"المفتي": مَن لديه ملاحظات فليتقدّم بها للمقام السامي فأبوابه مفتوحة

اشاد بالانجاز الامني وذكّر بكلام الملك سلمان:"رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي"

أشاد مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كِبار العلماء، ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، بالإنجاز الأمني الذي حقّقته رئاسة أمن الدولة، برصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص لمصلحة جهات خارجية ضدّ أمن السعودية ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسِلْمها الاجتماعي؛ بهدف إثارة الفتنة، والمساس باللحمة الوطنية.

وقال في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى، أمس "جزى الله رجال أمننا خيراً وقوّاهم على طاعته وأعانهم على كل خير فقد قدّموا خدمة جليلة للأمة وجهوداً جبارة، برصد تلك الأنشطة الاستخباراتية واكتشاف وإحباط مخطّط إرهابي لتنظيم (داعش) الإرهابي، الذي كان يستهدف مقرَّيْن تابعَيْن لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة، لكنهم كانوا لهم بالمرصاد، مستشهداً بقول الله تعالى: "وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ".

وشدّد المفتي في هذه الظروف على وجوب "أن نصطف مع ولاة أمورنا ونلتف حولهم، ونناصحهم ونشد من أزرهم ونقوّي جانبهم وندافع عنهم، ولا نرضى لمتسلل ولا لجاهل أحمق في أن يقول فيهم ما يقول، بل يجب أن نأخذ على أيديهم، فإن الرسول ﷺ يقول: (لعن الله مَن آوى محدثًا)".

ونوّه في هذا الصدد بسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وقال: مَن عنده ملاحظات فليتقدّم إلى المقام السامي بأدبٍ واحترامٍ، فإن أبوابه مفتوحة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - يقول "رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي"، مضيفاً: "أما أن نسعى في التعامل مع فئات وجهات مجهولة ضدّ عقيدتنا ودولتنا، فهذا لا يجوز ومَن يفعل ذلك ففِي دينه شك، محذّراً من أن إفشاء الأسرار لأعدائنا خطأ كبير".

وحذّر مفتي عام المملكة من أن دعاة السوء، واتخاذ بطانة من دون المؤمنين خيانة للأمة ودينها، محذّراً من مخطّطاتهم ببثّ الفرقة بيننا، وإضعاف وحدتنا واستهداف عقيدتنا والتفافنا حول قيادتنا وولاة أمورنا.

وقال: "عيب على المسلم أن يضع يده بيد أعداء دينه وعقيدته ووطنه وأمنه واقتصاده وخيرات بلاده".

وخاطب الشباب قائلاً: عليكم بالثبات والاستقامة على الإسلام، وطاعة واتباع ولاة أمورنا وألا نكون سبباً في فساد أمتنا وديننا، لأن هؤلاء المفسدين الذين يسعون للارتباط بكم أعداء لدينكم وعقيدتكم واستمرار وحدتكم، ويسعون لتحويل بلادكم الى فوضى، كما نجحوا في تدمير بعض الدول الإسلامية.

ونوّه مفتي عام المملكة بما تعيشه بلادنا من خير وأمن واستقرار مكّن حجاج بيت الله من أداء مناسكهم بكل يسر وسكينة، وقال: إلى اليوم غادر من الحجاج أكثر من 600 ألف حاج، وهم ينطقون بالثناء الحسن لله - عزّ وجلّ - ثم لولاة أمورنا وحكومتنا، على ما وجدوه من خدمات وتسهيلات كبيرة، متسائلاً: هل نقابل هذه النعمة بالتآمر مع أعداء أمتنا؟

وأضاف: إن هذا لجرم عظيم وخطر كبير فاتقوا الله يا إخواني في أنفسكم ودينكم وبلادكم، بلاد الإسلام فهي أمانة في أعناق الجميع، لا يجوز لأحد أن يعرّض أمنها واستقرارها للخطر من أجل تحقيق المصالح الذاتية.

ولفت سماحته إلى تفرد السعودية بتحكيم شريعة الله في هذا الزمن، وما أنعم الله به عليها من أمن واستقرار ورخاء جعلها مطمعاً للحاقدين الذين يترصدون بها الشر بكل الوسائل والطرق.

وقال "اعلموا أن هذه البلاد هي الوحيدة في هذا العصر في تحكيم الشريعة واجتماع الكلمة وتآلف الصف"، مضيفاً "انظروا كيف يأتي الأعداء من كل فج وفِي صور شتى ومن أبواب الإصلاح والخير، لكن يعلم الله ما في باطنهم من الشر والفساد".

