مشروع "تعظيم البلد الحرام" ينطلق لخدمة الحجيج بـ700 شاب مكي

بشعار "ضيف الرحمن غالٍ علينا".. وتأهيلهم بحزمة دورات تدريبية

انطلق اليوم الأحد 700 شاب مكي من مشروع تعظيم البلد الحرام لخدمة ضيوف الرحمن، بعد أن تم تأهيلهم بحزمة من الدورات التدريبية لتقديم خدمات تطوعية ذات جودة عالية، تليق بالوافد الكريم، تتمثل في تطويف كبار السن والعجزة مجانًا، وذلك بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، على مدار الـ24 ساعة بالتناوب.
 
كما يقدم خدمة الإسعافات الأولية، التي تأتي بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالحرم المكي؛ لإسعاف المصابين، وتوجيه عدد من شباب مكة المدربين لنقل المصابين إلى المراكز الصحية الموجودة داخل الحرم، أو إلى مستشفى أجياد عند الحاجة، ومجموعة أخرى تقوم بإرشاد التائهين، ويتوزعون في الطرقات المؤدية إلى المسجد الحرام، بالتعاون مع وزارة الحج، وكذلك نشاط التوعية بحق الطريق بالتعاون مع الأمن الوقائي بشرطة العاصمة المقدسة، ونشاط رعاية الحجاج المنوَّمين بمستشفيات مكة المكرمة بمشاركة شباب مكة من كلية الطب، ونشاط عربات الإحسان التي تقل كبار السن من وإلى المسجد الحرام، وغير ذلك من الخدمات المختلفة.
 
 كما نصب المشروع خلال حج هذا العام خيمتين للاحتفاء بوفد الرحمن في مقار تفويج الحجاج بالزايدي والمدينة، بالتعاون مع فرع وزارة الحج والعمرة بمكة.
 
 من جهته، قال مدير الأنشطة الموسمية ببرنامج شباب مكة فهد الشريف: إن الشباب قد تم اختيارهم بعناية، وتم إشراكهم في برنامج تدريبي متميز؛ لفهم تعظيم البلد الحرام، وتطبيقه سلوكًا، ومهارات التعامل مع وفود الرحمن. وقد بلغ عدد المستفيدين من خدمات البرنامج خلال الـ 11 عامًا الماضية أكثر من تسعة ملايين مستفيد.
 
 ويسعى البرنامج من خلال هذه اﻷنشطة الخدمية إلى تعزيز ثقافة التعظيم في نفوس أبناء مكة؛ لتكون خدمة البلد الحرام ومن يفد إليه شرفًا يتنافسون فيه.
 
 

اعلان
مشروع "تعظيم البلد الحرام" ينطلق لخدمة الحجيج بـ700 شاب مكي
سبق

انطلق اليوم الأحد 700 شاب مكي من مشروع تعظيم البلد الحرام لخدمة ضيوف الرحمن، بعد أن تم تأهيلهم بحزمة من الدورات التدريبية لتقديم خدمات تطوعية ذات جودة عالية، تليق بالوافد الكريم، تتمثل في تطويف كبار السن والعجزة مجانًا، وذلك بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، على مدار الـ24 ساعة بالتناوب.
 
كما يقدم خدمة الإسعافات الأولية، التي تأتي بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالحرم المكي؛ لإسعاف المصابين، وتوجيه عدد من شباب مكة المدربين لنقل المصابين إلى المراكز الصحية الموجودة داخل الحرم، أو إلى مستشفى أجياد عند الحاجة، ومجموعة أخرى تقوم بإرشاد التائهين، ويتوزعون في الطرقات المؤدية إلى المسجد الحرام، بالتعاون مع وزارة الحج، وكذلك نشاط التوعية بحق الطريق بالتعاون مع الأمن الوقائي بشرطة العاصمة المقدسة، ونشاط رعاية الحجاج المنوَّمين بمستشفيات مكة المكرمة بمشاركة شباب مكة من كلية الطب، ونشاط عربات الإحسان التي تقل كبار السن من وإلى المسجد الحرام، وغير ذلك من الخدمات المختلفة.
 
