مصدر مسؤول بـ"الخارجية": السعودية تدين وتشجب بشدة غارات الأسد على حلب

أدت إلى تدمير مستشفى يُدار من قِبل منظمة دولية وأودت بحياة العشرات

عبَّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية وشجبها واستنكارها بشدة للغارات التي تشنها قوات بشار الأسد على مدينة حلب، والتي أدت إلى تدمير مستشفى يُدار من قِبل منظمة دولية، وأودت بحياة العشرات، بينهم أطفال وأطباء.
وأكد المصدر أن هذا العمل الإرهابي يضرب بعرض الحائط اتفاقية وقف الأعمال العدائية، ويخالف القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية الإنسانية، ويسعى إلى إجهاض المساعي الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي للأزمة، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للشعب السوري الشقيق.

وأضاف المصدر: "قيام طاغية دمشق بشار الأسد بهذا العمل الإجرامي يؤكد عدم جديته في الاستجابة لمطالب المجتمع الدولي، وعدم جديته في المضي في المباحثات الجارية لحل الأزمة السورية سلميًّا وفق مبادئ جنيف1، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وختم المصدر تصريحه بمطالبة السعودية المجتمع الدولي وحلفاء بشار الأسد الذين التزموا بوقف الأعمال القتالية باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الاعتداءات والجرائم كافة التي يرتكبها بشار الأسد وأعوانه ضد الشعب السوري الشقيق.

اعلان
مصدر مسؤول بـ"الخارجية": السعودية تدين وتشجب بشدة غارات الأسد على حلب
سبق

عبَّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية وشجبها واستنكارها بشدة للغارات التي تشنها قوات بشار الأسد على مدينة حلب، والتي أدت إلى تدمير مستشفى يُدار من قِبل منظمة دولية، وأودت بحياة العشرات، بينهم أطفال وأطباء.
وأكد المصدر أن هذا العمل الإرهابي يضرب بعرض الحائط اتفاقية وقف الأعمال العدائية، ويخالف القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية الإنسانية، ويسعى إلى إجهاض المساعي الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي للأزمة، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للشعب السوري الشقيق.

وأضاف المصدر: "قيام طاغية دمشق بشار الأسد بهذا العمل الإجرامي يؤكد عدم جديته في الاستجابة لمطالب المجتمع الدولي، وعدم جديته في المضي في المباحثات الجارية لحل الأزمة السورية سلميًّا وفق مبادئ جنيف1، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وختم المصدر تصريحه بمطالبة السعودية المجتمع الدولي وحلفاء بشار الأسد الذين التزموا بوقف الأعمال القتالية باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الاعتداءات والجرائم كافة التي يرتكبها بشار الأسد وأعوانه ضد الشعب السوري الشقيق.

29 إبريل 2016 - 22 رجب 1437
11:54 PM
اخر تعديل
04 سبتمبر 2016 - 3 ذو الحجة 1437
02:19 PM

أدت إلى تدمير مستشفى يُدار من قِبل منظمة دولية وأودت بحياة العشرات

مصدر مسؤول بـ"الخارجية": السعودية تدين وتشجب بشدة غارات الأسد على حلب

A A A
24
21,390

عبَّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية وشجبها واستنكارها بشدة للغارات التي تشنها قوات بشار الأسد على مدينة حلب، والتي أدت إلى تدمير مستشفى يُدار من قِبل منظمة دولية، وأودت بحياة العشرات، بينهم أطفال وأطباء.
وأكد المصدر أن هذا العمل الإرهابي يضرب بعرض الحائط اتفاقية وقف الأعمال العدائية، ويخالف القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية الإنسانية، ويسعى إلى إجهاض المساعي الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي للأزمة، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للشعب السوري الشقيق.

وأضاف المصدر: "قيام طاغية دمشق بشار الأسد بهذا العمل الإجرامي يؤكد عدم جديته في الاستجابة لمطالب المجتمع الدولي، وعدم جديته في المضي في المباحثات الجارية لحل الأزمة السورية سلميًّا وفق مبادئ جنيف1، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وختم المصدر تصريحه بمطالبة السعودية المجتمع الدولي وحلفاء بشار الأسد الذين التزموا بوقف الأعمال القتالية باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الاعتداءات والجرائم كافة التي يرتكبها بشار الأسد وأعوانه ضد الشعب السوري الشقيق.