5 ملايين وجبة مجانية توزّعها "السقاية والرفادة" بمكة في رمضان

جمعتها شراكة مجتمعية و"التعليم" لتشغيل 250 طالباً بإشراف 20 معلماً

قال رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، أن عدد الوجبات الجافة المستهدف توزيعها خلال شهر رمضان المقبل يتجاوز 5 ملايين وجبة إفطار صائم جافة وساخنة بساحات المسجد الحرام والمساجد والميادين العامة بأحياء مكة المكرمة والمخيمات الرمضانية وحجوزات السيارات على مداخل مكة ونقاط التفتيش وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة وبمطار الملك عبدالعزيز وميناء جدة الاسلامي، لافتاً إلى أن اللجنة تسهم في توظيف الأيتام خلال المواسم بالتعاون مع عدة جهات.

جاء ذلك بعد أن شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة السقاية والرفادة، خالد الفيصل، عقد شراكة مجتمعية غير ربحية بين اللجنة وإدارة التعليم بالمنطقة؛ لتشغيل 270 معلماً وطالب كشافة؛ للمساهمة في أعمال اللجنة خلال الفترة المقبلة؛ حيث وقع الشراكة عن إمارة المنطقة مستشار أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الإمارة للتنمية، رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، ومحمد بن مهدي الحارثي مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة.

وأشار "الفالح" إلى أن عدد الوجبات التي تم توزيعها بساحات المسجد الحرام خلال رمضان والحج الماضيين، بلغ 6 ملايين وجبة، عمل على توزيعها 1855 من الرجال و351 من النساء، فيما بلغ عدد المستفيدين نحو 6 ملايين مستفيد، وبلغ عدد عبوات السقاية في موسم الحج الماضي أكثر من 17 مليون عبوة، وتم تخصيص أكثر من (50) برادة في خطوط المشاة بين مشعري عرفات ومزدلفة، إضافة لتأمين أكثر من 3 آلاف إحرام رجالي وملابس نسائية.

وأوضح أن عقد الشراكة الذي تم توقيعه بمباركة أمير المنطقة بالتعاون بين لجنة السقاية والرفادة وتعليم مكة، يتضمن تشغيل 250 طالباً من الكشافة و20 معلماً مشرفاً؛ للمساهمة في أعمال اللجنة المقدمة في ساحات المسجد الحرام والمساجد بأحياء مكة والمخيمات الرمضانية ومحطات النقل العام وحجوزات السيارات وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة؛ حيث تأتي هذه الاتفاقية بناءً على رغبة الطرفين في إقامة شراكة استراتيجية بينهما؛ لتقديم خدمات اجتماعية وتربوية في مجال المشاركة الميدانية والتطوعية والبرامج والمشروعات التي تخدم ضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام.

وأضاف: "تعمل اللجنة على توفير خدمة الإطعام الخيري للمعتمرين والزوار بصورة منظمة ووفق ضوابط واشتراطات معدة لذلك، ولحفظ كرامة المستفيد وحفظ النعمة من الامتهان وترسيخ مفهوم خدمة ضيوف الرحمن من خلال السقاية والرفادة؛ لتقديم صورة مشرفة عن هذه المملكة وما تقدمه من خدمات جليلة لضيوف الرحمن".

وأوضح مستشار أمير منطقة مكة المكرمة، أن اللجنة أعدت خطة تفصيلية وشاملة لتسهيل مهمة الجهات الخيرية الراغبة في إطعام الحجاج وسقايتهم، بغرض تنظيم هذا النشاط ووضع الضوابط لها؛ تسهيلاً على الجهات الخيرية من ناحية وحجاج بيت الله الحرام من جهة أخرى.

وأكد أهمية التعاون القائم بين اللجنة وكل القطاعات ذات العلاقة من أجهزة حكومية وقطاع خاص وجهات خيرية، مبيناً أن اللجنة تحظى باهتمام أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة، مشيراً إلى أنه تم خلال الاجتماع الأول للجنة مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذت حيالها التوصيات اللازمة.

