ملتقى "صحافيون" يحتفي بـعودة "البراق" عقب رحلة علاجية

احتفى ملتقى "صحافيون"، ليلة أمس الأحد، برئيس قسم الصحافة في كلية الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض؛ الدكتور  ناصر البراق، بمناسبة عودته من رحلته العلاجية وسط حضورٍ كثيفٍ من الوسط الثقافي والإعلامي.

 

 وتحوّلت الاحتفالية إلى تظاهرة ثقافية جمعت نخبة من الخبراء الأكاديميين والمثقفين والشعراء والصحافيين، استمع خلالها الحضور إلى قصائد ألقاها الشاعران الدكتور عبدالله الزايد، وسطام الهدبا.

 

شرّف الحضور: نائب وزير الثقافة والإعلام السابق؛ الدكتور عبدالله الجاسر، ووكيل جامعة الإمام؛ الدكتور فهد العسكر، وعميد كلية الإعلام والاتصال؛ الدكتور عبدالله الرفاعي، وعضو مجلس الشورى؛ الدكتور سعد البازعي، والمشرف العام على العلاقات العامة بوزارة التعليم؛ الدكتور محمد الحيزان، وأستاذ إدارة الجودة بكلية الملك فيصل؛ الدكتور منصور الحربي، واللواء دكتور سالم البراق، والعقيد الدكتور مبروك العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، والعقيد دكتور هزاع العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، وعميد كلية الهندسة بجامعة الدوادمي الدكتور شباب الحمادي.

 

وتخلل الاحتفال ترحيب من الدكتور ناصر البراق، بجميع الحضور وشكره لكل مَن وقف بجانبه طوال مسيرته العلمية، كما ثمّن الدور الفعال لأعضاء ملتقى "صحافيون" في مبادراتهم المتواصلة وإسهاماتهم الكبيرة. 

 

يُذكر أن الدكتور ناصر البراق، سبق أن شغل مناصب  عدة، منها الملحق الثقافي بجمهورية السودان، والملحق الثقافي بالمملكة المغربية، حيث شهدت فترته بالرباط حراكاً ثقافياً كثيفاً، وقدّم نشاطاً ثقافياً استثنائياً.

 

ووصف الكثير من المهتمين، خاصة من الجانب المغربي، مغادرة "البراق" للمغرب بالخسارة الثقافية، لما شهدته الملحقية الثقافية السعودية في المملكة المغربية، إبّان فترته  كثرة الفعاليات والأنشطة الثقافية، والتواصل الثقافي والاجتماعي مع الشعب المغربي.

 

وشهدت فترة الدكتور ناصر البراق، تنظيم عديد من الندوات واللقاءات وتبادل الزيارات بين المثقفين السعوديين والمغاربة، ما ترك انطباعاً جيداً لدى النخبة من المثقفين السعوديين والمغاربة على حد سواء.

 

 الأمسية الاحتفائية التي ازدانت كانت برعاية  من شركة مطاعم "عمو حمزة" التي قدّمت رعايتها التنظيمية بشكل مبهر، وشركة وكالة فكرة الإعلامية التي أسهمت في إنجاح الحفل.

اعلان
ملتقى "صحافيون" يحتفي بـعودة "البراق" عقب رحلة علاجية
سبق

احتفى ملتقى "صحافيون"، ليلة أمس الأحد، برئيس قسم الصحافة في كلية الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض؛ الدكتور  ناصر البراق، بمناسبة عودته من رحلته العلاجية وسط حضورٍ كثيفٍ من الوسط الثقافي والإعلامي.

 

 وتحوّلت الاحتفالية إلى تظاهرة ثقافية جمعت نخبة من الخبراء الأكاديميين والمثقفين والشعراء والصحافيين، استمع خلالها الحضور إلى قصائد ألقاها الشاعران الدكتور عبدالله الزايد، وسطام الهدبا.

 

شرّف الحضور: نائب وزير الثقافة والإعلام السابق؛ الدكتور عبدالله الجاسر، ووكيل جامعة الإمام؛ الدكتور فهد العسكر، وعميد كلية الإعلام والاتصال؛ الدكتور عبدالله الرفاعي، وعضو مجلس الشورى؛ الدكتور سعد البازعي، والمشرف العام على العلاقات العامة بوزارة التعليم؛ الدكتور محمد الحيزان، وأستاذ إدارة الجودة بكلية الملك فيصل؛ الدكتور منصور الحربي، واللواء دكتور سالم البراق، والعقيد الدكتور مبروك العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، والعقيد دكتور هزاع العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، وعميد كلية الهندسة بجامعة الدوادمي الدكتور شباب الحمادي.

