"مستشفى محمد بن عبدالعزيز" ينقذ يد مريض من البتر بزراعتها في بطنه

​كان يعاني من انتفاخ فيها وهبوط في الضغط إثر إصابتها بأداة حديدية

 أنقذ طاقم طبي بمستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، بفضل من الله، يد مريض آسيوي الجنسية من البتر.

وكان المريض قد حضر لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز وهو يعاني من انتفاخ في اليد وهبوط في الضغط إثر إصابته بأداة حديدية في أحد أصابعه قبل يومين من وصوله للمستشفى، بعد أن رفض أحد المستشفيات علاجه.

وبعد إجراء الفحوصات و الأشعة والتحاليل تبين أن المريض يعاني من التهاب في القلب وصدمة إنتانية بسبب تسمم في أنسجة اليد.

وأُدخل المريض لقسم العناية المركزة بقيادة رئيس قسم العناية المركزة الدكتور فهد بافقيه، حيث جرى إنعاشه ورفع مستوى الضغط وعلاجه بالمضادات الحيوية.

وتم تحويله إلى قسم العمليات من قبل رئيس قسم جراحة التجميل والحروق الدكتور ماهر الأحدب، والاستشاري المساعد في جراحة التجميل الدكتور محمد إسماعيل، حيث تم استئصال الأنسجة المتعفنة والميتة؛ ما نتج عنه فقدان الجلد من تحت الكوع وترك العظام والأوتار عارية في ظهر اليد، مما يعرضها لخطر الموت والبتر.

وتقرر إجراء عملية زراعة لليد في أسفل بطن المريض للسماح لجلد البطن وأنسجته بالنمو إلى اليد، وإكسابها كساءً من الجلد، وبقيت يده مخيطة داخل بطنه لثلاثة أسابيع.

وبعد انتهاء الفترة المقررة تم فصل اليد عن البطن، واستكمال إكساء الأصابع من جلد البطن، وأُجري ترقيع جلدي لتغطية البطن من جديد.

وبتوفيق من الله نجحت العملية وجرى إنقاذ يد المريض من البتر، وجار العمل على تأهيل المريض من قبل قسم العلاج الطبيعي لاستعادة الحركة في الطرف العلوي.

اعلان
"مستشفى محمد بن عبدالعزيز" ينقذ يد مريض من البتر بزراعتها في بطنه
سبق

 أنقذ طاقم طبي بمستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، بفضل من الله، يد مريض آسيوي الجنسية من البتر.

وكان المريض قد حضر لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز وهو يعاني من انتفاخ في اليد وهبوط في الضغط إثر إصابته بأداة حديدية في أحد أصابعه قبل يومين من وصوله للمستشفى، بعد أن رفض أحد المستشفيات علاجه.

وبعد إجراء الفحوصات و الأشعة والتحاليل تبين أن المريض يعاني من التهاب في القلب وصدمة إنتانية بسبب تسمم في أنسجة اليد.

وأُدخل المريض لقسم العناية المركزة بقيادة رئيس قسم العناية المركزة الدكتور فهد بافقيه، حيث جرى إنعاشه ورفع مستوى الضغط وعلاجه بالمضادات الحيوية.

وتم تحويله إلى قسم العمليات من قبل رئيس قسم جراحة التجميل والحروق الدكتور ماهر الأحدب، والاستشاري المساعد في جراحة التجميل الدكتور محمد إسماعيل، حيث تم استئصال الأنسجة المتعفنة والميتة؛ ما نتج عنه فقدان الجلد من تحت الكوع وترك العظام والأوتار عارية في ظهر اليد، مما يعرضها لخطر الموت والبتر.

وتقرر إجراء عملية زراعة لليد في أسفل بطن المريض للسماح لجلد البطن وأنسجته بالنمو إلى اليد، وإكسابها كساءً من الجلد، وبقيت يده مخيطة داخل بطنه لثلاثة أسابيع.

وبعد انتهاء الفترة المقررة تم فصل اليد عن البطن، واستكمال إكساء الأصابع من جلد البطن، وأُجري ترقيع جلدي لتغطية البطن من جديد.

وبتوفيق من الله نجحت العملية وجرى إنقاذ يد المريض من البتر، وجار العمل على تأهيل المريض من قبل قسم العلاج الطبيعي لاستعادة الحركة في الطرف العلوي.

31 ديسمبر 2015 - 20 ربيع الأول 1437
09:25 AM

​كان يعاني من انتفاخ فيها وهبوط في الضغط إثر إصابتها بأداة حديدية

"مستشفى محمد بن عبدالعزيز" ينقذ يد مريض من البتر بزراعتها في بطنه

A A A
0
108

 أنقذ طاقم طبي بمستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، بفضل من الله، يد مريض آسيوي الجنسية من البتر.

وكان المريض قد حضر لطوارئ مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز وهو يعاني من انتفاخ في اليد وهبوط في الضغط إثر إصابته بأداة حديدية في أحد أصابعه قبل يومين من وصوله للمستشفى، بعد أن رفض أحد المستشفيات علاجه.

وبعد إجراء الفحوصات و الأشعة والتحاليل تبين أن المريض يعاني من التهاب في القلب وصدمة إنتانية بسبب تسمم في أنسجة اليد.

وأُدخل المريض لقسم العناية المركزة بقيادة رئيس قسم العناية المركزة الدكتور فهد بافقيه، حيث جرى إنعاشه ورفع مستوى الضغط وعلاجه بالمضادات الحيوية.

وتم تحويله إلى قسم العمليات من قبل رئيس قسم جراحة التجميل والحروق الدكتور ماهر الأحدب، والاستشاري المساعد في جراحة التجميل الدكتور محمد إسماعيل، حيث تم استئصال الأنسجة المتعفنة والميتة؛ ما نتج عنه فقدان الجلد من تحت الكوع وترك العظام والأوتار عارية في ظهر اليد، مما يعرضها لخطر الموت والبتر.

وتقرر إجراء عملية زراعة لليد في أسفل بطن المريض للسماح لجلد البطن وأنسجته بالنمو إلى اليد، وإكسابها كساءً من الجلد، وبقيت يده مخيطة داخل بطنه لثلاثة أسابيع.

وبعد انتهاء الفترة المقررة تم فصل اليد عن البطن، واستكمال إكساء الأصابع من جلد البطن، وأُجري ترقيع جلدي لتغطية البطن من جديد.

وبتوفيق من الله نجحت العملية وجرى إنقاذ يد المريض من البتر، وجار العمل على تأهيل المريض من قبل قسم العلاج الطبيعي لاستعادة الحركة في الطرف العلوي.