"ملكية ينبع" تطلق برنامج راصد الإلكتروني لمراقبة المنشآت الغذائية

 أطلق الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، برنامج راصد الإلكتروني لإدارة الأعمال الرقابية الميدانية للمنشآت الغذائية والصحية بمدينة ينبع الصناعية.

واستمع "نصيف" لشرح واف من مدير إدارة الأملاك، المهندس موسى المالكي عن هذا التطبيق، الذي صممته ونفذته إدارة الأملاك بالهيئة الملكية بينبع، ممثلة في قسم صحة البيئة، بتوجيه من الرئيس التنفيذي، وبمتابعة من مدير عام الخدامات العامة، والذي تم تسجيله كعلامة تجارية مملوكة للهيئة الملكية بينبع.

وتطرق المهندس موسى المالكي خلال الشرح إلى أن برنامج راصد يعد نقلة نوعية في أعمال الرقابة والتفتيش الميداني، ويعتبر قاعدة بيانات متكاملة من حيث دقة التفتيش المبني على أحدث قوائم التفتيش المعتمدة والمعمول بها في أفضل بلدان العالم المتقدم في هذا المجال.

ويتمتع البرنامج باحترافية إعداد التقارير إلكترونياً وإيصالها للمنشأة المستهدفة وتحديد الغرامات النظامية آلياً إن وجدت، وتقنين وقت فريق التفتيش وسهولة التواصل معهم من قبل المشرفين، إضافة إلى تصنيف المحلات بشكل آلي حسب التزامها بالاشتراطات الصحية.

 وشاهد "نصيف" مقطعا توضيحيا عن البرنامج والذي يعمل في جميع البيئات الالكترونية - الوندوز والاندرويد والاي او آس - باللغتين العربية والإنجليزية.

واعتمد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، نظام آمن لخدمة توصيل الطلبات للمنازل بمدينة ينبع الصناعية، إذ يعتبر تطبيق هذه الخدمة بهذه المواصفات الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وشاهد عينة من السيارات الآمنة لتوصيل طلبات المطاعم والتي تم تجهيزها صحياً بالمستلزمات الضرورية للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

وتتميز سيارات الخدمة بتوفر بيئة صحية مناسبة لنقل الأغذية، حيث تم تخصيص هذه السيارات لإيصال الطلبات فقط وتم تصميم أرضياتها من مواد سهلة الفك والتنظيف ومصنعة من مواد آمنه على الأغذية.

واحتوت السيارات على حافظات حرارية وحافظات للمثلجات في درجات الحرارة المناسبة لحين وصولها للعميل، فيما تم تركيب أجهزة التتبع لهذه المركبات وربطها مباشرة بإدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بينبع، إضافة لضرورة توفر الاشتراطات الصحية في السائق.

يذكر أن هذه الأنظمة تأتي استكمالاً لمنظومة تطوير الخدمات الذي تنتهجه الهيئة الملكية بينبع للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

اعلان
"ملكية ينبع" تطلق برنامج راصد الإلكتروني لمراقبة المنشآت الغذائية
سبق

 أطلق الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، برنامج راصد الإلكتروني لإدارة الأعمال الرقابية الميدانية للمنشآت الغذائية والصحية بمدينة ينبع الصناعية.

واستمع "نصيف" لشرح واف من مدير إدارة الأملاك، المهندس موسى المالكي عن هذا التطبيق، الذي صممته ونفذته إدارة الأملاك بالهيئة الملكية بينبع، ممثلة في قسم صحة البيئة، بتوجيه من الرئيس التنفيذي، وبمتابعة من مدير عام الخدامات العامة، والذي تم تسجيله كعلامة تجارية مملوكة للهيئة الملكية بينبع.

وتطرق المهندس موسى المالكي خلال الشرح إلى أن برنامج راصد يعد نقلة نوعية في أعمال الرقابة والتفتيش الميداني، ويعتبر قاعدة بيانات متكاملة من حيث دقة التفتيش المبني على أحدث قوائم التفتيش المعتمدة والمعمول بها في أفضل بلدان العالم المتقدم في هذا المجال.

ويتمتع البرنامج باحترافية إعداد التقارير إلكترونياً وإيصالها للمنشأة المستهدفة وتحديد الغرامات النظامية آلياً إن وجدت، وتقنين وقت فريق التفتيش وسهولة التواصل معهم من قبل المشرفين، إضافة إلى تصنيف المحلات بشكل آلي حسب التزامها بالاشتراطات الصحية.

