معرض الكتاب يحتضن مكتبة إلكترونية تحوِّل المؤلفات لمواد صوتية مجانية

سعوديون بادروا بإنشائها منذ 3 أشهر.. وفرَّغت 22 كتابًا بالتعاون مع دار نشر

قد لا يجد البعض وقتًا للقراءة لأسباب مختلفة، ويعزف عن تغذية مخزونه الثقافي لهذه الأسباب، إلا أن هذه المعضلة وضعها عدد من الشباب والشابات السعوديين نصب أعينهم؛ وسخَّروا أوقاتهم لابتكار طرق مختلفة للقراءة.. وللكفيف نصيب منها.
 
(معرض الكتاب) احتضن نادي (ض) للمكتبة الصوتية، إحدى المبادرات السعودية التي وُلدت منذ 3 أشهر تقريبًا، من خلال إنشاء مكتبة إلكترونية وتطبيقات على الأجهزة الذكية، وتعمل على تحويل المؤلفات إلى مواد صوتية، بالتعاون مع دور النشر الخاصة التي تمتلك حقوقها.
من جهتها، أوضحت المدير التنفيذي لنادي (ض) للمكتبة الصوتية منار العميري لـ"سبق" أن مشاركتهم في معرض الكتاب هي الأولى هذا العام، باعتبار أن المبادرة كانت قبل 3 أشهر تقريبًا بتصريح من وزارة الثقافة والإعلام، وتم خلالها تحويل 22 كتابًا لمواد صوتية.
 
 
وأضافت: نعمل بطاقم سعودي يتكون من 7 أشخاص متفرغين، ولدينا 80 قارئ نص غير متفرغ. ونعمل على قراءة الكتب السهلة التي تجذب الزوار للقراءة، ولا تثقل عليهم، ونقدمها مجانية عبر موقعنا الإلكتروني، وعبر تطبيقات الأجهزة الذكية، باستثناء بعض الكتب التي تكون برسوم رمزية، لا تتجاوز 10 ريالات للكتاب الواحد.
 
 وأكدت "العميري" أنهم يستهدفون الكفيف، ويقدمون له خدمة سماع الكتب الصوتية بطرق سهلة دون الحاجة للمساعدة.
 
 وعن الخطط والأهداف المستقبلية قالت: نعمل جاهدين على ضخ المكتبة بـ500 كتاب صوتي في يوم الكتاب العالمي - بمشيئة الله -، ونطمح لجعل الكتاب أسلوب حياة في المجتمع السعودي خاصة، والعربي بشكل أجمع؛ باعتبار أن الشخص العربي يقرأ ربع صفحة كل عام، بينما البريطاني يقرأ 7 كتب كل عام، والأمريكي يقرأ 11 كتابًا في العام.
 
 وتطمح "العميري" إلى رفع معدل القراءة في مجتمعنا، والوصول إلى 15 كتابًا في العام، من خلال ابتكار طرق شيقة وسهلة للقراء.

معرض الكتاب 2017 معرض الكتاب الرياض شاهد.. هكذا يحول الشيخ جعفر صورتك إلى بورتريه بمعرض الكتاب ردّ الجميل.. "الإخبارية" تزيّن جناحها في معرض الكتاب بصور مذيعيها السابقين رئيس اللجنة الوطنية للأوقاف يُدشن "خواطر قيادية" بمعرض الكتاب مركز "محمد بن نايف" يعّرف رواد معرض الكتاب بخدماته معرض الكتاب.. "1000 لعبة تفكير" وإصدارات علمية جديدة بجناح "العلوم والتقنية" شاهد.. "جناح الطفل" يستقطب 10 آلاف زائر لمعرض الكتاب تركي بن عبدالله: معرض الكتاب أبرز مكانة المملكة ثقافياً لجنة تقنين المحتوى الأخلاقي تستعرض مشاركتها في معرض الكتاب بالرياض مشاهدات من "معرض الكتاب".. تعرّف على قصّة "كتب الديانات" و"هروب وافد للسعودية"
اعلان
معرض الكتاب يحتضن مكتبة إلكترونية تحوِّل المؤلفات لمواد صوتية مجانية
سبق
قد لا يجد البعض وقتًا للقراءة لأسباب مختلفة، ويعزف عن تغذية مخزونه الثقافي لهذه الأسباب، إلا أن هذه المعضلة وضعها عدد من الشباب والشابات السعوديين نصب أعينهم؛ وسخَّروا أوقاتهم لابتكار طرق مختلفة للقراءة.. وللكفيف نصيب منها.
 
(معرض الكتاب) احتضن نادي (ض) للمكتبة الصوتية، إحدى المبادرات السعودية التي وُلدت منذ 3 أشهر تقريبًا، من خلال إنشاء مكتبة إلكترونية وتطبيقات على الأجهزة الذكية، وتعمل على تحويل المؤلفات إلى مواد صوتية، بالتعاون مع دور النشر الخاصة التي تمتلك حقوقها.
من جهتها، أوضحت المدير التنفيذي لنادي (ض) للمكتبة الصوتية منار العميري لـ"سبق" أن مشاركتهم في معرض الكتاب هي الأولى هذا العام، باعتبار أن المبادرة كانت قبل 3 أشهر تقريبًا بتصريح من وزارة الثقافة والإعلام، وتم خلالها تحويل 22 كتابًا لمواد صوتية.
 
