبي الموصل، إذ تسعى لطرد مقاتلي تنظيم داعش من قرى المنطقة.

 

وقال أحد قادة جيش العراقي، إن قواته لم تواجه مقاومة تذكر من المقاتلين أثناء الاستعداد لاجتياح المنطقة.

 

وأضاف وفق ما نقلته رويترز : "تحرير منطقة الشورة، حالياً على مشارف منطقة الشورة، سنباشر إن شاء الله. لحد الآن فقط الهاونات وهو شيء قليل".

 

ويأتي هذا التقدم في اليوم الثاني عشر لما يتوقع أن يكون أكبر هجوم بري في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

29 أكتوبر 2016 - 28 محرّم 1438
03:12 PM

مسؤول عراقي: كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول سوريا

العملية تدخل يومها الـ 12.. وقائد بالجيش: لم نواجه مقاومة تذكر في منطقة الشورة

A A A
31
22,636

نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول أمني عراقي قوله : كيلومترات قليلة تفصلنا عن مركز الموصل وقد نضطر لدخول الأراضي السورية لردع داعش.

 

وكانت قد تقدمت قوات الجيش والشرطة العراقية في منطقة الشورة التي تبعد 30 كيلومتراً جنوبي الموصل، إذ تسعى لطرد مقاتلي تنظيم داعش من قرى المنطقة.

 

وقال أحد قادة جيش العراقي، إن قواته لم تواجه مقاومة تذكر من المقاتلين أثناء الاستعداد لاجتياح المنطقة.

 

وأضاف وفق ما نقلته رويترز : "تحرير منطقة الشورة، حالياً على مشارف منطقة الشورة، سنباشر إن شاء الله. لحد الآن فقط الهاونات وهو شيء قليل".

 

ويأتي هذا التقدم في اليوم الثاني عشر لما يتوقع أن يكون أكبر هجوم بري في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.