مكافحة الجرب بـ"جويني أضم".. 3 آلاف بطانية وعلاجات ومعقمات بالمدارس

التوزيع غداً.. وجمعية بر الجائزة وفرت لهم مستلزمات صحية ووقائية ومفروشات

قامت الصحة العامة بمحافظة جدة، ممثلة في قطاع محافظة أضم، بتكثيف الزيارات لقرية الجويني التي انتشر بها مرض الجرب، وصرف العلاج اللازم لها؛ بعد أن تم تأمينه من قبل التموين الطبي بمحافظة جده.

 

وعمد مساعد مدير الشؤون الصحية بجدة الدكتور خالد باواكد، مشرف المراكز الصحية بقطاع محافظة أضم رحمان بن رداد المالكي، لصرف 3 آلاف عبوة "كريم" لأهالي القرية لمواجهة الوباء المنتشر، لتردي أوضاعهم المعيشية.

 

ووجهت الصحة العامة بجدة لتغيير المفروشات وتوزيع 3 آلاف بطانية وشرشف (700 بطانية أطفال، 1000 بطانية كبار، 1000 بطانية عادية، 300 شرشف)، بالإضافة لعدد من المخدات حسب الاحتياج، وسيتم توزيعها غداً السبت على أهالي القرية بعد أن تم استلامها من التموين الطبي من قبل الفريق القائم بالأعمال بقرية الجويني.

 

ويتم صرف مواد النظافة والمعقمات لجميع مدارس البنين والبنات بآل السني، و200 عبوة مطهر شخصي للمعلمين والمعلمات و500 مطهر جدار سوف يتم تركيبها الأحد القادم في المدارس.

 

وقامت إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية بأضم بالتنسيق مع محافظ أضم لإطلاعه على كل ما تم اتخاذه في هذا الشأن، وطلب مشرف المراكز الصحية بقطاع أضم من المحافظ، حث الجمعيات الخيرية على صرف ملبوسات شخصية لأهالي القرية.

 

وجرى اجتماع بين مكتب التعليم بأضم ومشرف القطاع لعمل خطة مستقبلية في متابعة الحالات وتحديد المدة الزمنية لشفاء المرضى  وتكليف فريق صحي للمتابعة الميدانية، بالإضافة إلى التنسيق مع مديري المدارس للإبلاغ عن أي حالة جديدة.

 

من جهة أخرى قامت الجمعية الخيرية بمركز الجائزة بتأمين عدد من المستلزمات الصحية والوقائية والمفروشات في ضوء مهامها وواجباتها في هذا الجانب، للحد من انتشار المرض، حيث ينتقل بالعدوى، وتعد النظافة الشخصية عاملاً مهماً يحد من تفشيه وانتشاره على نطاق واسع.

 

يُذكر أن جمعية البر الخيرية بالجائزة أقامت، اليوم الجمعة، القافلة الطبية من جمعية زمزم والتي مقرها بمدرسة سعيد بن زيد بآل السني.

اعلان
مكافحة الجرب بـ"جويني أضم".. 3 آلاف بطانية وعلاجات ومعقمات بالمدارس
سبق

قامت الصحة العامة بمحافظة جدة، ممثلة في قطاع محافظة أضم، بتكثيف الزيارات لقرية الجويني التي انتشر بها مرض الجرب، وصرف العلاج اللازم لها؛ بعد أن تم تأمينه من قبل التموين الطبي بمحافظة جده.

 

وعمد مساعد مدير الشؤون الصحية بجدة الدكتور خالد باواكد، مشرف المراكز الصحية بقطاع محافظة أضم رحمان بن رداد المالكي، لصرف 3 آلاف عبوة "كريم" لأهالي القرية لمواجهة الوباء المنتشر، لتردي أوضاعهم المعيشية.

 

ووجهت الصحة العامة بجدة لتغيير المفروشات وتوزيع 3 آلاف بطانية وشرشف (700 بطانية أطفال، 1000 بطانية كبار، 1000 بطانية عادية، 300 شرشف)، بالإضافة لعدد من المخدات حسب الاحتياج، وسيتم توزيعها غداً السبت على أهالي القرية بعد أن تم استلامها من التموين الطبي من قبل الفريق القائم بالأعمال بقرية الجويني.

 

ويتم صرف مواد النظافة والمعقمات لجميع مدارس البنين والبنات بآل السني، و200 عبوة مطهر شخصي للمعلمين والمعلمات و500 مطهر جدار سوف يتم تركيبها الأحد القادم في المدارس.