 وشاهد "نصيف" مقطعا توضيحيا عن البرنامج والذي يعمل في جميع البيئات الالكترونية - الوندوز والاندرويد والاي او آس - باللغتين العربية والإنجليزية.

واعتمد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، نظام آمن لخدمة توصيل الطلبات للمنازل بمدينة ينبع الصناعية، إذ يعتبر تطبيق هذه الخدمة بهذه المواصفات الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وشاهد عينة من السيارات الآمنة لتوصيل طلبات المطاعم والتي تم تجهيزها صحياً بالمستلزمات الضرورية للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

وتتميز سيارات الخدمة بتوفر بيئة صحية مناسبة لنقل الأغذية، حيث تم تخصيص هذه السيارات لإيصال الطلبات فقط وتم تصميم أرضياتها من مواد سهلة الفك والتنظيف ومصنعة من مواد آمنه على الأغذية.

واحتوت السيارات على حافظات حرارية وحافظات للمثلجات في درجات الحرارة المناسبة لحين وصولها للعميل، فيما تم تركيب أجهزة التتبع لهذه المركبات وربطها مباشرة بإدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بينبع، إضافة لضرورة توفر الاشتراطات الصحية في السائق.

يذكر أن هذه الأنظمة تأتي استكمالاً لمنظومة تطوير الخدمات الذي تنتهجه الهيئة الملكية بينبع للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
03:03 PM

"ملكية ينبع" تطلق برنامج راصد الإلكتروني لمراقبة المنشآت الغذائية

A A A
0
1,484

 أطلق الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، برنامج راصد الإلكتروني لإدارة الأعمال الرقابية الميدانية للمنشآت الغذائية والصحية بمدينة ينبع الصناعية.

واستمع "نصيف" لشرح واف من مدير إدارة الأملاك، المهندس موسى المالكي عن هذا التطبيق، الذي صممته ونفذته إدارة الأملاك بالهيئة الملكية بينبع، ممثلة في قسم صحة البيئة، بتوجيه من الرئيس التنفيذي، وبمتابعة من مدير عام الخدامات العامة، والذي تم تسجيله كعلامة تجارية مملوكة للهيئة الملكية بينبع.

وتطرق المهندس موسى المالكي خلال الشرح إلى أن برنامج راصد يعد نقلة نوعية في أعمال الرقابة والتفتيش الميداني، ويعتبر قاعدة بيانات متكاملة من حيث دقة التفتيش المبني على أحدث قوائم التفتيش المعتمدة والمعمول بها في أفضل بلدان العالم المتقدم في هذا المجال.

ويتمتع البرنامج باحترافية إعداد التقارير إلكترونياً وإيصالها للمنشأة المستهدفة وتحديد الغرامات النظامية آلياً إن وجدت، وتقنين وقت فريق التفتيش وسهولة التواصل معهم من قبل المشرفين، إضافة إلى تصنيف المحلات بشكل آلي حسب التزامها بالاشتراطات الصحية.

 وشاهد "نصيف" مقطعا توضيحيا عن البرنامج والذي يعمل في جميع البيئات الالكترونية - الوندوز والاندرويد والاي او آس - باللغتين العربية والإنجليزية.

واعتمد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع، الدكتور علاء بن عبد الله نصيف، نظام آمن لخدمة توصيل الطلبات للمنازل بمدينة ينبع الصناعية، إذ يعتبر تطبيق هذه الخدمة بهذه المواصفات الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وشاهد عينة من السيارات الآمنة لتوصيل طلبات المطاعم والتي تم تجهيزها صحياً بالمستلزمات الضرورية للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

وتتميز سيارات الخدمة بتوفر بيئة صحية مناسبة لنقل الأغذية، حيث تم تخصيص هذه السيارات لإيصال الطلبات فقط وتم تصميم أرضياتها من مواد سهلة الفك والتنظيف ومصنعة من مواد آمنه على الأغذية.

واحتوت السيارات على حافظات حرارية وحافظات للمثلجات في درجات الحرارة المناسبة لحين وصولها للعميل، فيما تم تركيب أجهزة التتبع لهذه المركبات وربطها مباشرة بإدارة الأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بينبع، إضافة لضرورة توفر الاشتراطات الصحية في السائق.

يذكر أن هذه الأنظمة تأتي استكمالاً لمنظومة تطوير الخدمات الذي تنتهجه الهيئة الملكية بينبع للحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.