 

اعلان
5 ملايين وجبة مجانية توزّعها "السقاية والرفادة" بمكة في رمضان
سبق

قال رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، أن عدد الوجبات الجافة المستهدف توزيعها خلال شهر رمضان المقبل يتجاوز 5 ملايين وجبة إفطار صائم جافة وساخنة بساحات المسجد الحرام والمساجد والميادين العامة بأحياء مكة المكرمة والمخيمات الرمضانية وحجوزات السيارات على مداخل مكة ونقاط التفتيش وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة وبمطار الملك عبدالعزيز وميناء جدة الاسلامي، لافتاً إلى أن اللجنة تسهم في توظيف الأيتام خلال المواسم بالتعاون مع عدة جهات.

جاء ذلك بعد أن شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة السقاية والرفادة، خالد الفيصل، عقد شراكة مجتمعية غير ربحية بين اللجنة وإدارة التعليم بالمنطقة؛ لتشغيل 270 معلماً وطالب كشافة؛ للمساهمة في أعمال اللجنة خلال الفترة المقبلة؛ حيث وقع الشراكة عن إمارة المنطقة مستشار أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الإمارة للتنمية، رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، ومحمد بن مهدي الحارثي مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة.

وأشار "الفالح" إلى أن عدد الوجبات التي تم توزيعها بساحات المسجد الحرام خلال رمضان والحج الماضيين، بلغ 6 ملايين وجبة، عمل على توزيعها 1855 من الرجال و351 من النساء، فيما بلغ عدد المستفيدين نحو 6 ملايين مستفيد، وبلغ عدد عبوات السقاية في موسم الحج الماضي أكثر من 17 مليون عبوة، وتم تخصيص أكثر من (50) برادة في خطوط المشاة بين مشعري عرفات ومزدلفة، إضافة لتأمين أكثر من 3 آلاف إحرام رجالي وملابس نسائية.

وأوضح أن عقد الشراكة الذي تم توقيعه بمباركة أمير المنطقة بالتعاون بين لجنة السقاية والرفادة وتعليم مكة، يتضمن تشغيل 250 طالباً من الكشافة و20 معلماً مشرفاً؛ للمساهمة في أعمال اللجنة المقدمة في ساحات المسجد الحرام والمساجد بأحياء مكة والمخيمات الرمضانية ومحطات النقل العام وحجوزات السيارات وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة؛ حيث تأتي هذه الاتفاقية بناءً على رغبة الطرفين في إقامة شراكة استراتيجية بينهما؛ لتقديم خدمات اجتماعية وتربوية في مجال المشاركة الميدانية والتطوعية والبرامج والمشروعات التي تخدم ضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام.

وأضاف: "تعمل اللجنة على توفير خدمة الإطعام الخيري للمعتمرين والزوار بصورة منظمة ووفق ضوابط واشتراطات معدة لذلك، ولحفظ كرامة المستفيد وحفظ النعمة من الامتهان وترسيخ مفهوم خدمة ضيوف الرحمن من خلال السقاية والرفادة؛ لتقديم صورة مشرفة عن هذه المملكة وما تقدمه من خدمات جليلة لضيوف الرحمن".

وأوضح مستشار أمير منطقة مكة المكرمة، أن اللجنة أعدت خطة تفصيلية وشاملة لتسهيل مهمة الجهات الخيرية الراغبة في إطعام الحجاج وسقايتهم، بغرض تنظيم هذا النشاط ووضع الضوابط لها؛ تسهيلاً على الجهات الخيرية من ناحية وحجاج بيت الله الحرام من جهة أخرى.

وأكد أهمية التعاون القائم بين اللجنة وكل القطاعات ذات العلاقة من أجهزة حكومية وقطاع خاص وجهات خيرية، مبيناً أن اللجنة تحظى باهتمام أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة، مشيراً إلى أنه تم خلال الاجتماع الأول للجنة مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذت حيالها التوصيات اللازمة.

