مشعل بن ماجد يوافق على إقامة "الورشة الـ11 للأمراض الوراثية" بجدة

تعدُ حدثاً علمياً بارزاً في مجال الطب الوراثي

وافق الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على عقد "الورشة الحادية عشرة لطب الأمراض الوراثية"، والتي تشمل عدداً من أوراق العمل المتخصصة التي تستضيفها جدة كإحدى الفعاليات العلمية الطبية التي تزخر بها المحافظة، وتنظمها الجمعية السعودية للطب الوراثي صباح الأربعاء القادم الثامن والعشرين من جمادى الآخرة، وتستمر مدة يومين بفندق الموفنبيك بجدة بمشاركة نخبة من المختصين بالطب الوراثي.

أوضح ذلك رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني، مثمناً موافقة محافظ جدة، موضحاً أن فعاليات الورشة تعد حدثاً علمياً بارزاً تستضيفها جدة للمرة الأولى، وتضاف إلى ما تتميز به المحافظة كمنصة لاستضافة مثل هذه المؤتمرات والورش التخصصية.

وبيّن أن أهميتها تتضح بالنظر إلى ازدياد الأمراض الوراثية، مشيراً إلى أن ورش العمل سترفع من المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية .

وفي ذات السياق، نوهت رئيسة الورشة الدكتورة نجلاء الغفاري "استشاري طب الأطفال والأمراض الوراثية" بأهمية الجلسات العلمية في إثارة وعي طلاب العلم والأطباء والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات، والتوعية المستمرة بالأمراض الوراثية ومحاولة فهم المتلازمات وتشخيصها، وتحسين مستوى الفحص المبكر للمواليد، والتشخيص الرحمي المبكر وتلبية متطلباته, وتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة لخدمة المجتمع والارتقاء به، بالإضافة إلى تطوير العلاقات بين جميع القطاعات المختصة في السبل التشخيصية، وإنشاء قاعدة بيانات معلوماتية تتصل بجميع القطاعات الصحية لتوثيق الحالات والإحصائيات، والذي بدوره سيعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض والسياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية من تكرارها أو الحد من مضاعفاتها. 

اعلان
مشعل بن ماجد يوافق على إقامة "الورشة الـ11 للأمراض الوراثية" بجدة
سبق

وافق الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على عقد "الورشة الحادية عشرة لطب الأمراض الوراثية"، والتي تشمل عدداً من أوراق العمل المتخصصة التي تستضيفها جدة كإحدى الفعاليات العلمية الطبية التي تزخر بها المحافظة، وتنظمها الجمعية السعودية للطب الوراثي صباح الأربعاء القادم الثامن والعشرين من جمادى الآخرة، وتستمر مدة يومين بفندق الموفنبيك بجدة بمشاركة نخبة من المختصين بالطب الوراثي.

أوضح ذلك رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني، مثمناً موافقة محافظ جدة، موضحاً أن فعاليات الورشة تعد حدثاً علمياً بارزاً تستضيفها جدة للمرة الأولى، وتضاف إلى ما تتميز به المحافظة كمنصة لاستضافة مثل هذه المؤتمرات والورش التخصصية.

وبيّن أن أهميتها تتضح بالنظر إلى ازدياد الأمراض الوراثية، مشيراً إلى أن ورش العمل سترفع من المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية .

وفي ذات السياق، نوهت رئيسة الورشة الدكتورة نجلاء الغفاري "استشاري طب الأطفال والأمراض الوراثية" بأهمية الجلسات العلمية في إثارة وعي طلاب العلم والأطباء والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات، والتوعية المستمرة بالأمراض الوراثية ومحاولة فهم المتلازمات وتشخيصها، وتحسين مستوى الفحص المبكر للمواليد، والتشخيص الرحمي المبكر وتلبية متطلباته, وتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة لخدمة المجتمع والارتقاء به، بالإضافة إلى تطوير العلاقات بين جميع القطاعات المختصة في السبل التشخيصية، وإنشاء قاعدة بيانات معلوماتية تتصل بجميع القطاعات الصحية لتوثيق الحالات والإحصائيات، والذي بدوره سيعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض والسياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية من تكرارها أو الحد من مضاعفاتها. 

31 مارس 2016 - 22 جمادى الآخر 1437
08:45 PM

تعدُ حدثاً علمياً بارزاً في مجال الطب الوراثي

مشعل بن ماجد يوافق على إقامة "الورشة الـ11 للأمراض الوراثية" بجدة

A A A
0
2,692

وافق الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على عقد "الورشة الحادية عشرة لطب الأمراض الوراثية"، والتي تشمل عدداً من أوراق العمل المتخصصة التي تستضيفها جدة كإحدى الفعاليات العلمية الطبية التي تزخر بها المحافظة، وتنظمها الجمعية السعودية للطب الوراثي صباح الأربعاء القادم الثامن والعشرين من جمادى الآخرة، وتستمر مدة يومين بفندق الموفنبيك بجدة بمشاركة نخبة من المختصين بالطب الوراثي.

أوضح ذلك رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني، مثمناً موافقة محافظ جدة، موضحاً أن فعاليات الورشة تعد حدثاً علمياً بارزاً تستضيفها جدة للمرة الأولى، وتضاف إلى ما تتميز به المحافظة كمنصة لاستضافة مثل هذه المؤتمرات والورش التخصصية.

وبيّن أن أهميتها تتضح بالنظر إلى ازدياد الأمراض الوراثية، مشيراً إلى أن ورش العمل سترفع من المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية .

وفي ذات السياق، نوهت رئيسة الورشة الدكتورة نجلاء الغفاري "استشاري طب الأطفال والأمراض الوراثية" بأهمية الجلسات العلمية في إثارة وعي طلاب العلم والأطباء والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات، والتوعية المستمرة بالأمراض الوراثية ومحاولة فهم المتلازمات وتشخيصها، وتحسين مستوى الفحص المبكر للمواليد، والتشخيص الرحمي المبكر وتلبية متطلباته, وتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة لخدمة المجتمع والارتقاء به، بالإضافة إلى تطوير العلاقات بين جميع القطاعات المختصة في السبل التشخيصية، وإنشاء قاعدة بيانات معلوماتية تتصل بجميع القطاعات الصحية لتوثيق الحالات والإحصائيات، والذي بدوره سيعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض والسياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية من تكرارها أو الحد من مضاعفاتها.