مسجد بالطائف يعاني غياب الصيانة قبل أيام من رمضان

أصبح خاليًا من المصلين لسوء حالته وإهمال الأوقاف

أبدى العشرات من أهالي حي أم طبيقات بالسيل الكبير شمال محافظة الطائف تذمرهم الشديد إزاء عطل مكيفات أحد مساجد الحي الواقع على طريق "السيل الكبير - مكة"، ورداءة إضاءته، وخلوه من المياه قبيل شهر رمضان الكريم؛ ما تسبب في خلو المسجد من جماعته الذين ساءهم حاله.
 
وقال أهالي الحي لـ"سبق": مسجد حي أم طبيقات الواقعة على طريق "السيل - مكة" السريع أصبح خاليًا من الجماعة؛ لسوء حالته المتمثلة في رداءة الفرش، وضعف الإنارة، وغياب المؤذن والإمام، وشح المياه في خزانه، حتى أصبح مهجورًا في ظل صمت أوقاف محافظة الطائف، وضعف متابعتها للمساجد في السيل الكبير.
 
وناشد أهالي حي أم طبيقات إعادة النظر في حال المسجد، وإيلاءه عناية توازي مكانته وحاجة الناس إليه، وخصوصًا مع قرب حلول شهر رمضان؛ لصلاة التراويح والفروض الخمسة فيه.
 

اعلان
مسجد بالطائف يعاني غياب الصيانة قبل أيام من رمضان
سبق

أبدى العشرات من أهالي حي أم طبيقات بالسيل الكبير شمال محافظة الطائف تذمرهم الشديد إزاء عطل مكيفات أحد مساجد الحي الواقع على طريق "السيل الكبير - مكة"، ورداءة إضاءته، وخلوه من المياه قبيل شهر رمضان الكريم؛ ما تسبب في خلو المسجد من جماعته الذين ساءهم حاله.
 
وقال أهالي الحي لـ"سبق": مسجد حي أم طبيقات الواقعة على طريق "السيل - مكة" السريع أصبح خاليًا من الجماعة؛ لسوء حالته المتمثلة في رداءة الفرش، وضعف الإنارة، وغياب المؤذن والإمام، وشح المياه في خزانه، حتى أصبح مهجورًا في ظل صمت أوقاف محافظة الطائف، وضعف متابعتها للمساجد في السيل الكبير.
 
وناشد أهالي حي أم طبيقات إعادة النظر في حال المسجد، وإيلاءه عناية توازي مكانته وحاجة الناس إليه، وخصوصًا مع قرب حلول شهر رمضان؛ لصلاة التراويح والفروض الخمسة فيه.
 

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
01:02 AM

أصبح خاليًا من المصلين لسوء حالته وإهمال الأوقاف

مسجد بالطائف يعاني غياب الصيانة قبل أيام من رمضان

A A A
5
7,642

أبدى العشرات من أهالي حي أم طبيقات بالسيل الكبير شمال محافظة الطائف تذمرهم الشديد إزاء عطل مكيفات أحد مساجد الحي الواقع على طريق "السيل الكبير - مكة"، ورداءة إضاءته، وخلوه من المياه قبيل شهر رمضان الكريم؛ ما تسبب في خلو المسجد من جماعته الذين ساءهم حاله.
 
وقال أهالي الحي لـ"سبق": مسجد حي أم طبيقات الواقعة على طريق "السيل - مكة" السريع أصبح خاليًا من الجماعة؛ لسوء حالته المتمثلة في رداءة الفرش، وضعف الإنارة، وغياب المؤذن والإمام، وشح المياه في خزانه، حتى أصبح مهجورًا في ظل صمت أوقاف محافظة الطائف، وضعف متابعتها للمساجد في السيل الكبير.
 
وناشد أهالي حي أم طبيقات إعادة النظر في حال المسجد، وإيلاءه عناية توازي مكانته وحاجة الناس إليه، وخصوصًا مع قرب حلول شهر رمضان؛ لصلاة التراويح والفروض الخمسة فيه.