 

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
01:54 PM

جمعتها شراكة مجتمعية و"التعليم" لتشغيل 250 طالباً بإشراف 20 معلماً

5 ملايين وجبة مجانية توزّعها "السقاية والرفادة" بمكة في رمضان

A A A
1
3,562

قال رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، أن عدد الوجبات الجافة المستهدف توزيعها خلال شهر رمضان المقبل يتجاوز 5 ملايين وجبة إفطار صائم جافة وساخنة بساحات المسجد الحرام والمساجد والميادين العامة بأحياء مكة المكرمة والمخيمات الرمضانية وحجوزات السيارات على مداخل مكة ونقاط التفتيش وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة وبمطار الملك عبدالعزيز وميناء جدة الاسلامي، لافتاً إلى أن اللجنة تسهم في توظيف الأيتام خلال المواسم بالتعاون مع عدة جهات.

جاء ذلك بعد أن شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة السقاية والرفادة، خالد الفيصل، عقد شراكة مجتمعية غير ربحية بين اللجنة وإدارة التعليم بالمنطقة؛ لتشغيل 270 معلماً وطالب كشافة؛ للمساهمة في أعمال اللجنة خلال الفترة المقبلة؛ حيث وقع الشراكة عن إمارة المنطقة مستشار أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الإمارة للتنمية، رئيس لجنة السقاية والرفادة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، ومحمد بن مهدي الحارثي مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة.

وأشار "الفالح" إلى أن عدد الوجبات التي تم توزيعها بساحات المسجد الحرام خلال رمضان والحج الماضيين، بلغ 6 ملايين وجبة، عمل على توزيعها 1855 من الرجال و351 من النساء، فيما بلغ عدد المستفيدين نحو 6 ملايين مستفيد، وبلغ عدد عبوات السقاية في موسم الحج الماضي أكثر من 17 مليون عبوة، وتم تخصيص أكثر من (50) برادة في خطوط المشاة بين مشعري عرفات ومزدلفة، إضافة لتأمين أكثر من 3 آلاف إحرام رجالي وملابس نسائية.

وأوضح أن عقد الشراكة الذي تم توقيعه بمباركة أمير المنطقة بالتعاون بين لجنة السقاية والرفادة وتعليم مكة، يتضمن تشغيل 250 طالباً من الكشافة و20 معلماً مشرفاً؛ للمساهمة في أعمال اللجنة المقدمة في ساحات المسجد الحرام والمساجد بأحياء مكة والمخيمات الرمضانية ومحطات النقل العام وحجوزات السيارات وأقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة المقدسة؛ حيث تأتي هذه الاتفاقية بناءً على رغبة الطرفين في إقامة شراكة استراتيجية بينهما؛ لتقديم خدمات اجتماعية وتربوية في مجال المشاركة الميدانية والتطوعية والبرامج والمشروعات التي تخدم ضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام.

وأضاف: "تعمل اللجنة على توفير خدمة الإطعام الخيري للمعتمرين والزوار بصورة منظمة ووفق ضوابط واشتراطات معدة لذلك، ولحفظ كرامة المستفيد وحفظ النعمة من الامتهان وترسيخ مفهوم خدمة ضيوف الرحمن من خلال السقاية والرفادة؛ لتقديم صورة مشرفة عن هذه المملكة وما تقدمه من خدمات جليلة لضيوف الرحمن".

وأوضح مستشار أمير منطقة مكة المكرمة، أن اللجنة أعدت خطة تفصيلية وشاملة لتسهيل مهمة الجهات الخيرية الراغبة في إطعام الحجاج وسقايتهم، بغرض تنظيم هذا النشاط ووضع الضوابط لها؛ تسهيلاً على الجهات الخيرية من ناحية وحجاج بيت الله الحرام من جهة أخرى.

وأكد أهمية التعاون القائم بين اللجنة وكل القطاعات ذات العلاقة من أجهزة حكومية وقطاع خاص وجهات خيرية، مبيناً أن اللجنة تحظى باهتمام أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجنة، مشيراً إلى أنه تم خلال الاجتماع الأول للجنة مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذت حيالها التوصيات اللازمة.