 
وأضافت: نعمل بطاقم سعودي يتكون من 7 أشخاص متفرغين، ولدينا 80 قارئ نص غير متفرغ. ونعمل على قراءة الكتب السهلة التي تجذب الزوار للقراءة، ولا تثقل عليهم، ونقدمها مجانية عبر موقعنا الإلكتروني، وعبر تطبيقات الأجهزة الذكية، باستثناء بعض الكتب التي تكون برسوم رمزية، لا تتجاوز 10 ريالات للكتاب الواحد.
 
 وأكدت "العميري" أنهم يستهدفون الكفيف، ويقدمون له خدمة سماع الكتب الصوتية بطرق سهلة دون الحاجة للمساعدة.
 
 وعن الخطط والأهداف المستقبلية قالت: نعمل جاهدين على ضخ المكتبة بـ500 كتاب صوتي في يوم الكتاب العالمي - بمشيئة الله -، ونطمح لجعل الكتاب أسلوب حياة في المجتمع السعودي خاصة، والعربي بشكل أجمع؛ باعتبار أن الشخص العربي يقرأ ربع صفحة كل عام، بينما البريطاني يقرأ 7 كتب كل عام، والأمريكي يقرأ 11 كتابًا في العام.
 
 وتطمح "العميري" إلى رفع معدل القراءة في مجتمعنا، والوصول إلى 15 كتابًا في العام، من خلال ابتكار طرق شيقة وسهلة للقراء.
17 مارس 2017 - 18 جمادى الآخر 1438
11:50 PM
اخر تعديل
05 يونيو 2018 - 21 رمضان 1439
07:51 AM

معرض الكتاب يحتضن مكتبة إلكترونية تحوِّل المؤلفات لمواد صوتية مجانية

سعوديون بادروا بإنشائها منذ 3 أشهر.. وفرَّغت 22 كتابًا بالتعاون مع دار نشر

A A A
2
3,668

قد لا يجد البعض وقتًا للقراءة لأسباب مختلفة، ويعزف عن تغذية مخزونه الثقافي لهذه الأسباب، إلا أن هذه المعضلة وضعها عدد من الشباب والشابات السعوديين نصب أعينهم؛ وسخَّروا أوقاتهم لابتكار طرق مختلفة للقراءة.. وللكفيف نصيب منها.
 
(معرض الكتاب) احتضن نادي (ض) للمكتبة الصوتية، إحدى المبادرات السعودية التي وُلدت منذ 3 أشهر تقريبًا، من خلال إنشاء مكتبة إلكترونية وتطبيقات على الأجهزة الذكية، وتعمل على تحويل المؤلفات إلى مواد صوتية، بالتعاون مع دور النشر الخاصة التي تمتلك حقوقها.
من جهتها، أوضحت المدير التنفيذي لنادي (ض) للمكتبة الصوتية منار العميري لـ"سبق" أن مشاركتهم في معرض الكتاب هي الأولى هذا العام، باعتبار أن المبادرة كانت قبل 3 أشهر تقريبًا بتصريح من وزارة الثقافة والإعلام، وتم خلالها تحويل 22 كتابًا لمواد صوتية.
 
 
وأضافت: نعمل بطاقم سعودي يتكون من 7 أشخاص متفرغين، ولدينا 80 قارئ نص غير متفرغ. ونعمل على قراءة الكتب السهلة التي تجذب الزوار للقراءة، ولا تثقل عليهم، ونقدمها مجانية عبر موقعنا الإلكتروني، وعبر تطبيقات الأجهزة الذكية، باستثناء بعض الكتب التي تكون برسوم رمزية، لا تتجاوز 10 ريالات للكتاب الواحد.
 
 وأكدت "العميري" أنهم يستهدفون الكفيف، ويقدمون له خدمة سماع الكتب الصوتية بطرق سهلة دون الحاجة للمساعدة.
 
 وعن الخطط والأهداف المستقبلية قالت: نعمل جاهدين على ضخ المكتبة بـ500 كتاب صوتي في يوم الكتاب العالمي - بمشيئة الله -، ونطمح لجعل الكتاب أسلوب حياة في المجتمع السعودي خاصة، والعربي بشكل أجمع؛ باعتبار أن الشخص العربي يقرأ ربع صفحة كل عام، بينما البريطاني يقرأ 7 كتب كل عام، والأمريكي يقرأ 11 كتابًا في العام.
 
 وتطمح "العميري" إلى رفع معدل القراءة في مجتمعنا، والوصول إلى 15 كتابًا في العام، من خلال ابتكار طرق شيقة وسهلة للقراء.