مكافحو نواقل المرض الموسميون لم يتسلموا راتب "الدلو".. و"صحة عسير": ننتظر صرفه من الوزارة

قالوا: تزايدت التزاماتنا.. وبعضنا يسدُّ الدَّيْن بالدَّيْن

في الوقت الذي شارفت فيه الجهات الحكومية على إيداع مرتبات موظفيها عن برج "الحوت" بعد غد الخميس، ما زال عدد من العاملين الموسميين في إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة منطقة عسير ينتظرون صرف مرتباتهم عن الشهر الماضي "برج الدلو"؛ وعلت أصواتهم مطالبين بسرعة صرفه للتمكُّن من قضاء حوائجهم والتزاماتهم اليومية.
 
 وقال عدد من العاملين الموسميين بصحة عسير في شكوى تلقتها "سبق": "نحن العاملين الموسميين بنواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة محايل عسير لم نستلم رواتب الشهر الماضي (برج الدلو)؛ وطالبنا إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة عسير، ولكن - للأسف - لم يصلنا أي رد؛ ما صعَّب علينا الوفاء بالالتزامات المطالَبين بها من البنوك وإيجار المنازل والسيارة والكهرباء.. وبات بعضنا (يسدُّ الدين بالدين)". مؤكدين أن مرتباتهم "بالكاد تسد هذه الالتزامات في حينها، فما بالكم بتراكمها؟"؛ إذ لا يتجاوز راتب الفرد منهم ثلاثة آلاف ريال منذ تعيينهم قبل نحو ست سنوات. مشيرين إلى أنهم كانوا يطالبون بالترسيم على أي مرتبة "وأصبحنا الآن نطالب بصرف مرتباتنا"!
 
 وأضافوا في شكواهم: "نطالب وزارة الصحة بمساواتنا ببقية الموظفين، وصرف رواتبنا في وقتها؛ إذ إننا نعمل في الأودية لمدة ٧ ساعات يوميًّا في الشمس الحارقة في فصل الصيف، وفي الأجواء الباردة وقت الشتاء".
 
 وأكد سعيد النقير، متحدث مديرية الشؤون الصحية بمنطقة عسير، لـ"سبق" أن مسيرات رواتب العاملين على البند ١٠٥ الموسميين للشهر الماضي قد تم إعدادها، ورفعها للوزارة من قِبل الشؤون المالية بصحة عسير، ولم تُصرف من قِبل الوزارة حتى تاريخه.
 
 وأضاف النقير: "في حال الصرف من قِبل الوزارة وإيداعها في الحساب الرئيس للشؤون الصحية بالمنطقة سوف يتم إيداعها في حسابات المستفيدين دون أي تأخير". 
 

اعلان
مكافحو نواقل المرض الموسميون لم يتسلموا راتب "الدلو".. و"صحة عسير": ننتظر صرفه من الوزارة
سبق

في الوقت الذي شارفت فيه الجهات الحكومية على إيداع مرتبات موظفيها عن برج "الحوت" بعد غد الخميس، ما زال عدد من العاملين الموسميين في إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة منطقة عسير ينتظرون صرف مرتباتهم عن الشهر الماضي "برج الدلو"؛ وعلت أصواتهم مطالبين بسرعة صرفه للتمكُّن من قضاء حوائجهم والتزاماتهم اليومية.
 
 وقال عدد من العاملين الموسميين بصحة عسير في شكوى تلقتها "سبق": "نحن العاملين الموسميين بنواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة محايل عسير لم نستلم رواتب الشهر الماضي (برج الدلو)؛ وطالبنا إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة عسير، ولكن - للأسف - لم يصلنا أي رد؛ ما صعَّب علينا الوفاء بالالتزامات المطالَبين بها من البنوك وإيجار المنازل والسيارة والكهرباء.. وبات بعضنا (يسدُّ الدين بالدين)". مؤكدين أن مرتباتهم "بالكاد تسد هذه الالتزامات في حينها، فما بالكم بتراكمها؟"؛ إذ لا يتجاوز راتب الفرد منهم ثلاثة آلاف ريال منذ تعيينهم قبل نحو ست سنوات. مشيرين إلى أنهم كانوا يطالبون بالترسيم على أي مرتبة "وأصبحنا الآن نطالب بصرف مرتباتنا"!
 
