مسن يقتحم الوحدة الصحية للبنات بعفيف ويثير الذعر بين العاملات

طالب بالكشف على ابنته بعد وصولها نهاية الدوام

أثار مسن الذعر بين العاملات في الوحدة الصحية للبنات بعفيف، بعد أن اقتحم المقر عليهن نهاية الدوام، حتى وصل للباب الداخلي في ظل غياب الحارس؛ لرغبته في مقابلة المسؤولة للكشف على ابنته وإعطائها راحة مَرَضية.

 

ونقلت شاهدة عيان لـ"سبق" أن ابنة المسن وصلت نهاية الدوام للوحدة، وحينها أخبرتها الموظفة بأن الدوام انتهى؛ ولا يمكن استقبالها، فما كان منها إلا أن استنجدت بوالدها المسن الذي كان ينتظرها في الخارج، والذي ولج إلى المبنى لعدم وجود حارس حتى وصل للباب الداخلي للوحدة منادياً على الطبيبة والموظفات، ومطالباً بالكشف على ابنته، ومنحها إجازة مَرَضية لعدم دوامها اليوم في مدرستها.

 

وأضافت شاهدة العيان بأن الطبيبة استقبلت المراجعة، وأنهت إجراءاتها، بعدما طالبتها بإخراج والدها أو طلب الشرطة وتقديم بلاغ ضده.

اعلان
مسن يقتحم الوحدة الصحية للبنات بعفيف ويثير الذعر بين العاملات
سبق

أثار مسن الذعر بين العاملات في الوحدة الصحية للبنات بعفيف، بعد أن اقتحم المقر عليهن نهاية الدوام، حتى وصل للباب الداخلي في ظل غياب الحارس؛ لرغبته في مقابلة المسؤولة للكشف على ابنته وإعطائها راحة مَرَضية.

 

ونقلت شاهدة عيان لـ"سبق" أن ابنة المسن وصلت نهاية الدوام للوحدة، وحينها أخبرتها الموظفة بأن الدوام انتهى؛ ولا يمكن استقبالها، فما كان منها إلا أن استنجدت بوالدها المسن الذي كان ينتظرها في الخارج، والذي ولج إلى المبنى لعدم وجود حارس حتى وصل للباب الداخلي للوحدة منادياً على الطبيبة والموظفات، ومطالباً بالكشف على ابنته، ومنحها إجازة مَرَضية لعدم دوامها اليوم في مدرستها.

 

وأضافت شاهدة العيان بأن الطبيبة استقبلت المراجعة، وأنهت إجراءاتها، بعدما طالبتها بإخراج والدها أو طلب الشرطة وتقديم بلاغ ضده.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
11:03 PM

طالب بالكشف على ابنته بعد وصولها نهاية الدوام

مسن يقتحم الوحدة الصحية للبنات بعفيف ويثير الذعر بين العاملات

A A A
23
20,714

أثار مسن الذعر بين العاملات في الوحدة الصحية للبنات بعفيف، بعد أن اقتحم المقر عليهن نهاية الدوام، حتى وصل للباب الداخلي في ظل غياب الحارس؛ لرغبته في مقابلة المسؤولة للكشف على ابنته وإعطائها راحة مَرَضية.

 

ونقلت شاهدة عيان لـ"سبق" أن ابنة المسن وصلت نهاية الدوام للوحدة، وحينها أخبرتها الموظفة بأن الدوام انتهى؛ ولا يمكن استقبالها، فما كان منها إلا أن استنجدت بوالدها المسن الذي كان ينتظرها في الخارج، والذي ولج إلى المبنى لعدم وجود حارس حتى وصل للباب الداخلي للوحدة منادياً على الطبيبة والموظفات، ومطالباً بالكشف على ابنته، ومنحها إجازة مَرَضية لعدم دوامها اليوم في مدرستها.

 

وأضافت شاهدة العيان بأن الطبيبة استقبلت المراجعة، وأنهت إجراءاتها، بعدما طالبتها بإخراج والدها أو طلب الشرطة وتقديم بلاغ ضده.