مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز: لا صحة لرفض إسعاف طفل تعرض لحادث

أكدت في ردها على ما نشرته "سبق" أنه استكمل علاجه من إصابة بالذراع وحالته مستقرة

كشفت  إدارة العلاقات العامة والإعلام بمستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض ومن منطلق حق الرد مكفول للجميع أنه لا صحة لرفض المستشفى إسعاف طفل تعرض لحادث ودخل لقسم الطوارئ وقيمت حالته الصحية وفُتح له ملف طبي وعاينه طبيب الطوارئ.

جاء ذلك في إشارة من إدارة المستشفى إلى ما تم نشره في "سبق" بتاريخ 20/6/1437هـ تحت عنوان (مواطنة: مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض رفض إسعاف طفلي المصاب في حادث).

وأكدت  إدارة المستشفى أنه وبعد الرجوع إلي الملف الطبي وسجلات قسم الطوارئ وإفادات العاملين تبين أن الطفل قد أُحضر إلى قسم الطوارئ بواسطة ذويه في تمام الساعة 7:20 مساءً وتم تسجيل الدخول وأخذ العلامات الحيوية فورا، وتم إحالته بمرافقة ممارس صحي إلى طبيب الطوارئ مباشرة لفحص وتقييم الطفل فيما تبين استقرار حالته الصحية وبعد ذلك تم توجيهه للمنطقة المخصصة في الطوارئ لاستكمال الإجراءات والفحوصات اللازمة، إلا أن الطفل غادر المستشفى برفقة ذويه بعد 6 دقائق من ذلك.

ونوهت بأن ذوي المريض أفادوا عند الدخول أن الإصابة حدثت قبل عدة ساعات من إحضاره إلى المستشفى حيث تلقى العلاج والفحوصات الطبية في أحد المراكز الطبية الخاصة وتمت إفادتهم باستقرار وضعه الطبي ومن ثم أحضر إلى مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض لاستكمال معالجة إصابة بالذراع وما يؤكد ذلك وجود جبيرة طبية على ذراع المريض عند وصوله لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز.

وختمت: تود إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز أن تؤكد حرصها على تقديم الرعاية الصحية للمرضى بمهنية وفق الإجراءات المتعارف عليها. 

اعلان
مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز: لا صحة لرفض إسعاف طفل تعرض لحادث
سبق

كشفت  إدارة العلاقات العامة والإعلام بمستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض ومن منطلق حق الرد مكفول للجميع أنه لا صحة لرفض المستشفى إسعاف طفل تعرض لحادث ودخل لقسم الطوارئ وقيمت حالته الصحية وفُتح له ملف طبي وعاينه طبيب الطوارئ.

جاء ذلك في إشارة من إدارة المستشفى إلى ما تم نشره في "سبق" بتاريخ 20/6/1437هـ تحت عنوان (مواطنة: مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض رفض إسعاف طفلي المصاب في حادث).

وأكدت  إدارة المستشفى أنه وبعد الرجوع إلي الملف الطبي وسجلات قسم الطوارئ وإفادات العاملين تبين أن الطفل قد أُحضر إلى قسم الطوارئ بواسطة ذويه في تمام الساعة 7:20 مساءً وتم تسجيل الدخول وأخذ العلامات الحيوية فورا، وتم إحالته بمرافقة ممارس صحي إلى طبيب الطوارئ مباشرة لفحص وتقييم الطفل فيما تبين استقرار حالته الصحية وبعد ذلك تم توجيهه للمنطقة المخصصة في الطوارئ لاستكمال الإجراءات والفحوصات اللازمة، إلا أن الطفل غادر المستشفى برفقة ذويه بعد 6 دقائق من ذلك.

ونوهت بأن ذوي المريض أفادوا عند الدخول أن الإصابة حدثت قبل عدة ساعات من إحضاره إلى المستشفى حيث تلقى العلاج والفحوصات الطبية في أحد المراكز الطبية الخاصة وتمت إفادتهم باستقرار وضعه الطبي ومن ثم أحضر إلى مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض لاستكمال معالجة إصابة بالذراع وما يؤكد ذلك وجود جبيرة طبية على ذراع المريض عند وصوله لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز.

وختمت: تود إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز أن تؤكد حرصها على تقديم الرعاية الصحية للمرضى بمهنية وفق الإجراءات المتعارف عليها. 

31 مارس 2016 - 22 جمادى الآخر 1437
09:53 PM

أكدت في ردها على ما نشرته "سبق" أنه استكمل علاجه من إصابة بالذراع وحالته مستقرة

مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز: لا صحة لرفض إسعاف طفل تعرض لحادث

A A A
5
12,140

كشفت  إدارة العلاقات العامة والإعلام بمستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض ومن منطلق حق الرد مكفول للجميع أنه لا صحة لرفض المستشفى إسعاف طفل تعرض لحادث ودخل لقسم الطوارئ وقيمت حالته الصحية وفُتح له ملف طبي وعاينه طبيب الطوارئ.

جاء ذلك في إشارة من إدارة المستشفى إلى ما تم نشره في "سبق" بتاريخ 20/6/1437هـ تحت عنوان (مواطنة: مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض رفض إسعاف طفلي المصاب في حادث).

وأكدت  إدارة المستشفى أنه وبعد الرجوع إلي الملف الطبي وسجلات قسم الطوارئ وإفادات العاملين تبين أن الطفل قد أُحضر إلى قسم الطوارئ بواسطة ذويه في تمام الساعة 7:20 مساءً وتم تسجيل الدخول وأخذ العلامات الحيوية فورا، وتم إحالته بمرافقة ممارس صحي إلى طبيب الطوارئ مباشرة لفحص وتقييم الطفل فيما تبين استقرار حالته الصحية وبعد ذلك تم توجيهه للمنطقة المخصصة في الطوارئ لاستكمال الإجراءات والفحوصات اللازمة، إلا أن الطفل غادر المستشفى برفقة ذويه بعد 6 دقائق من ذلك.

ونوهت بأن ذوي المريض أفادوا عند الدخول أن الإصابة حدثت قبل عدة ساعات من إحضاره إلى المستشفى حيث تلقى العلاج والفحوصات الطبية في أحد المراكز الطبية الخاصة وتمت إفادتهم باستقرار وضعه الطبي ومن ثم أحضر إلى مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض لاستكمال معالجة إصابة بالذراع وما يؤكد ذلك وجود جبيرة طبية على ذراع المريض عند وصوله لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز.

وختمت: تود إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز أن تؤكد حرصها على تقديم الرعاية الصحية للمرضى بمهنية وفق الإجراءات المتعارف عليها.