اعلان
"المفتي": مَن لديه ملاحظات فليتقدّم بها للمقام السامي فأبوابه مفتوحة
سبق

أشاد مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كِبار العلماء، ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، بالإنجاز الأمني الذي حقّقته رئاسة أمن الدولة، برصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص لمصلحة جهات خارجية ضدّ أمن السعودية ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسِلْمها الاجتماعي؛ بهدف إثارة الفتنة، والمساس باللحمة الوطنية.

وقال في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى، أمس "جزى الله رجال أمننا خيراً وقوّاهم على طاعته وأعانهم على كل خير فقد قدّموا خدمة جليلة للأمة وجهوداً جبارة، برصد تلك الأنشطة الاستخباراتية واكتشاف وإحباط مخطّط إرهابي لتنظيم (داعش) الإرهابي، الذي كان يستهدف مقرَّيْن تابعَيْن لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة، لكنهم كانوا لهم بالمرصاد، مستشهداً بقول الله تعالى: "وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ".

وشدّد المفتي في هذه الظروف على وجوب "أن نصطف مع ولاة أمورنا ونلتف حولهم، ونناصحهم ونشد من أزرهم ونقوّي جانبهم وندافع عنهم، ولا نرضى لمتسلل ولا لجاهل أحمق في أن يقول فيهم ما يقول، بل يجب أن نأخذ على أيديهم، فإن الرسول ﷺ يقول: (لعن الله مَن آوى محدثًا)".

ونوّه في هذا الصدد بسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وقال: مَن عنده ملاحظات فليتقدّم إلى المقام السامي بأدبٍ واحترامٍ، فإن أبوابه مفتوحة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - يقول "رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي"، مضيفاً: "أما أن نسعى في التعامل مع فئات وجهات مجهولة ضدّ عقيدتنا ودولتنا، فهذا لا يجوز ومَن يفعل ذلك ففِي دينه شك، محذّراً من أن إفشاء الأسرار لأعدائنا خطأ كبير".

وحذّر مفتي عام المملكة من أن دعاة السوء، واتخاذ بطانة من دون المؤمنين خيانة للأمة ودينها، محذّراً من مخطّطاتهم ببثّ الفرقة بيننا، وإضعاف وحدتنا واستهداف عقيدتنا والتفافنا حول قيادتنا وولاة أمورنا.

وقال: "عيب على المسلم أن يضع يده بيد أعداء دينه وعقيدته ووطنه وأمنه واقتصاده وخيرات بلاده".

وخاطب الشباب قائلاً: عليكم بالثبات والاستقامة على الإسلام، وطاعة واتباع ولاة أمورنا وألا نكون سبباً في فساد أمتنا وديننا، لأن هؤلاء المفسدين الذين يسعون للارتباط بكم أعداء لدينكم وعقيدتكم واستمرار وحدتكم، ويسعون لتحويل بلادكم الى فوضى، كما نجحوا في تدمير بعض الدول الإسلامية.

ونوّه مفتي عام المملكة بما تعيشه بلادنا من خير وأمن واستقرار مكّن حجاج بيت الله من أداء مناسكهم بكل يسر وسكينة، وقال: إلى اليوم غادر من الحجاج أكثر من 600 ألف حاج، وهم ينطقون بالثناء الحسن لله - عزّ وجلّ - ثم لولاة أمورنا وحكومتنا، على ما وجدوه من خدمات وتسهيلات كبيرة، متسائلاً: هل نقابل هذه النعمة بالتآمر مع أعداء أمتنا؟

وأضاف: إن هذا لجرم عظيم وخطر كبير فاتقوا الله يا إخواني في أنفسكم ودينكم وبلادكم، بلاد الإسلام فهي أمانة في أعناق الجميع، لا يجوز لأحد أن يعرّض أمنها واستقرارها للخطر من أجل تحقيق المصالح الذاتية.

ولفت سماحته إلى تفرد السعودية بتحكيم شريعة الله في هذا الزمن، وما أنعم الله به عليها من أمن واستقرار ورخاء جعلها مطمعاً للحاقدين الذين يترصدون بها الشر بكل الوسائل والطرق.

وقال "اعلموا أن هذه البلاد هي الوحيدة في هذا العصر في تحكيم الشريعة واجتماع الكلمة وتآلف الصف"، مضيفاً "انظروا كيف يأتي الأعداء من كل فج وفِي صور شتى ومن أبواب الإصلاح والخير، لكن يعلم الله ما في باطنهم من الشر والفساد".

