مسيرات كبيرة في المدن الباكستانية تنديداً بجريمة استهداف الحوثيين لمكة

رفعوا لافتات تدين جرائم الميليشيات وتدخلات إيران في شؤون الدول الإسلامية

 شهدت المدن الباكستانية سلسلة من المسيرات والوقفات الشعبية بقيادة جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان وحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين؛ تنديداً بمحاولة الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف منطقة مكة المكرّمة بإطلاق صاروخ باليستي.

 

شارك في المسيرات رئيس جمعية أهل الحديث المركزية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني البروفيسور ساجد مير؛ في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، وعدد كبير من أبناء الشعب الباكستاني الذين رفعوا لافتات تدين جرائم الميليشيات الحوثية وتدخلات إيران في شؤون الدول الإسلامية. 

 

وقال البروفيسور ساجد مير؛ في كلمته أمام المسيرة "إن محاولة الميليشيات الحوثية استهداف قبلة المسلمين كشفت عن مخططات القوى الإقليمية التي تقف وراء هذه الميليشيات الإرهابية لضرب مقدّسات المسلمين"، مشيراً إلى أن استهداف مكة المكرّمة لم يسبق فيها الحوثيون أحد سوى القرامطة وأبرهة الحبشي.

 

وأكّد تأييد الشعب الباكستاني قرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الدفاع عن أمن بلاد الحرمين الشريفين، ووقوف الأمة الإسلامية مع المملكة في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين، وصيانة حرمة المقدّسات الإسلامية؛ داعياً الدول الإسلامية إلى تدارك الخطر الذي تخطط له القوى المعادية للإسلام والمسلمين، موضحاً أن محاولة الهجوم على مكة المكرّمة أثارت مشاعر الشعب الباكستاني والأمة الإسلامية، ولا بد من اتخاذ خطوات جادة لقمع القوى التي تقف وراء ذلك.

 

وحذّر من المخططات التي تدعمها إيران بتدخّلها في شؤون الدول الإسلامية ومساندتها التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى استهداف أمن الحرمين الشريفين بمختلف الأساليب والطرق.

اعلان
مسيرات كبيرة في المدن الباكستانية تنديداً بجريمة استهداف الحوثيين لمكة
سبق

 شهدت المدن الباكستانية سلسلة من المسيرات والوقفات الشعبية بقيادة جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان وحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين؛ تنديداً بمحاولة الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف منطقة مكة المكرّمة بإطلاق صاروخ باليستي.

 

شارك في المسيرات رئيس جمعية أهل الحديث المركزية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني البروفيسور ساجد مير؛ في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، وعدد كبير من أبناء الشعب الباكستاني الذين رفعوا لافتات تدين جرائم الميليشيات الحوثية وتدخلات إيران في شؤون الدول الإسلامية. 

 

وقال البروفيسور ساجد مير؛ في كلمته أمام المسيرة "إن محاولة الميليشيات الحوثية استهداف قبلة المسلمين كشفت عن مخططات القوى الإقليمية التي تقف وراء هذه الميليشيات الإرهابية لضرب مقدّسات المسلمين"، مشيراً إلى أن استهداف مكة المكرّمة لم يسبق فيها الحوثيون أحد سوى القرامطة وأبرهة الحبشي.

 

وأكّد تأييد الشعب الباكستاني قرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الدفاع عن أمن بلاد الحرمين الشريفين، ووقوف الأمة الإسلامية مع المملكة في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين، وصيانة حرمة المقدّسات الإسلامية؛ داعياً الدول الإسلامية إلى تدارك الخطر الذي تخطط له القوى المعادية للإسلام والمسلمين، موضحاً أن محاولة الهجوم على مكة المكرّمة أثارت مشاعر الشعب الباكستاني والأمة الإسلامية، ولا بد من اتخاذ خطوات جادة لقمع القوى التي تقف وراء ذلك.

 

وحذّر من المخططات التي تدعمها إيران بتدخّلها في شؤون الدول الإسلامية ومساندتها التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى استهداف أمن الحرمين الشريفين بمختلف الأساليب والطرق.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
11:06 AM
اخر تعديل
21 مايو 2017 - 25 شعبان 1438
08:53 PM

مسيرات كبيرة في المدن الباكستانية تنديداً بجريمة استهداف الحوثيين لمكة

رفعوا لافتات تدين جرائم الميليشيات وتدخلات إيران في شؤون الدول الإسلامية

A A A
10
12,660

 شهدت المدن الباكستانية سلسلة من المسيرات والوقفات الشعبية بقيادة جمعية أهل الحديث المركزية في باكستان وحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين؛ تنديداً بمحاولة الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف منطقة مكة المكرّمة بإطلاق صاروخ باليستي.

 

شارك في المسيرات رئيس جمعية أهل الحديث المركزية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني البروفيسور ساجد مير؛ في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، وعدد كبير من أبناء الشعب الباكستاني الذين رفعوا لافتات تدين جرائم الميليشيات الحوثية وتدخلات إيران في شؤون الدول الإسلامية. 

 

وقال البروفيسور ساجد مير؛ في كلمته أمام المسيرة "إن محاولة الميليشيات الحوثية استهداف قبلة المسلمين كشفت عن مخططات القوى الإقليمية التي تقف وراء هذه الميليشيات الإرهابية لضرب مقدّسات المسلمين"، مشيراً إلى أن استهداف مكة المكرّمة لم يسبق فيها الحوثيون أحد سوى القرامطة وأبرهة الحبشي.

 

وأكّد تأييد الشعب الباكستاني قرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الدفاع عن أمن بلاد الحرمين الشريفين، ووقوف الأمة الإسلامية مع المملكة في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين، وصيانة حرمة المقدّسات الإسلامية؛ داعياً الدول الإسلامية إلى تدارك الخطر الذي تخطط له القوى المعادية للإسلام والمسلمين، موضحاً أن محاولة الهجوم على مكة المكرّمة أثارت مشاعر الشعب الباكستاني والأمة الإسلامية، ولا بد من اتخاذ خطوات جادة لقمع القوى التي تقف وراء ذلك.

 

وحذّر من المخططات التي تدعمها إيران بتدخّلها في شؤون الدول الإسلامية ومساندتها التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى استهداف أمن الحرمين الشريفين بمختلف الأساليب والطرق.