مستشار وزارة التخطيط الباكستانية لـ"سبق": تحية للعيون الساهرة بالمملكة

بعد الإطاحة بخلايا إرهابية تضم باكستانيين "2" خططت لاستهداف مواقع عدة

أشاد مستشار وزارة التخطيط والتنمية الباكستانية للشرق الأوسط راسخ الكشميري بالعمل البطولي الذي قدمه رجال الأمن في السعودية بعد الإطاحة بخلايا إرهابية تضم اثنين من الجنسية الباكستانية، خططت لاستهداف مواقع عدة، بما فيها ملعب الجوهرة في "جدة".
 
وأوضح: يجب على وزارة داخلية البلدين التعاون للوصول إلى المحرضين الحقيقيين لتجفيف مستنقعاتهم وأفكارهم الهدامة.
 
وقال "الكشميري" لـ"سبق": يؤسفنا كباكستانيين أن نجد باكستانيًا ضليعًا فيما يمس أمن المملكة العربية السعودية وذلك أننا نعد أن أمن العالم الإسلامي من أمن أرض الحرمين الشريفين وما يسوء المملكة العربية السعودية يسوؤنا.
 
وتابع: نستغرب من وجود عناصر باكستانية لا تمثل إلا نفسها طرفًا في زعزعة أمن المملكة  مبينًا أن هذه هي الحالة الأمنية الثانية بعد عملية جدة الانتحارية التي وجد فيها طرف باكستاني.
 
وأضاف: بما أن باكستان تمر الآن بمرحلة تصفية وتدقيق الأوراق الثبوتية للمواطنين الباكستانيين فقد ظهرت حالات كثيرة لأشخاص من دول مجاورة زوروا الهويات الباكستانية وتسببوا في أعمال مشينة ومهينة لجمهورية باكستان الإسلامية.
 
واعتبر هذا الأمر فرصة للتدقيق في حقيقة هويات مثل هؤلاء الأشخاص المتورطين في القضايا الأمنية بالتعاون مع الداخلية الباكستانية للوصول إلى المحرضين الحقيقيين الذين يستخدمون هؤلاء كأداة هدامة، ومعرفة دوافعهم، ومن أجل تجفيف مستنقعاتهم. وقال: أوجه تحية للعيون الساهرة بالسعودية حكومة وشعبًا ممن يسهرون من أجل حفظ واستتباب الأمن في بلاد الحرمين.
 
 

اعلان
مستشار وزارة التخطيط الباكستانية لـ"سبق": تحية للعيون الساهرة بالمملكة
سبق

أشاد مستشار وزارة التخطيط والتنمية الباكستانية للشرق الأوسط راسخ الكشميري بالعمل البطولي الذي قدمه رجال الأمن في السعودية بعد الإطاحة بخلايا إرهابية تضم اثنين من الجنسية الباكستانية، خططت لاستهداف مواقع عدة، بما فيها ملعب الجوهرة في "جدة".
 
وأوضح: يجب على وزارة داخلية البلدين التعاون للوصول إلى المحرضين الحقيقيين لتجفيف مستنقعاتهم وأفكارهم الهدامة.
 
وقال "الكشميري" لـ"سبق": يؤسفنا كباكستانيين أن نجد باكستانيًا ضليعًا فيما يمس أمن المملكة العربية السعودية وذلك أننا نعد أن أمن العالم الإسلامي من أمن أرض الحرمين الشريفين وما يسوء المملكة العربية السعودية يسوؤنا.
 
وتابع: نستغرب من وجود عناصر باكستانية لا تمثل إلا نفسها طرفًا في زعزعة أمن المملكة  مبينًا أن هذه هي الحالة الأمنية الثانية بعد عملية جدة الانتحارية التي وجد فيها طرف باكستاني.
 
وأضاف: بما أن باكستان تمر الآن بمرحلة تصفية وتدقيق الأوراق الثبوتية للمواطنين الباكستانيين فقد ظهرت حالات كثيرة لأشخاص من دول مجاورة زوروا الهويات الباكستانية وتسببوا في أعمال مشينة ومهينة لجمهورية باكستان الإسلامية.
 
واعتبر هذا الأمر فرصة للتدقيق في حقيقة هويات مثل هؤلاء الأشخاص المتورطين في القضايا الأمنية بالتعاون مع الداخلية الباكستانية للوصول إلى المحرضين الحقيقيين الذين يستخدمون هؤلاء كأداة هدامة، ومعرفة دوافعهم، ومن أجل تجفيف مستنقعاتهم. وقال: أوجه تحية للعيون الساهرة بالسعودية حكومة وشعبًا ممن يسهرون من أجل حفظ واستتباب الأمن في بلاد الحرمين.
 
 

30 أكتوبر 2016 - 29 محرّم 1438
11:33 PM

مستشار وزارة التخطيط الباكستانية لـ"سبق": تحية للعيون الساهرة بالمملكة

بعد الإطاحة بخلايا إرهابية تضم باكستانيين "2" خططت لاستهداف مواقع عدة

A A A
9
13,347

أشاد مستشار وزارة التخطيط والتنمية الباكستانية للشرق الأوسط راسخ الكشميري بالعمل البطولي الذي قدمه رجال الأمن في السعودية بعد الإطاحة بخلايا إرهابية تضم اثنين من الجنسية الباكستانية، خططت لاستهداف مواقع عدة، بما فيها ملعب الجوهرة في "جدة".
 
وأوضح: يجب على وزارة داخلية البلدين التعاون للوصول إلى المحرضين الحقيقيين لتجفيف مستنقعاتهم وأفكارهم الهدامة.
 
وقال "الكشميري" لـ"سبق": يؤسفنا كباكستانيين أن نجد باكستانيًا ضليعًا فيما يمس أمن المملكة العربية السعودية وذلك أننا نعد أن أمن العالم الإسلامي من أمن أرض الحرمين الشريفين وما يسوء المملكة العربية السعودية يسوؤنا.
 
وتابع: نستغرب من وجود عناصر باكستانية لا تمثل إلا نفسها طرفًا في زعزعة أمن المملكة  مبينًا أن هذه هي الحالة الأمنية الثانية بعد عملية جدة الانتحارية التي وجد فيها طرف باكستاني.
 
وأضاف: بما أن باكستان تمر الآن بمرحلة تصفية وتدقيق الأوراق الثبوتية للمواطنين الباكستانيين فقد ظهرت حالات كثيرة لأشخاص من دول مجاورة زوروا الهويات الباكستانية وتسببوا في أعمال مشينة ومهينة لجمهورية باكستان الإسلامية.
 
واعتبر هذا الأمر فرصة للتدقيق في حقيقة هويات مثل هؤلاء الأشخاص المتورطين في القضايا الأمنية بالتعاون مع الداخلية الباكستانية للوصول إلى المحرضين الحقيقيين الذين يستخدمون هؤلاء كأداة هدامة، ومعرفة دوافعهم، ومن أجل تجفيف مستنقعاتهم. وقال: أوجه تحية للعيون الساهرة بالسعودية حكومة وشعبًا ممن يسهرون من أجل حفظ واستتباب الأمن في بلاد الحرمين.