 

وتخلل الاحتفال ترحيب من الدكتور ناصر البراق، بجميع الحضور وشكره لكل مَن وقف بجانبه طوال مسيرته العلمية، كما ثمّن الدور الفعال لأعضاء ملتقى "صحافيون" في مبادراتهم المتواصلة وإسهاماتهم الكبيرة. 

 

يُذكر أن الدكتور ناصر البراق، سبق أن شغل مناصب  عدة، منها الملحق الثقافي بجمهورية السودان، والملحق الثقافي بالمملكة المغربية، حيث شهدت فترته بالرباط حراكاً ثقافياً كثيفاً، وقدّم نشاطاً ثقافياً استثنائياً.

 

ووصف الكثير من المهتمين، خاصة من الجانب المغربي، مغادرة "البراق" للمغرب بالخسارة الثقافية، لما شهدته الملحقية الثقافية السعودية في المملكة المغربية، إبّان فترته  كثرة الفعاليات والأنشطة الثقافية، والتواصل الثقافي والاجتماعي مع الشعب المغربي.

 

وشهدت فترة الدكتور ناصر البراق، تنظيم عديد من الندوات واللقاءات وتبادل الزيارات بين المثقفين السعوديين والمغاربة، ما ترك انطباعاً جيداً لدى النخبة من المثقفين السعوديين والمغاربة على حد سواء.

 

 الأمسية الاحتفائية التي ازدانت كانت برعاية  من شركة مطاعم "عمو حمزة" التي قدّمت رعايتها التنظيمية بشكل مبهر، وشركة وكالة فكرة الإعلامية التي أسهمت في إنجاح الحفل.

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
01:50 PM

ملتقى "صحافيون" يحتفي بـعودة "البراق" عقب رحلة علاجية

A A A
0
2,902

احتفى ملتقى "صحافيون"، ليلة أمس الأحد، برئيس قسم الصحافة في كلية الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض؛ الدكتور  ناصر البراق، بمناسبة عودته من رحلته العلاجية وسط حضورٍ كثيفٍ من الوسط الثقافي والإعلامي.

 

 وتحوّلت الاحتفالية إلى تظاهرة ثقافية جمعت نخبة من الخبراء الأكاديميين والمثقفين والشعراء والصحافيين، استمع خلالها الحضور إلى قصائد ألقاها الشاعران الدكتور عبدالله الزايد، وسطام الهدبا.

 

شرّف الحضور: نائب وزير الثقافة والإعلام السابق؛ الدكتور عبدالله الجاسر، ووكيل جامعة الإمام؛ الدكتور فهد العسكر، وعميد كلية الإعلام والاتصال؛ الدكتور عبدالله الرفاعي، وعضو مجلس الشورى؛ الدكتور سعد البازعي، والمشرف العام على العلاقات العامة بوزارة التعليم؛ الدكتور محمد الحيزان، وأستاذ إدارة الجودة بكلية الملك فيصل؛ الدكتور منصور الحربي، واللواء دكتور سالم البراق، والعقيد الدكتور مبروك العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، والعقيد دكتور هزاع العنزي، من كلية الملك فهد الأمنية، وعميد كلية الهندسة بجامعة الدوادمي الدكتور شباب الحمادي.

 

وتخلل الاحتفال ترحيب من الدكتور ناصر البراق، بجميع الحضور وشكره لكل مَن وقف بجانبه طوال مسيرته العلمية، كما ثمّن الدور الفعال لأعضاء ملتقى "صحافيون" في مبادراتهم المتواصلة وإسهاماتهم الكبيرة. 

 

يُذكر أن الدكتور ناصر البراق، سبق أن شغل مناصب  عدة، منها الملحق الثقافي بجمهورية السودان، والملحق الثقافي بالمملكة المغربية، حيث شهدت فترته بالرباط حراكاً ثقافياً كثيفاً، وقدّم نشاطاً ثقافياً استثنائياً.

 

ووصف الكثير من المهتمين، خاصة من الجانب المغربي، مغادرة "البراق" للمغرب بالخسارة الثقافية، لما شهدته الملحقية الثقافية السعودية في المملكة المغربية، إبّان فترته  كثرة الفعاليات والأنشطة الثقافية، والتواصل الثقافي والاجتماعي مع الشعب المغربي.

 

وشهدت فترة الدكتور ناصر البراق، تنظيم عديد من الندوات واللقاءات وتبادل الزيارات بين المثقفين السعوديين والمغاربة، ما ترك انطباعاً جيداً لدى النخبة من المثقفين السعوديين والمغاربة على حد سواء.

 

 الأمسية الاحتفائية التي ازدانت كانت برعاية  من شركة مطاعم "عمو حمزة" التي قدّمت رعايتها التنظيمية بشكل مبهر، وشركة وكالة فكرة الإعلامية التي أسهمت في إنجاح الحفل.