13 سبتمبر 2017 - 22 ذو الحجة 1438
12:54 PM
اخر تعديل
24 أكتوبر 2017 - 4 صفر 1439
03:02 PM

"المفتي": مَن لديه ملاحظات فليتقدّم بها للمقام السامي فأبوابه مفتوحة

اشاد بالانجاز الامني وذكّر بكلام الملك سلمان:"رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي"

A A A
25
27,298

أشاد مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كِبار العلماء، ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، بالإنجاز الأمني الذي حقّقته رئاسة أمن الدولة، برصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص لمصلحة جهات خارجية ضدّ أمن السعودية ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسِلْمها الاجتماعي؛ بهدف إثارة الفتنة، والمساس باللحمة الوطنية.

وقال في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى، أمس "جزى الله رجال أمننا خيراً وقوّاهم على طاعته وأعانهم على كل خير فقد قدّموا خدمة جليلة للأمة وجهوداً جبارة، برصد تلك الأنشطة الاستخباراتية واكتشاف وإحباط مخطّط إرهابي لتنظيم (داعش) الإرهابي، الذي كان يستهدف مقرَّيْن تابعَيْن لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة، لكنهم كانوا لهم بالمرصاد، مستشهداً بقول الله تعالى: "وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ".

وشدّد المفتي في هذه الظروف على وجوب "أن نصطف مع ولاة أمورنا ونلتف حولهم، ونناصحهم ونشد من أزرهم ونقوّي جانبهم وندافع عنهم، ولا نرضى لمتسلل ولا لجاهل أحمق في أن يقول فيهم ما يقول، بل يجب أن نأخذ على أيديهم، فإن الرسول ﷺ يقول: (لعن الله مَن آوى محدثًا)".

ونوّه في هذا الصدد بسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وقال: مَن عنده ملاحظات فليتقدّم إلى المقام السامي بأدبٍ واحترامٍ، فإن أبوابه مفتوحة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - يقول "رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي"، مضيفاً: "أما أن نسعى في التعامل مع فئات وجهات مجهولة ضدّ عقيدتنا ودولتنا، فهذا لا يجوز ومَن يفعل ذلك ففِي دينه شك، محذّراً من أن إفشاء الأسرار لأعدائنا خطأ كبير".

وحذّر مفتي عام المملكة من أن دعاة السوء، واتخاذ بطانة من دون المؤمنين خيانة للأمة ودينها، محذّراً من مخطّطاتهم ببثّ الفرقة بيننا، وإضعاف وحدتنا واستهداف عقيدتنا والتفافنا حول قيادتنا وولاة أمورنا.

وقال: "عيب على المسلم أن يضع يده بيد أعداء دينه وعقيدته ووطنه وأمنه واقتصاده وخيرات بلاده".

وخاطب الشباب قائلاً: عليكم بالثبات والاستقامة على الإسلام، وطاعة واتباع ولاة أمورنا وألا نكون سبباً في فساد أمتنا وديننا، لأن هؤلاء المفسدين الذين يسعون للارتباط بكم أعداء لدينكم وعقيدتكم واستمرار وحدتكم، ويسعون لتحويل بلادكم الى فوضى، كما نجحوا في تدمير بعض الدول الإسلامية.

ونوّه مفتي عام المملكة بما تعيشه بلادنا من خير وأمن واستقرار مكّن حجاج بيت الله من أداء مناسكهم بكل يسر وسكينة، وقال: إلى اليوم غادر من الحجاج أكثر من 600 ألف حاج، وهم ينطقون بالثناء الحسن لله - عزّ وجلّ - ثم لولاة أمورنا وحكومتنا، على ما وجدوه من خدمات وتسهيلات كبيرة، متسائلاً: هل نقابل هذه النعمة بالتآمر مع أعداء أمتنا؟

وأضاف: إن هذا لجرم عظيم وخطر كبير فاتقوا الله يا إخواني في أنفسكم ودينكم وبلادكم، بلاد الإسلام فهي أمانة في أعناق الجميع، لا يجوز لأحد أن يعرّض أمنها واستقرارها للخطر من أجل تحقيق المصالح الذاتية.

ولفت سماحته إلى تفرد السعودية بتحكيم شريعة الله في هذا الزمن، وما أنعم الله به عليها من أمن واستقرار ورخاء جعلها مطمعاً للحاقدين الذين يترصدون بها الشر بكل الوسائل والطرق.

وقال "اعلموا أن هذه البلاد هي الوحيدة في هذا العصر في تحكيم الشريعة واجتماع الكلمة وتآلف الصف"، مضيفاً "انظروا كيف يأتي الأعداء من كل فج وفِي صور شتى ومن أبواب الإصلاح والخير، لكن يعلم الله ما في باطنهم من الشر والفساد".