 وأضافوا في شكواهم: "نطالب وزارة الصحة بمساواتنا ببقية الموظفين، وصرف رواتبنا في وقتها؛ إذ إننا نعمل في الأودية لمدة ٧ ساعات يوميًّا في الشمس الحارقة في فصل الصيف، وفي الأجواء الباردة وقت الشتاء".
 
 وأكد سعيد النقير، متحدث مديرية الشؤون الصحية بمنطقة عسير، لـ"سبق" أن مسيرات رواتب العاملين على البند ١٠٥ الموسميين للشهر الماضي قد تم إعدادها، ورفعها للوزارة من قِبل الشؤون المالية بصحة عسير، ولم تُصرف من قِبل الوزارة حتى تاريخه.
 
 وأضاف النقير: "في حال الصرف من قِبل الوزارة وإيداعها في الحساب الرئيس للشؤون الصحية بالمنطقة سوف يتم إيداعها في حسابات المستفيدين دون أي تأخير". 
 

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
09:21 PM

مكافحو نواقل المرض الموسميون لم يتسلموا راتب "الدلو".. و"صحة عسير": ننتظر صرفه من الوزارة

قالوا: تزايدت التزاماتنا.. وبعضنا يسدُّ الدَّيْن بالدَّيْن

A A A
4
7,935

في الوقت الذي شارفت فيه الجهات الحكومية على إيداع مرتبات موظفيها عن برج "الحوت" بعد غد الخميس، ما زال عدد من العاملين الموسميين في إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة منطقة عسير ينتظرون صرف مرتباتهم عن الشهر الماضي "برج الدلو"؛ وعلت أصواتهم مطالبين بسرعة صرفه للتمكُّن من قضاء حوائجهم والتزاماتهم اليومية.
 
 وقال عدد من العاملين الموسميين بصحة عسير في شكوى تلقتها "سبق": "نحن العاملين الموسميين بنواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة محايل عسير لم نستلم رواتب الشهر الماضي (برج الدلو)؛ وطالبنا إدارة نواقل المرض والأمراض الطفيلية بصحة عسير، ولكن - للأسف - لم يصلنا أي رد؛ ما صعَّب علينا الوفاء بالالتزامات المطالَبين بها من البنوك وإيجار المنازل والسيارة والكهرباء.. وبات بعضنا (يسدُّ الدين بالدين)". مؤكدين أن مرتباتهم "بالكاد تسد هذه الالتزامات في حينها، فما بالكم بتراكمها؟"؛ إذ لا يتجاوز راتب الفرد منهم ثلاثة آلاف ريال منذ تعيينهم قبل نحو ست سنوات. مشيرين إلى أنهم كانوا يطالبون بالترسيم على أي مرتبة "وأصبحنا الآن نطالب بصرف مرتباتنا"!
 
 وأضافوا في شكواهم: "نطالب وزارة الصحة بمساواتنا ببقية الموظفين، وصرف رواتبنا في وقتها؛ إذ إننا نعمل في الأودية لمدة ٧ ساعات يوميًّا في الشمس الحارقة في فصل الصيف، وفي الأجواء الباردة وقت الشتاء".
 
 وأكد سعيد النقير، متحدث مديرية الشؤون الصحية بمنطقة عسير، لـ"سبق" أن مسيرات رواتب العاملين على البند ١٠٥ الموسميين للشهر الماضي قد تم إعدادها، ورفعها للوزارة من قِبل الشؤون المالية بصحة عسير، ولم تُصرف من قِبل الوزارة حتى تاريخه.
 
 وأضاف النقير: "في حال الصرف من قِبل الوزارة وإيداعها في الحساب الرئيس للشؤون الصحية بالمنطقة سوف يتم إيداعها في حسابات المستفيدين دون أي تأخير".