 

وقامت إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية بأضم بالتنسيق مع محافظ أضم لإطلاعه على كل ما تم اتخاذه في هذا الشأن، وطلب مشرف المراكز الصحية بقطاع أضم من المحافظ، حث الجمعيات الخيرية على صرف ملبوسات شخصية لأهالي القرية.

 

وجرى اجتماع بين مكتب التعليم بأضم ومشرف القطاع لعمل خطة مستقبلية في متابعة الحالات وتحديد المدة الزمنية لشفاء المرضى  وتكليف فريق صحي للمتابعة الميدانية، بالإضافة إلى التنسيق مع مديري المدارس للإبلاغ عن أي حالة جديدة.

 

من جهة أخرى قامت الجمعية الخيرية بمركز الجائزة بتأمين عدد من المستلزمات الصحية والوقائية والمفروشات في ضوء مهامها وواجباتها في هذا الجانب، للحد من انتشار المرض، حيث ينتقل بالعدوى، وتعد النظافة الشخصية عاملاً مهماً يحد من تفشيه وانتشاره على نطاق واسع.

 

يُذكر أن جمعية البر الخيرية بالجائزة أقامت، اليوم الجمعة، القافلة الطبية من جمعية زمزم والتي مقرها بمدرسة سعيد بن زيد بآل السني.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
03:13 PM

التوزيع غداً.. وجمعية بر الجائزة وفرت لهم مستلزمات صحية ووقائية ومفروشات

مكافحة الجرب بـ"جويني أضم".. 3 آلاف بطانية وعلاجات ومعقمات بالمدارس

A A A
2
6,031

قامت الصحة العامة بمحافظة جدة، ممثلة في قطاع محافظة أضم، بتكثيف الزيارات لقرية الجويني التي انتشر بها مرض الجرب، وصرف العلاج اللازم لها؛ بعد أن تم تأمينه من قبل التموين الطبي بمحافظة جده.

 

وعمد مساعد مدير الشؤون الصحية بجدة الدكتور خالد باواكد، مشرف المراكز الصحية بقطاع محافظة أضم رحمان بن رداد المالكي، لصرف 3 آلاف عبوة "كريم" لأهالي القرية لمواجهة الوباء المنتشر، لتردي أوضاعهم المعيشية.

 

ووجهت الصحة العامة بجدة لتغيير المفروشات وتوزيع 3 آلاف بطانية وشرشف (700 بطانية أطفال، 1000 بطانية كبار، 1000 بطانية عادية، 300 شرشف)، بالإضافة لعدد من المخدات حسب الاحتياج، وسيتم توزيعها غداً السبت على أهالي القرية بعد أن تم استلامها من التموين الطبي من قبل الفريق القائم بالأعمال بقرية الجويني.

 

ويتم صرف مواد النظافة والمعقمات لجميع مدارس البنين والبنات بآل السني، و200 عبوة مطهر شخصي للمعلمين والمعلمات و500 مطهر جدار سوف يتم تركيبها الأحد القادم في المدارس.

 

وقامت إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية بأضم بالتنسيق مع محافظ أضم لإطلاعه على كل ما تم اتخاذه في هذا الشأن، وطلب مشرف المراكز الصحية بقطاع أضم من المحافظ، حث الجمعيات الخيرية على صرف ملبوسات شخصية لأهالي القرية.

 

وجرى اجتماع بين مكتب التعليم بأضم ومشرف القطاع لعمل خطة مستقبلية في متابعة الحالات وتحديد المدة الزمنية لشفاء المرضى  وتكليف فريق صحي للمتابعة الميدانية، بالإضافة إلى التنسيق مع مديري المدارس للإبلاغ عن أي حالة جديدة.

 

من جهة أخرى قامت الجمعية الخيرية بمركز الجائزة بتأمين عدد من المستلزمات الصحية والوقائية والمفروشات في ضوء مهامها وواجباتها في هذا الجانب، للحد من انتشار المرض، حيث ينتقل بالعدوى، وتعد النظافة الشخصية عاملاً مهماً يحد من تفشيه وانتشاره على نطاق واسع.

 

يُذكر أن جمعية البر الخيرية بالجائزة أقامت، اليوم الجمعة، القافلة الطبية من جمعية زمزم والتي مقرها بمدرسة سعيد بن زيد بآل السني.