 كما نصب المشروع خلال حج هذا العام خيمتين للاحتفاء بوفد الرحمن في مقار تفويج الحجاج بالزايدي والمدينة، بالتعاون مع فرع وزارة الحج والعمرة بمكة.
 
 من جهته، قال مدير الأنشطة الموسمية ببرنامج شباب مكة فهد الشريف: إن الشباب قد تم اختيارهم بعناية، وتم إشراكهم في برنامج تدريبي متميز؛ لفهم تعظيم البلد الحرام، وتطبيقه سلوكًا، ومهارات التعامل مع وفود الرحمن. وقد بلغ عدد المستفيدين من خدمات البرنامج خلال الـ 11 عامًا الماضية أكثر من تسعة ملايين مستفيد.
 
 ويسعى البرنامج من خلال هذه اﻷنشطة الخدمية إلى تعزيز ثقافة التعظيم في نفوس أبناء مكة؛ لتكون خدمة البلد الحرام ومن يفد إليه شرفًا يتنافسون فيه.
 
 

28 أغسطس 2016 - 25 ذو القعدة 1437
10:34 PM

بشعار "ضيف الرحمن غالٍ علينا".. وتأهيلهم بحزمة دورات تدريبية

مشروع "تعظيم البلد الحرام" ينطلق لخدمة الحجيج بـ700 شاب مكي

A A A
1
4,127

انطلق اليوم الأحد 700 شاب مكي من مشروع تعظيم البلد الحرام لخدمة ضيوف الرحمن، بعد أن تم تأهيلهم بحزمة من الدورات التدريبية لتقديم خدمات تطوعية ذات جودة عالية، تليق بالوافد الكريم، تتمثل في تطويف كبار السن والعجزة مجانًا، وذلك بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، على مدار الـ24 ساعة بالتناوب.
 
كما يقدم خدمة الإسعافات الأولية، التي تأتي بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالحرم المكي؛ لإسعاف المصابين، وتوجيه عدد من شباب مكة المدربين لنقل المصابين إلى المراكز الصحية الموجودة داخل الحرم، أو إلى مستشفى أجياد عند الحاجة، ومجموعة أخرى تقوم بإرشاد التائهين، ويتوزعون في الطرقات المؤدية إلى المسجد الحرام، بالتعاون مع وزارة الحج، وكذلك نشاط التوعية بحق الطريق بالتعاون مع الأمن الوقائي بشرطة العاصمة المقدسة، ونشاط رعاية الحجاج المنوَّمين بمستشفيات مكة المكرمة بمشاركة شباب مكة من كلية الطب، ونشاط عربات الإحسان التي تقل كبار السن من وإلى المسجد الحرام، وغير ذلك من الخدمات المختلفة.
 
 كما نصب المشروع خلال حج هذا العام خيمتين للاحتفاء بوفد الرحمن في مقار تفويج الحجاج بالزايدي والمدينة، بالتعاون مع فرع وزارة الحج والعمرة بمكة.
 
 من جهته، قال مدير الأنشطة الموسمية ببرنامج شباب مكة فهد الشريف: إن الشباب قد تم اختيارهم بعناية، وتم إشراكهم في برنامج تدريبي متميز؛ لفهم تعظيم البلد الحرام، وتطبيقه سلوكًا، ومهارات التعامل مع وفود الرحمن. وقد بلغ عدد المستفيدين من خدمات البرنامج خلال الـ 11 عامًا الماضية أكثر من تسعة ملايين مستفيد.
 
 ويسعى البرنامج من خلال هذه اﻷنشطة الخدمية إلى تعزيز ثقافة التعظيم في نفوس أبناء مكة؛ لتكون خدمة البلد الحرام ومن يفد إليه شرفًا يتنافسون فيه.